المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقال هيام المفلح بجريدة الرياض


ظيم نجد
20-07-2009, 11:47 AM
<h2>عطر وحبر

أنين.. ورجاء

هيام المفلح
162 تعليقاً مؤلماً سجلها القراء على تحقيق نشرته في «الرياض» السبت الماضي، عن معاناة موظفي بند الأجور، الذين ينتظرون قرار ترسيمهم من سنوات، محتملين في سبيل ذلك أقسى أنواع الظروف المعيشية والوظيفية.
أشهد أن معاناتهم أكبر من أن تسطرها كلمات، وأكبر من أن تختصرها مساحة.
هم ليسوا حفنة من الموظفين، بل هم آلاف، موزعون في مختلف بقاع المملكة! سنوات طويلة وهم موظفون تحت رحمة بنود وظيفية مؤقتة ذات أسماء، ما أنزل الله بها من سلطان، احصوا معي أسماءها» بند الأجر اليومي، بند الأجور، 105، بند صندوق الطلاب، البند المباشر، بند المستخدمين، بند محو الأمية، بند المشروع، بند رفع الكفاءة، بند التشغيل الشامل، بند التشغيل والصيانة، بند العقود السنوية، بند دعم الفروع الإيوائية، الرواتب المقطوعة، المكافآت، الوفورات..»!
بعض هذه البنود نعرفها، وبعضها، والله، ما عرفناه إلا من تعليقات الإخوة الموظفين المغمسة بالألم والمعاناة!
في مختلف الجهات والوزارات يتواجدون، عندهم شهادات جامعية، ودورات وخبرات، يمارسون كل المهام التي يمارسها زملاؤهم، أصحاب الشهادات نفسها، ومع ذلك تجد رواتبهم متدنية «تقل عن راتب المستخدم الأمّي المترسم»!
بعضهم يعمل في مناصب مهمة، رجالاً ونساء «إحداهن تعمل مديرة لشؤون الطالبات في كلية»، وبعضهم موظفون في سفارات المملكة في الخارج.. ومع ذلك فهم غير رسميين!
مازالت وظائفهم غير مستقرة، فلا أمان وظيفياً، لا إجازات، لا ترقيات، لا مكافآت، لا حقوق.. ولا حتى احتساب سنوات الخبرة!
أليس أصحابها من أبناء هذا الوطن الكريم المعطاء؟ كيف لرواتبهم القليلة أن تفتح بيتاً وتبني أسرة؟ كيف لها أن تؤّمن لقمة عيش كريمة تقي أفرادها الحاجة والعوز؟
«تكفى يا أبو متعب» هو النشيد الذي صنعه هؤلاء الأبناء والإخوة، وبثوه على الانترنت، سطّروا فيه معاناتهم، متوجهين به إلى مسامع الأب الحنون «أبو متعب» يحفظه الله، ليسارع في فك كرباتهم، وهو لها؛ لأنه الصدر الواسع الذي حمل مسؤوليات أمانة الرعية بإخلاص قائلاً: «أعينوني عليها».
</h2>