المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سبحان الله شؤفؤؤ كيف اختارة امها ؤتركة....


شـقـاؤؤي الفيصل
12-02-2010, 08:45 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم


أمي أم ابني
---




أيهما أختار



عمارة كان أسفلها مستودعات وفي أعلاها شقق سكنية،http://www.gam3aonline.com/uploads/DSC076197386796542.jpg


وفي إحدى الشقق ترقد في جوف الليل إمرأة غاب عنها زوجها في تلك الليلة ،


http://www.murqabnjd.com.sa/images/upload/products/S.jpg


وهي تحضن بين يديها طفلها الرضيع وقد نام بجوارها طفلتيها الصغيرتين



وأمـــــــها الطاعنة في السن

وفي جوف الليل تستيقظ تلك المرأة على صياح وضوضاء ،




أبصرت ..

وإذا بحريق شب في أسفل تلك العمارة

شـقـاؤؤي الفيصل
12-02-2010, 09:00 AM
http://i41.tinypic.com/2ah5p2p.jpg
وإذا برجال الإطفاء يطلبون من الجميع إخلاء العمارة إلى السطح




http://www.saidaonline.com/newsgfx/fireman-saidaonline.jpg

قامت تلك المرأة وأيقظت صغيرتيها ،
وصعدت الصغيرتان إلى أعلى العمارة ،
ثم بقيت تلك الأم في موقف لاتحسد عليه ،
لقد بقيت تنظر إلى صغيرها الرضيع الذي لا يستطيع حِراكا ،
والى أمها الطاعنة في السن العاجزة عن الحركة والنيران تضطرب في العمارة ....
وقفت متحيرة ،،،،


وبسرعة قررت بأن تبدأ بأمها قبل كل شيء وتترك صغيرها ،
http://www.4photos.net/photo/35small_1204450453.jpg

حملت امها وصعدت بها الى سطح العمارة
وما إن سارت في درج تلك العمارة
إلاوإذا بالنيران تداهم شقتها وتدخل على صغيرها وتلتهم تلك الشقة وما فيها .....
تفطر قلبها وسالت مدامعها وصعدت إلى سطح العمارة لتضع أمها ،
وتتجرع غصص ذلك الإبن الذي داهــمته النيران على صغره .
أصبح الصباح وأخمد الحريق وفرح الجميع إلا تلك الأم المكلومة ،
http://th01.deviantart.com/fs19/300W/f/2007/228/c/0/Sad_by_Kashimana.jpg


لكن مع بزوغ الفجر
إذ برجال الانقاذ يعلنون عن طفل حي تحت الانقاض بفضل الله .

http://farm1.static.flickr.com/23/32824795_ddbf5a3a0d_b.jpg

إنه البر وإنه عاقبة البـارين ،
فيا عباد الله أين نحن من بر الآباء والامهات ؟؟؟
http://img183.imageshack.us/img183/8008/55586901se4.jpg



أين نحن من ذلك الباب من ابواب الجنة
http://www.ramsar.org/pictures/pakistan-wwf3.jpg


سبحآن الله وبحمده .. سبحآن الله العظيم ..

مرسى البحرين
12-02-2010, 02:49 PM
الله اكبر.....................

الوجد
12-02-2010, 04:41 PM
الله أكبر ............الأم برها سهل وبسيط لمن سهل الله له

ياجماعة تراها ماتبغى منا إلا كلمة لطيفة وتقبيل يديها وطاعة

يله كل واحد عنده قوة يقوم يحب راسها ويقوله الله يخليك ليا

شقاوي لك مني كل احترام

شـقـاؤؤي الفيصل
12-02-2010, 07:34 PM
الؤجد نؤرتي مؤضؤعي بردك الجميل الله يجزاتس الجنه ع كلامتس ...
مرسى البحرين ثنكس ع مرؤرك....

ارجوانه
12-02-2010, 09:13 PM
ربي وفقها ورزقها بر والدتها وحفظ لها صغيرها ..
دمت بكل الود والاحتراام

ابوزيــــاد
12-02-2010, 10:23 PM
الله يجزها خير مثالية جداً

نبضات قلب
12-02-2010, 11:06 PM
الحمد لله الذي سلم هذه العائله وجعل النار بردا وسلاما على هذا الصغير

موضوع جميل وطرح اجمل منك عزيزتي

انفاس حره
13-02-2010, 12:47 AM
الله اكبر

يعطيك العافيه مووضووع رائع وجزاك الله خير

تحياتي

ابو عبدالرحمن
13-02-2010, 01:45 AM
ليس هناك حق بعد حقوق الله ورسوله أوجب على العبد ولا آكد من حقوق والديه عليه، ولهذا فقد أمره الإسلام ببرهما والإحسان إليهما، وقرن ذلك بعبادته وطاعته، فقال عز من قائل: "وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا"ً1، ونهى وحذر من عقوقهما، وعصيانهما، والإساءة إليهما، وعدَّ ذلك من أكبر الكبائر وأعظم العظائم، فعن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه، قيل: يا رسول الله، وكيف يلعن الرجل والديه؟ قال: يسبُّ الرجل أبا الرجل فيسبّ أباه، ويسبُّ أمه فيسبّ أمه".2
بل قرَنَ شكرهما بشكره، فقال: "أن اشكر لي ولوالديك إليّ المصير"3، فمن لا يشكر لوالديه فإن الله غني عن شكره، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "ثلاثة مقرونة بثلاثة، قال تعالى: "وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة"، فمن أقام الصلاة ولم يؤت الزكاة الواجبة لا تقبل له صلاة، وقال: "وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول"، فمن أطاع الله ولم يطع الرسول لا يقبل الله طاعته، وقال: "أن اشكر لي ولوالديك"، فمن شكر لله ولم يشكر لوالديه لا يقبل الله شكره"، أوكما قال.
بل جعل رضاه في رضا الوالدين وسخطه في سخطهما.
فالسعيد السعيد من وفق بعد تقوى الله عز وجل لبر والديه – أحياءً وأمواتاً – والإحسان إليهما، والشقي التعيس من عقَّ والديه وعصاهما وأساء إليهما ولم يرع حقوقهما، فبر الوالدين سبب من أسباب دخول الجنة، وعقوقهما من أقوى أسباب دخول النار: "الوالد أوسط أبواب الجنة، فإن شئت فأضع ذلك الباب أواحفظه".4
عن ابن عباس رضي الله عنهما يرفعه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم: "من أصبح مطيعاً لله في والديه أصبح له بابان مفتوحان من الجنة، وإن واحداً فواحد، ومن أصبح عاصياً لله في والديه أصبح له بابان مفتوحان من النار، وإن كان واحداً فواحد؛ قال رجل: وإن ظلماه؟ قال: وإن ظلماه، وإن ظلماه، وإن ظلماه".
فيا سعادة البارين بوالديهم، ويا تعاسة العاقين لهما، إن كنت أخي المسلم باراً فازدد في برك لهما أحياءً وأمواتاً، وإن كنتَ عاقاً فعليك أن تتوب من هذا الذنب العظيم، وتحاول إدراك ما يمكن إدراكه، واعلم أنك كما تدين تدان، ولله در القائل: بروا آباءكم تبركم أبناؤكم، وعفوا تعف نساؤكم.
واحذروا أيها الأبناء والبنات عقوق الأمهات، فإن برهن وحقهن آكد من بر الآباء وحقهم، واعلموا أنه ما من جرم يعجِّل لصاحبه العذاب في الدنيا مع ما يُدَّخر له في الآخرة أخطر من عقوق الوالدين وقطيعة الرحم.
من فضل الله علينا ورحمته بنا فإن بر الوالدين لا ينقطع بموتهما، وإنما يستمر بالدعاء والاستغفار والتصدق لهما، وبصلة أقاربهما وأرحامهما، وبصدق التوبة والندم على ما مضى من تقصير، فإن فاتك برهما أوأحدهما أحياء فلا يفتك استدراك ما يمكن استدراكه وتحصيل ما يمكن تحصيله، قبل أن يُحال بينك وبين ما تشتهي، حين تأتيك المنون، وتبلغ الروح الحلقوم، وتحرم عما كنت تروم.


يسلمووووووووووووووو