المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حديث إلى القراء الأعزاء


رحيم كامل
02-03-2010, 01:01 AM
http://asod-alrafden.com/up/uploads/66ac96a183.jpg



حديث إلى القراء الأعزاء لنشرة «لا للإقصاء- لا للتزوير»

عاصفة الأحداث الهيجاء العاتية تهب بما لا تشتهي سفينة مصير شعبنا المغلوب على أمره، حيث تأتي نوايا أجنبية خبيثة خاصة من حكام إيران عبر عملائهم المحليين لحرف مسيرة سفينة الأمل هذه لغرض غرقها والقضاء عليها إلى الأبد. إن أعداء العراق في الداخل والخارج قد حشدوا جل قواهم وطاقاتهم الشيطانية لإفشال الانتخابات التي أصبحت محط أمل لشعبنا في تحقيق غده المشرق بالحرية والإعمار لكي يقيموا سلطتهم الديكتاتورية الطائفية الشعوبية على أرض الرافدين إلى الأبد.
إن الخطة التآمرية لسرقة الانتخابات قد بدأ تنفيذها من المراحل الأولية لصياغة قانون الانتخابات في مجلس النواب واستمرت في محاولة سرقة حق العراقيين المهاجرين والمهجرين في التصويت ووصلت إلى ذروتها باستبعاد رموز وطنية ونواب حقيقيين للشعب من المشاركة في الانتخابات ثم أكملت باغتيال نواب من الأحزاب التقدمية الوطنية. وفي المرحلة الحالية أيضًا يحاولون وبانتهاج أساليب غير قانونية وغير مشروعة ومنها استخدام إمكانيات وممتلكات حكومية لأغراض انتخابية وشراء الأصوات ووعود فارغة بتوفير فرص العمل والأرض في الحكومة المقبلة بالإضافة إلى التهديد بالقتل والاغتيال ومن أمثال ذلك لعرض رقم قياسي جديد في التزوير والغش والتلاعب بالأصوات على نمط «الانتخابات الرئاسية» النجادية واحتذاءً بها كنسخة وصفت للعراق من قبل النظام الإيراني.. ولكن خاب ظنهم وخسئوا وخسروا خسرانًا مبينًا.
فعلى كل ذلك وتكيفًا مع الخطر الرئيس الذي يهدد هذه المرحلة، قررنا تغيير اسم نشرتنا إلى «لا للتزوير» لنستنفر جل مساعينا ونصبها تمامًا في العمل على كشف وتعرية هذه الأعمال المعادية للوطن والأخلاق والتي تهدف في نهايتها إلى تسليط نظام حكم ديكتاتوري على العراق وشعبه يكون صنيعًا لإيران أو بالأحرى نسخة إيرانية للحكم على أرض الرافدين.
إذن ندعو جميع القراء الأعزاء الذين قاموا بمناصرتنا ومساعدتنا بأفكارهم واقتراحاتهم إلى إرسالنا كل ما لديهم من وجهات النظر والآراء والمقالات والأخبار والوثائق بخصوص ذلك لننشرها على نطاق واسع وعلى الصعيد الدولي ونقدمها إلى الهيئات والمنظمات الدولية لنمنع إيران وعملاءها من تحقيق أهدافهم الشريرة ونوصل سفينة آمال وطموحات شعبنا الأبي إلى شاطئ الأمان والحرية والنهوض والإعمار.
مع جزيل شكرنا وتمنياتنا لكم بالنجاح والموفقية


هيئة التحرير لنشرة «لا للتزوير»

hiwaralwatani@gmail.com