المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اكسر قلمك الأحمر فورا !!


ارجوانه
31-10-2009, 09:19 AM
اكسر قلمك الأحمر فورا

لمى الغلاييني
الاقتصادية
تذكر إحدى الأساطير اليونانية القديمة أن الحقيقة جاءت إلى الناس عارية فهربوا منها، فذهبت وارتدت عليها بعض الثياب الملونة فأقبلوا عليها، فالناس لا يحبون الحقيقة عارية، ومهما طلب منك أحدهم أن تصارحه بعيوبه فهو يقصد حقيقة أن تسمعه مناقبه, وحتى إذا أخبرك صديقك بأنه صريح ويحب الصراحة فلا تصدقه وجرب أن تخبره بأن تصرفه البارحة في الاجتماع كان غير لائق وسترى كم سيثور أو يتهمك بالغيرة وقلة الفهم, وتظهر الصعوبة والحاجة إلى امتلاك فن اللباقة في النصيحة دون الاستعداء عندما تريد توجيه نقد بناء لا هدام للشخص الذي يحتاج إلى ذلك, فبعض الناس يزلزلون قلوب الآخرين في نقدهم ونصحهم, أما اللبقون منهم فيقدمون المحتوى نفسه ولكنهم ينزلون مشاعر السكينة والراحة على نفوس مستمعيهم, فكيف يمكنهم ذلك؟
يعود الأمر بداية إلى براعة اللغة, فهي الوسيلة التي نستخدمها لنكشف ما نريد, كما أنها الوسيلة نفسها التي نستعين بها لنخفي ما نريد, فهي مثل الملابس تخفي أفكارا ومشاعر وتبرز أخرى, وقد يكون ذلك السبب الحقيقي لاختراع الإنسان اللغة, أن يوضح ويبطن ما يشاء, ولهذا فقد اقترح بعض خبراء الاتصال نموذجا للنقد البناء يسمى feed back sandwich أو (ساندويتش) التغذية الراجعة, ويقصدون بذلك أنه عندما تود توجيه أي نقد لشخص فركز بداية على الثناء عليه في محاسنه ثم اذكر نقدك بحكمة وبتهذيب واحرص دوما على أن تنهي محادثتك بتأكيد رأيك الإيجابي في شخص محدثك, أي مثل (ساندويتش الهمبرجر) فهي تبدأ بقطعة الجبنة تليها لحمة (الهامبرجر) ثم ورقة الخس, والملحوظة النقدية هنا هي (الهمبرجر), فحبة الثوم إذا مضغتها وحدها صعبة جدا لكنك إذا دققتها وجعلتها ناعمة جدا ومزجتها في طبق السلطة فستضفي مذاقا جيدا, والنيات الطيبة لا تكفي وحدها, فلا أحد يطلع على نياتك الداخلية ولكنهم يسمعون كلماتك الخارجية, ولهذا ففي كل مرة تبادر بتوجيه نقد إلى من حولك تذكر معلم الفصل الذي كان يملأ دفترك بملحوظاته الصارخة وقلمه الأحمر: ما هذا؟ أين الواجب؟ الإجابة خاطئة, انتبه أكثر، واستحضر مشاعرك المستفزة بداخلك نحوه في ذلك الوقت مع أنه كان يقصد حقيقة دفعك إلى مستويات اجتهاد أعلى ودرجات أفضل, واسأل نفسك داخليا قبل أي نقد:
هل الوقت مناسب الآن؟ هل أنا الشخص الأنسب لتوجيه الملحوظة؟ ما حقيقة دوافعي هل تحركني المصلحة أم الحط من شأن الآخر؟ هل سيرفع الانتقاد من شخصي أم سيضعف موقفي؟ هل هدفي الإدانة أم التوجيه؟ هل أسلوبي مناسب؟ وإذا لم تسعفك إجابة مقنعة عن الأسئلة السابقة فقم بتأجيل النقد إلى وقت آخر

:argue2:

لوووورا
31-10-2009, 02:04 PM
يسلموووا حبيبتي كلك وووق ياغلاتي ربي مايحرمنا جديدكـ

ارجوانه
31-10-2009, 07:04 PM
الله يسلمك لوووورا ويسعدك ويبقيك ..

الدلوعه
03-02-2010, 11:54 AM
سلمت اناملك على رقى طرحك
بنتظار جديدك لقادم

نبضات قلب
03-02-2010, 05:17 PM
قد يخاف الاخر عندما يجدك صريح بتهذيب وواضح لانه يسمع منك حقائق قد لا يعلمها احد غيره بالنسبه للنصيحه من قبل قالوا ( النصيحه بجمل ) والان يقال ( اذا اردت ان تخسر صديقا فقدم له نصيحه ) انا اتفق معك ان الاسلوب هو المفتاح الرئيسي للابواب المغلقه فإظهار الاهتمام والمحبه والخوف على الاخر ثم اعطائه النصيحه بإسلوب لبق ومهذب وهادئ هو الاحل الامثل

ولكن مع اخذ عامل الشخص نفسه ومركزه والوقت والمكان انا شخصيا واجهت الكثير من المسؤولين في اي منصب كان يتكلم عن الشفافيه ويعقد اللقاءات لمعرفه هموم الاخرين ولكن فقط اعطه رأيك سوف يستشيط غضبا وهو يعلم انك على حق فقط ليحافظ على كذبه عاريه اسمها البرستيج الاجتماعي ويعمل المستحيل ويستخدم سطوته وسلطته لاسكاتك فأفضل الحلول هو ان تعلم مدى تقبل الاخر للنقاش والوقت المناسب والمكان والسر الذي لطالما استخدمته انا شخصيا هو معرفه مفتاح كل شخصيه عندما تكسب ثقته وتعرف شخصيته سوف تعلم المدخل الى قلبه وعقله معا بإسلوب مناسب لانه بعد ذلك سيتقبل منك مالم يتقبله من قبل والحقيقه ان من هو اعلى منك منصبا قد يدفن طموحك ويكسر جناحك اذا فقط خالفته في رايه او اقترحت اقتراحا ( ان لم تكن معي فأنت ضدي) اذا اعرف كيف تتعامل معه وتحاول ان تكسبه اولا ثم تقدم اقتراحاتك بالوقت والمكان المناسب واسلوب لبق وسوف ترى النتائج , عندما نريد ان نغير الواقع يجب ان لا ندع شخصا يقف امامنا فقط يجب ان نمر بسلام ثم نقوم بالاصلاح

انفاس حره
03-02-2010, 11:29 PM
http://www.3sl3.com/up/upfiles/uA427436.gif (http://www.3sl3.com/up/)