المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وجوب الحج


ابوعبدالكريم
16-11-2009, 12:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين رب العرش العظيم ولا عدوان الا على الظالمين وأشهدو أن لا إله إلا الله وحده لا شريكله وأن محمد عبده ورسوله عليه أفضل الصلاة والتسليم
وجوب الحج
قال الله تعالى: { وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ }
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم , بني الإسلام على خمس: شهادة ألا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة، وحج البيت، وصوم رمضان,متفق عليه .
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا أيها الناس قد فرض عليكم الحج فحجوا, فقال رجل: أفي كل عام يا رسول الله , فسكت حتى قالها ثلاثاً، فقال: لو قلت: نعم، لوجبت ولما استطعتم، ثم قال : ذروني ما تركتكم فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم، فإذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه .أخرجه مسلم.
الشرح : الحج ركن من أركان الإسلام الخمسة العظام، فرضه الله على القادرين مرةً في العمر، وجعل الله للمسلمين فيه منافع دينية ودنيوية كثيرة.
الفوائد: وجوب الحج على المستطيع, أنه من أركان الإسلام, أنه واجب في العمر مرةً واحدة.
من أحكام الحج
عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم لقي ركباً بالروحاء، فقال: من القوم, قالوا: المسلمون، فقالوا: من أنت,قال: رسول الله ، فرفعت إليه امرأة صبياً فقالت: ألهذا حج قال: نعم ولك أجر,أخرجه مسلم.
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يخلون رجل بامرأة، ولا تسافرن امرأة إلا ومعها محرم ، فقال رجل: يا رسول الله إني اكتتبت في غزوة كذا وكذا وخرجت امرأتي حاجة فقال: اذهب فاحجج مع امرأتك , أخرجه مسلم .
الشرح: أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أن الصبي الصغير يصح منه الحج ويؤجر من حججه,كذلك نهى أن تسافر المرأة من غير محرم ولو إلى الحج، وأمر رجلاً أن يتخلف عن الغزو والجهاد ويذهب مع امرأته الحاجة.
الفوائد: جواز حج الصبي الذي لم يبلغ ، ولكن لا تكفيه عن حجة الفريضة, أن لمن حج به أجراً, أن وجود المحرم شرط لوجوب الحج على المرأة, عدم جواز حج المرأة بدون محرمٍ.
فضل الحج
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الأعمال أفضل قال: إيمان بالله ورسوله، قيل: ثم ماذا , قال : جهاد في سبيل الله، قيل ثم ماذا, قال: حج مبرور,أخرجه البخاري.
عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: يا رسول الله نرى الجهاد أفضل العمل، أفلا نجاهد , قال : لا ولكن أفضل الجهاد حج مبرور,أخرجه البخاري.
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه,متفق عليه.
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة,متفق عليه.
الشرح: الحج المبرور هو الحج الكامل السالم مما ينقص ثوابه، وهو من أعظم الأعمال وأحبها إلى الله لما فيه من أنواع العبودية لله، وعد الله عليه بالأجر العظيم ومغفرة الذنوب حتى يعود المسلم منه نقياً من الذنوب كما ولدته أمه.
الفوائد: فضل الحج وعظم منزلته , أن الحج المبرور من أسباب تكفير الذنوب , أنه من أسباب دخول الجنة
فضل العمرة
قال الله تعالى : ( وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ ).
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة" متفق عليه.
عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تابعوا بين الحج العمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة وليس للحج المبرور ثواب إلا الجنة , أخرجه الترمذي.
الشرح : أداء العمرة ومتابعتها من العبادات العظيمة، أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أنها سبب لتكفير الذنوب ومغفرة الخطايا، وبين صلى الله عليه وسلم أن المتابعة بين الحج والعمرة وإن كان فيها إنفاق للمال، فإنها سبب لإبعاد الفقر وجلب الغنى.
الفوائد: فضل العمرة وأنها سبب لمغفرة الذنوب,استحباب المتابعة بين الحج والعمرة,أن ذلك سبب لنفي الفقر.
هذا وصلوا وسلموا على خير خلقه محمد صلى الله عليه وسلموعلى آله وصحبه الكرام وزوجاته الطاهرات أمهات المؤمنين والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .