المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لمــاذا تقــاتل دول الـــغرب كــــلها في أفـــــغانســتان؟


براااق
26-02-2010, 12:27 AM
لماذا تقاتل دول الغرب كلها في أفغانستان؟


عامر عبد المنعم




المعركة الدائرة في أفغانستان تؤكد عدوانية الغرب ضد الإسلام. فلا يوجد مبرر لاستمرار العدوان علي هذا البلد بكل هذه القسوة، غير أن العقلية الغربية أدمنت القتل وتجريب أسلحتها الحديثة في إزهاق الأرواح.
هذا البلد الفقير يتعرض لعدوان متواصل منذ سنوات، و لا يتوقف القتل اليومي بكل أنواع الأسلحة الفتاكة ، وكل يوم نسمع عن عملية جديدة باسم جديد وسط طبول الحرب الإعلامية، فالحرب الدائرة الآن في منطقة مارجه باسم عملية "مشترك"، وقبلها "المخلب"، و "النمر"، و "عقرب الصحراء"، و"الأفعى المتمددة".. الخ.
كل هذه العمليات عبارة عن هدم للبيوت وتدمير للقرى والمدن ومذابح تراق فيها دماء الرجال والنساء والأطفال، يهلل لها ساسة الغرب غير مبالين بآثار هذه الجرائم علي المدى البعيد، بل لا يبالون بقتلاهم الذين تحرقهم هذه الحرب.
ما يحدث في أفغانستان عار علي البشرية في القرن الواحد والعشرين، فالعالم كله مشارك في القتل، سواء بالمشاركة في القتل أو بالصمت علي القتل بل وتأييد البعض لهذه السلخانة البشرية.
إذا ذكر اسم أفغانستان فالموت هو المشهد الأبرز. لكن الموت لم يعد قاصرا علي الشعب المسلم الذي يقصف بالليل والنهار وإنما ارتد الإجرام علي الجيوش النظامية للدول الغربية وذاقت من نفس الكأس التي شرب منها الأفغان.
لقد انقلبت الصورة، وتغير المشهد. بعد أن امتص أجساد الأفغان البسطاء قوة التدمير واستنشقوا رائحة البارود فتضخم الفعل المقاوم وانتفخ الجهاد الذي تقوده حركة طالبان ليرد للمعتدين الصاع صاعين، وهانحن نري الحية المتمددة تتقطع أوصالها في إنحاء البلاد.
حقيقة الأوضاع علي الأرض الأفغانية غير واضحة المعالم للكثير من الناس لسببين. أولها: ضعف الإعلام المساند للمسلمين، والثاني: أن أمريكا تفرض تعتيما علي ما يحدث في أفغانستان وتغلق موقع طالبان الإمارة علي الانترنت ( الصوت الوحيد والمتواضع) كلما بدأ يعمل حتى لا يطلع الناس علي الهزيمة العسكرية لجيوش الناتو.
من يتابع بيانات طالبان وما بين السطور في الإعلام الغربي يتأكد أن قوات الناتو تاهت في صحراء أفغانستان، فالحالة النفسية للجنود الغربيين في الحضيض والاستغاثات من قائد القوات الأمريكية ومعاونوه من قادة الجيوش الغربية لا تتوقف وحالات الهروب متواصلة وحالات الجنون وفقد العقول متصاعدة. لقد توقف الأوربيون عن إرسال المزيد من الجنود بسبب رفض القادة العسكريين وتمردهم وتصاعدت الانتقادات الأوربية لأمريكا بسبب هذا الاستنزاف المتواصل.
أمريكا تبحث عن مخرج يحفظ لها ماء الوجه، وإرسال الرئيس أوباما الذي ورث التركة الثقيلة 30 ألف جندي أمريكي في وقت يتحدث فيه عن الانسحاب في 2011 ثم المعركة الدعائية الجارية الآن لتثبيت الجنود المحاصرين في صحراء أفغانستان الذين يقتنصهم الموت بالعشرات يوميا.
لولا التعتيم الإعلامي المسيطر عليه أمريكيا بالتمويل، أو بالترهيب لانكشفت هزيمة العسكرية الأمريكية،(كماحدث في عراقنا) ولتغير وجه العالم ، ولسقط وهم "السوبر باور" أو الدولة العظمي الذي لازال يعشش في أدمغة بعض المنهزمين.
هزيمة جيوش الناتو في أفغانستان هزيمة للمشروع الغربي كله، ولهذا تتداعي دول الغرب كلها مع أمريكا لتحقيق المستحيل لتفادي هذه اللحظة التاريخية، التي لن تكون فقط مجرد تحرير أفغانستان وإنما إنهاء للهيمنة الغربية الجاثمة علي صدر الأمة منذ انهيار الدولة الإسلامية الكبرى (الخلافة ) وسيطرة الغرب علي العالم.
ستكون لحظة الإعلان عن هزيمة الناتو نقطة تمرد العالم كله علي التبعية لأمريكا والغرب وإعادة التوازن المفقود إلي العالم، وإنقاذ البشرية.
ولحكمة أرادها الله أن الشعب الأفغاني البطل تنكر له كل حكام العالم الإسلامي حتى الجارة باكستان(ولوبكلمة)، وهو سينتصر بإذن الله بدون مساعدة من أحد. فالنصر الذي تلوح بشائره في الأفق سيكون عبرة لمن لا يعتبر. فالنصر يأتي لأفقر شعب واقل أمة تسليحا أمام قوي الأرض المحاربة مجتمعة.
نحن في انتظار لحظة الإعلان عن نصر خالص لمجاهدي طالبان ومن معهم الذين أقبلوا علي الموت فكانوا أعزة، وأبطالا في زمن الهزائم، ورجالا في وقت المحنة، يذكروننا بالمسلمين الأوائل الذين غيروا وجه الأرض .
منقول
اللهم انصر وعز الاسلام والمسلمين يارب العالمين