المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فضل عشر ذالحجة وأحكامهاويوم عرفة ويوم العيد


ابوعبدالكريم
21-11-2009, 10:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين ولا عدوان الا على الظالمين
فضل عشر ذي الحجة وبعض أحكامها
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام. يعني أيام العشر، قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء , أخرجه البخاري.
عن أم سلمة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا دخلت العشر وأراد أحدكم أن يضحي فلا يمس من شعره وبشره شيئاً.
وفي رواية: فليمسك عن شعوره وأظفاره , أخرجه مسلم.
الشرح: عشر ذي الحجة أفضل أيام السنة عند الله، والعمل الصالح فيها أحب العمل إليه. وقد شرع رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها لمن أراد أن يضحي أن لا يأخذ من شعره أو أظفاره شيئاً حتى يذبح أضحيته.
الفوائد: فضل هذه الأيام العشرة, استحباب الإكثار فيها من الأعمال الصالحة, أن من أراد أن يضحي فلا يأخذ من شعره أو أظفاره شيئاً إذا دخلت العشر.
يوم عرفة
عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهى بهم الملائكة، فيقول: ما أراد هؤلاء,أخرجه مسلم.
عن أبي قتادة رضي الله عنه قال : سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة، فقال : يكفر السنة الماضية والباقية , أخرجه مسلم.
عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير,أخرجه الترمذي.
الشرح: يوم عرفة من أفضل الأيام عند الله، يباهي فيه الله ملائكته بالحجاج، ويكثر فيه العتقاء من النار، وصومه فضيل ودعاؤه من أفضل الدعاء.
الفوائد: فضل يوم عرفة وأنه من أفضل الأيام, فضل صومه وأنه يكفر السنة الماضية والآتية, أن دعاءه خير الدعاء.
صلاة العيد
عن ابن عباس رضي الله عنهما , أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى يوم العيد ركعتين، لم يصل قبلهما ولا بعدهما , متفق عليه.
عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم , كان يكبر في الفطر والأضحى في الأولى سبع تكبيرات وفي الثانية خمساً.أخرجه أبو داود.
عن أبي واقد الليثي رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الأضحى والفطر بـ {ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ} و{اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ } أخرجه مسلم.
الخطبة في صلاة العيد:
عن ابن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم , كان يصلي في الأضحى والفطر ثم يخطب بعد الصلاة , أخرجه البخاري.
الشرح : شرع الله عز وجل للمسلمين صلاة العيد في يوم العيد وهي ركعتان تصلى بعد ارتفاع الشمس ويخطب الإمام بعدها، إقامة لذكر الله وشكراً له على ما أنعم به من إتمام النسك. ‍‍‌‌
الفوائد : مشروعية صلاة العيد , أنها ركعتان، يكبر في الأولى سبعاً وفي الثانية خمساً, استحباب قراءة سورتي(ق)و(القمر)في الركعتين , أن الخطبة في العيد بعد الصلاة.
الأضحية
قال الله تعالى : { لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ .
عن أنس رضي الله عنه قال: ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين أقرنين ذبحهما بيده وسمى وكبر ووضع رجله على صفاحهما.أخرجه مسلم.
عن أبي بردة رضي الله عنه أنه ضحى قبل الصلاة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تلك شاة لحم ، فقال: يا رسول الله، إن عندي جذعة من المعز, فقال: ضح بها ولا تصلح لأحد غيرك ، ثم قال: من ضحى قبل الصلاة فإنما ذبح لنفسه ومن ذبح بعد الصلاة فقد تم نسكه وأصاب سنة المسلمين.أخرجه مسلم.
عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تذبحوا إلا مسنة إلا أن تعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن.أخرجه مسلم.
الشرح : سن رسول الله صلى الله عليه وسلم الأضحية، تنحر في يوم العيد بعد الصلاة باسم الله وتقرباً إليه، وهي من شعائر الإسلام الظاهرة في ذلك اليوم.
الفوائد: مشروعية الأضحية , استحباب ذبح المضحي لأضحيته بنفسه, أن الأضحية لا تذبح إلا بعد الصلاة. هذا وصلوا وسلمو على الهادي النذير سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه البررة الخيار وزوجاته الطاهرات أمهات المؤمنين والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .