المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دخلت زوجته وهو يشاهد..!ماذا فعلت.........


اللوووتس
03-10-2009, 06:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بصراحة احترت وين احط ذالموضووع واتمناااااااا اكون اخترت المكاان المنااسب
لا تقولو موضوع يصلح للمتزوجااات ..لالا
للجميع بناات وعياال


ســـــــــيدتـي ـ .. لو كنت في مكان هذه الزوجة وقدر الله أن تعيشي هذه اللحظة
ماذا ستكون ردة فعلك ؟ اترككم مع هذه الحكيمة


قال عن نفسه مامعناه :

(أنه ) .. أخذتْه قدماه إلى مهاوي الرَّدى ..ألهبتْ مشاعرَه صورُ النساء في القنوات ، من تمايل الأعطاف والأرداف ،
والتغنج والدلع ، والتفسخ والعري .
ورافق ذلك كلُّه بروداً في إيمانه ، وحرارةً في شهوته .. نسي في لحظةٍ جمالَ ونضارةَ زوجتِه ! ..
تجرّأَ .. فتنقّلَ من موقع جنسٍ وفُحشٍ ، إلى آخر ، عبر (الإنترنت) .. لكن .!!
فجأةً .. كانت الفاجعة !!..
.. تدخل عليه زوجته وهو في حالة غرقٍ وذهولٍ .. مسمّرةً عيناه في شاشة الكمبيوتر .. وجمدت يداه على لوحة
المفاتيح (الكيبورد) .. ولم يستطع إغلاق الشاشة التي بها كلُّ صور الجنس الصريح .. فما كان منه إلاّ أن .. يستسلم
لهذه المصيبة دون أن يفتح فمه بحرف ..
نظرتْ إليه زوجتُه ... ونظرتْ إلى الشاشة .. ثم .. نظرت إليه أخرى ؛ وابتسمتْ .. ثم أشارت بيدها .. وسلّمتْ عليه ..
وانصَرَفَتْ .. بعد أن أغلقتْ الباب وراءها ! .
قال : فجمدتْ الدماءُ في عروقي .. ويبستْ الكلمات في فمي .. ولصق لساني في حلقي !
وألقيتُ بنفسي على (كنبة ) المجلس .. وازدحمتْ الأفكار والأعذار في رأسي .. وأحسستُ أني أني أتنفس بصعوبة
بالغة .. ،كأني أتنفسُ من ثقب إبرة .. تقافز الدمعُ من عيني ساخناً ..
مكثتُ بُرهةً .. كأنها سنين ..

وفجأةً .. فُتح البابُ في هدوء .. ثم طرق خفيف برفقٍ على الباب .. لداخلٍ يستأذن .. رفعتُ رأسي لأرى .. ونظرتُ
بعينين محمرتين .. لكن .. هززتُ رأسي بشدة .. وفتحتُ عينيّ .. لا أكاد أصدق .. ماذا أرى ؟ !
إنها .. إنها زوجتي .. لكن .. لكنها في هيئةٍ غريبة .. أطارت كلّ فكرة في رأسي .. إنها .. إنها ترتدي ثوب زفافها الأبيض
الجميل ! .. نعم .. كانت تحتفظ به في (دولاب) ملابسها .. رأيت وجهها .. كالقمر ليلة البدر .. قفزتُ .. وتسمّرتُ في
مكاني .. أما هي .. فابتسمتْ ابتسامة عذبة .. دون كلام .. عصفتْ رائحة عطرها فأرجعتني لليلة زواجي منها قبل
سنوات ! ..

يا الله .. ماذا أقول لها الآن ؟ وبأي لغة أتحدث ؟ وأي عذرٍ أجده ؟! ..
رأتْ خجلي .. ودموعي .. فلم تزد على أن قالت (وأشارتْ بيدها ) :
- هيا .. تعال معي ..
استفهمتُ بيدي .. (إلى أين ؟) ..
- إلى غرفة النوم .. ثم أتبعَتْها مازحة .. (ليش .. ما أملأ عينك ؟! ) .. ثم رفَعَتْ يدها .. وبلمسة ناعمة أخذتْ تمسح
دموعي .. وتنظرُ إليّ وتبتسم ! .
قال : أقسمُ بالله لو رأيتني في تلك الحال .. لرحمتني . أمشي متثاقلاً .. أجرُّ أقدامي .. وهي تمسكُ بيدي برفق ..
وتتبسمُ إليّ ..
قال : أتعلمُ أنها كانت بتصرفها هذا سبب رجوعي إلى الله ؟!
أتعلم أنها لم تفتح معي موضوع هذه الحادثة – فيما بعد أبداً - ؟ حتى في حالة خصامنا .. وغضبها منيّ ؟!
أخبرني – أرجوك – كيف أجازيها ؟! أية هدية تليق بها ؟! لقد أحببتُها حُبّاً خالط دمي !


أنتظر تعليقاتكم

منقول للفائده

الحنووونه
05-10-2009, 06:48 AM
مذهل مارويتي ! اقشعر بدني
جميل ان تتسع المراه لتحتوي زوجها وان كان موغلا في الخطا والرذيله
اتمنى " مستقبلا " لو امتلك مثل رباطة جأشها!
مازلت اتسائل كم من الاجر والثواب قد اعده المولى لها ...
بالفعل ,,, هنييييئا لها!
قصه جدا مؤثره وتستحق التامل وتغيير بعض القناعات!
شكرا جزيلا لكي

شكرا
05-10-2009, 12:45 PM
(( زوجه فريده من نوعها ))

(( صبرت واعطت زوجها السماح )) بالرغم من انه اخطاء،،،

(( الزوج خجل من نفسه ،،، ورجع الى صوابه بعد ان فقده ))

موضوع (( رائع )) ومميز تسلمين يااميره ((روج احمر ))

(( والحياه دروس فلنستفيد منها ))

اللوووتس
05-10-2009, 01:23 PM
الحنوووووووونه
شكرا
أسعدني مروركم ^ـ^

يزيد - الحربي
06-10-2009, 01:51 PM
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

tulip
06-10-2009, 11:08 PM
ماشاء الله عليها ..لاكن ليش الناس تنظر الى هذه المحرمات ماذا يستفيد ..كل واحد يسأل نفسه اذا تخفى عن انظار الجميع وهو ينظر الى الحرام نسى بأن الله تعالى يراه اللهم اصلح بناتنا واولادنا

اللوووتس
07-10-2009, 04:18 AM
اااااااااااااااااااامين

فديتك أسعدني تواجدك ^ـ^