المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الى/ كافة وسائل الاعلام العراقي تزوير كبير في الانتخابات


رحيم كامل
11-03-2010, 07:14 PM
http://asod-alrafden.com/up/uploads/9419471055.bmp


الى/ كافة وسائل الاعلام العراقي‏ - غرفة العمليات / القائمة العراقية
(صوت العراق) - في 10/ 3/ 2010 الساعة (1:30) من بعد ظهر في المكتب الوطني لادخال البيانات والنتائج الانتخابية.

رصد وكلاء الكيانات السياسية (المراقبن) وجود المرشح حيدر العبادي من أئتلاف دولة القانون في المكتب الوطني وهو يتجول على الحاسبات التابعة للمكتب الوطني، وذلك اثناء تبديل الموظفين الدوري. ونؤكد ان تواجد المرشح حيدر العبادي في المكتب الوطني هو خرق صارخ واضح للتعليمات والقوانين التي تنظم لنزاهة الانتخابات، وبعد محاولة سافره لائتلاف دولة القانون للتأثير على العملية ادخال البيانات واحتساب الاصوات، انتهاك ساخراً لنزاهة ومصداقية العملية الانتخابية وقد قدمت عدة كيانات شكوى بهذا الخرق الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وللامم المتحدة، ومن ضمن الشكوى رقم 015102 المقدمة من قبل الكتلة العراقية.

اننا نطالب المفوضية بفرض العقوبات المنصوص عليها في القوانين والانظمة التابعة للمفوضية ضد ائتلاف دولة القانون لهذا الخرق الفاضح.


غرفة العمليات
القائمة العراقية


Date: 2010/03/11
No:

عاجل
تزوير كبير

يوم أمس وبالرغم من الاعلان المسبق من قبل مفوضية الانتخابات بأنها ستعلن جزءاً من نتائج الانتخابات الا أن الاعلان تأجل بتبرير حصول خلل فني. وعقب البحث عن حقيقة الأمر وطبقاً للمعلومات التي حصل عليها المركز الرقابي لشفافية الانتخابات من مصادره في المفوضية فان سبب التأخير يعود الى الكشف عن عملية تزوير كبيرة كانت تقوم بها السيدة حمدية الحسيني مع عدد آخر من زملائها في محاولة منهم للتلاعب بالأرقام لصالح المالكي. وفور الكشف عن هذه العملية اطلعت عليها القوات الأمريكية وممثلية الامم المتحدة في العراق للنظر فيها ولهذا فتم التأجيل في الاعلان عن النتائج. القوات الأمريكية والامم المتحدة منعتا نشر الخبر والبوح عنه للحيلولة دون خلق أزمة جديدة. ان المركز الرقابي لشفافية الانتخابات وعبر قنواته الخاصة ومنطلق مسؤوليته الاخلاقية والمهنية فقد نقل الحقيقة الى السلطات الاوربية.
ومثلما أكد المركز الرقابي في بيانه يوم أمس فان القوى الخاسرة في الانتخابات تحاول الآن بأي شكل من الأشكال التلاعب في نتائج الانتخابات وتغيير الحقيقة لصالحها. اننا نحذر مرة أخرى من هكذا خروقات وتلاعبات بالنتائج وندعو جميع الكيانات السياسية والمواطنين الى توخي الحذر واليقظة بهذا الصدد.
رافدونا بالمعلومة والخروقات في هذا الميدان.

المركز الرقابي لشفافية الانتخابات