المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم الصلاة خلف حالق اللحية وشارب الدخان


ابوزيــــاد
10-11-2006, 03:28 PM
اختلف العلماء في هذه المسألة فذهب بعضهم إلى عدم صحة الصلاة خلف العاصي لضعف إيمانه وأمانته ، وذهب جمع كبير من أهل العلم إلى صحتها ، ولكن لا ينبغي لولاة الأمر أن يجعلوا العصاة أئمة للناس مع وجود غيرهم وهذا هو الصواب ، لأنه مسلم يعلم أن الصلاة واجبة عليه ويؤديها على هذا الأساس فصحت صلاة من خلفه ، والحجة في ذلك ما ثبت في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في الصلاة خلف الأمراء الفسقة " يصلون لكم فإن أحسنوا فلكم ولهم وإن أساءوا فلكم وعليهم " وجاء عنه عليه الصلاة والسلام أحاديث أخرى ترشد إلى هذا المعنى ، وصلى بعض الصحابة خلف الحجاج وهو من أفسق الناس ، ولأن الجماعة مطلوبة في الصلاة فينبغي للمؤمن أن يحرص عليها وأن يحافظ عليها ولو كان الإمام فاسقا لكن إذا أمكنه أن يصلي خلف إمام عدل فهو أولى وأفضل وأحوط للدين .


من فتوى الشيخ عبدالعزيز بن باز يرحمه الله

كفى بالموت واعظا
10-11-2006, 03:38 PM
بارك الله فيك مسألة مهمة

عذبة المشاعر
10-11-2006, 05:20 PM
ابو زياد

باركـ الله فيكـ

يعطيك العافيه يارب

تحياتي لكـ

صعرور
10-11-2006, 05:36 PM
http://www.arab-eng.org/vb//uploaded/17786_1144944164.gif

خوله بنت الأزور
10-11-2006, 07:28 PM
جزاك الله خير يا ابوزياد

ابوزيــــاد
10-11-2006, 10:26 PM
بارك الله فيك مسألة مهمة

وفيـــــــــك أخي الكريم

ابوزيــــاد
10-11-2006, 10:27 PM
ابو زياد
باركـ الله فيكـ
يعطيك العافيه يارب
تحياتي لكـ

الله يعافيك
وشكراً لمرورك الكريم

ابوزيــــاد
10-11-2006, 10:28 PM
http://www.arab-eng.org/vb//uploaded/17786_1144944164.gif

وجزاك الله خير على المرور العطر

ابوزيــــاد
10-11-2006, 10:29 PM
جزاك الله خير يا ابوزياد

أسعـــــــدني مرورك أختي الفاضلة

أبو حمدان
10-11-2006, 11:15 PM
جـــــــــــــــــــــزاك الله خيــــــــــــــــر

ملاك الكون250
11-11-2006, 01:59 AM
جزاك الله خير يا ابوزياد

ابوزيــــاد
11-11-2006, 11:07 AM
جـــــــــــــــــــــزاك الله خيــــــــــــــــر


جزاك االله خير على المرور الكريم

ابوزيــــاد
11-11-2006, 11:08 AM
جزاك الله خير يا ابوزياد


جزاك االله خير على المرور الكريم

عبدالرحمن
11-11-2006, 04:25 PM
جزاك الله خير

ابوزيــــاد
12-11-2006, 06:56 AM
وجزاك الله خير على المرور الكريم
ويا هلا وغلا

فتووونه
12-11-2006, 05:57 PM
يعطيك العافيه ابو زياد

ابوزيــــاد
14-11-2006, 07:34 AM
يعطيك العافيه ابو زياد

الله يعافيك أختي الفاضلة

adel14334
14-11-2006, 09:07 AM
الله يعطيك العافيه أخوي ابو زياد

بارك الله فيك يالغالي وجزاك الله خيراً



تحياااتي يالغالي

ابوماجد
17-11-2006, 02:02 PM
بارك الله فيك اخي ابوزياد

ابوالثنيان
17-11-2006, 03:27 PM
اختلف العلماء في هذه المسألة فذهب بعضهم إلى عدم صحة الصلاة خلف العاصي لضعف إيمانه


هل حالق اللحية وشارب الدخان

من العصاة وإيمانهم ضعيف ؟

-----------------------------

ابوزيــــاد
17-11-2006, 10:44 PM
الله يعطيك العافيه أخوي ابو زياد
بارك الله فيك يالغالي وجزاك الله خيراً
تحياااتي يالغالي
عادل
شكراً لمرورك الكريم

ابوزيــــاد
17-11-2006, 10:47 PM
بارك الله فيك اخي ابوزياد

ابو ماجد
شكراً لمرورك الكريم

ابوزيــــاد
17-11-2006, 10:48 PM
هل حالق اللحية وشارب الدخان
من العصاة وإيمانهم ضعيف ؟
-----------------------------

المصدر

http://www.binbaz.org.sa/index.php?pg=mat&type=fatawa&id=376

Sul6aN
20-11-2006, 07:33 AM
جـــــــــــــــــــــزاك الله خيــــــــــــــــر

ابوالثنيان
20-11-2006, 12:15 PM
المصدر
http://www.binbaz.org.sa/index.php?pg=mat&type=fatawa&id=376


السؤال :
ما حكم الصلاة خلف العاصي كحالق اللحية وشارب الدخان ؟

الجواب :
اختلف العلماء في هذه المسألة فذهب بعضهم إلى عدم صحة الصلاة خلف العاصي لضعف إيمانه وأمانته ، وذهب جمع كبير من أهل العلم إلى صحتها ، ولكن لا ينبغي لولاة الأمر أن يجعلوا العصاة أئمة للناس مع وجود غيرهم وهذا هو الصواب؛ لأنه مسلم يعلم أن الصلاة واجبة عليه ويؤديها على هذا الأساس فصحت صلاة من خلفه ، والحجة في ذلك ما ثبت في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في الصلاة خلف الأمراء الفسقة : ((يصلون لكم فإن أحسنوا فلكم ولهم وإن أساءوا فلكم وعليهم)) وجاء عنه عليه الصلاة والسلام أحاديث أخرى ترشد إلى هذا المعنى ، وصلى بعض الصحابة خلف الحجاج وهو من أفسق الناس ، ولأن الجماعة مطلوبة في الصلاة فينبغي للمؤمن أن يحرص عليها وأن يحافظ عليها ولو كان الإمام فاسقا لكن إذا أمكنه أن يصلي خلف إمام عدل فهو أولى وأفضل وأحوط للدين

هذا نص الفتوي أعلاه
-------------
رحمك الله يا شيخنا بن باز

-------------------------------------------------------------------

إخواني

لا حظوا السؤال مرة أخري ، السؤال عن العاصي - ودس السم معه - بالحكم على شارب الدخان وحالق اللحيه -

لا حظ رد شيخنا - يرحمه الله -

كان ردة على العاصي فقط - ولم يذكر في إجابتة أي إطراء عن موضوع حالق اللحية وشارب الدخان -

-------------

تحياتي

ابوزيــــاد
20-11-2006, 02:56 PM
أبو الثنيان
الرابط من موقع أبن باز رحمه الله
ولي عودة للموضوع ان شاء الله

ابوزيــــاد
20-11-2006, 11:38 PM
أبو الثنيان
أخي الفتوى لفضيلة الشيخ بن باز يرحمه الله
ووضعت لك الرابط والمسألة مافيها تدليس ولا شيء حالق اللحية عاصي للحبيب
صلى الله عليه وسلم والدليل في ذلك قال صلى الله عليه وسلم
((قصوا الشوارب وأعفوا اللحى خالفوا المشركين))
((جزوا الشوارب وأرخوا اللحى خالفوا المجوس))
فكلمة (أعفوا . أرخوا )
فعل أمر والآمـــر الرسول والمأمور عامة المسلمين
فمن أمتثل للرسول في إعفاء لحيته فقد أطاعه ومن خالفه فقد عصاه
نعم امر صريح فهل أنت نفذت الأمر واطعت الرسول ام عصيته وحلقت لحتك
وقدر ربط المولى جل وعلى طاعته بطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم
(( ومن يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظا))
بل أمر الله بالأخذ بسنته وما يأمر به والانتهاء عما ينهى عنه
((وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا))
وحذر عن مخالفته فقال
((فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ))
أي عن أمر رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وهو سبيله ومنهاجه وطريقته وسنته وشريعته

وهذة فتوى لبن عثيمين يرحمه الله عن شارب الدخان
السؤال: بارك الله فيكم له سؤال ثاني هذا الأخ المصري يقول أسأل في سؤالي الثاني وأقول ما حكم الشرع في نظركم في إمام يصلي بالناس ويدخن السجائر وللعلم يقوم بالتلفظ بالنية جهرا كاملة هل يجوز أن نصلي خلفه؟
الجواب
الشيخ: شرب السجائر محرم وذلك لأن الله سبحانه وتعالى قال (وَلا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَاماً) فالأموال جعلها الله تعالى لنا قياما يقوم به ديننا وتقوم به دنيانا فإذا صرفه الإنسان في شيء لا يقوم به الدين ولا الدنيا كان ذلك سفها وإضاعة للمال وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه نهى عن إضاعة المال وشرب السجائر ضرر على البدن كما ذكر ذلك الأطباء وأجمعوا عليه شرب السجائر سبب للإصابة بأمراض خطيرة عسيرة البرء كالسرطان الرئوى واللثوي وما أشبه ذلك شرب السجائر تضيق به النفس إذا تأخر الإنسان عن وقته المعتاد فلا يحب أحدا أن يكلمه وتثقل عليه الصلاة ويثقل عليه الصيام ثقلا أشد شرب السجائر سببا للإضرار بالغير إذا جلس إليه أحد أو جلس هو إلى أحد وقام يدخن فإن جليسه سوف يتأذى برائحته من وجه ويتأذى أو يتضرر بما يكون من دخانه ولذلك نجد الأمم الحريصة على دنياها تمنع من شرب الدخان في المجالس العامة لأنها تعلم علم اليقين ما يحصل فيه من ضرر وبهذا وبغيره مما لم نذكره يتبين أن شرب السجائر حرام وكذلك ما كان بمعناها مثلها أو أشد كالشيشة وغيرها فإن ما ماثل الشيء يعطى حكمه وعلى هذا أوجه النصيحة من هذا المنبر منبر نور على الدرب لإخواني المسلمين الذين ابتلوا بشرب السجائر أن يتوبوا إلى الله عز وجل مما هم عليه ويعينهم على هذه التوبة أمور الأول الإخلاص لله عز وجل بأن يتركوه لله انكفافا عن معصيته ودخولا في طاعته ثانيا الاستعانة بالله عز وجل على تركه بحيث يكون شاعرا بأنه لن يتمكن من ذلك إلا بمعونة الله فيستعين الله سبحانه وتعالى بقلبه ولسانه وإلى هذين الأمرين أشار الله تعالى بقوله (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) ففي إياك نعبد إخلاص العبادة وفي إياك نستعين إخلاص الاستعانة ثالثا أن يبتعد عن مجالسة الذين يشربون السجائر فإن جلوسه إليهم يقتضي ألا ينسى شربه للسجائر وربما كانوا جلساء سوء فحملوه على أن يشرب معهم رابعا إن قدر على أن يترك شرب السجائر مرة واحدة ويقطعه نهائيا فهذا أقوى في العزيمة وأقرب إلى المضي في تركه وإن عجز عن هذا فليتركه شيئا فشيئا إذا كان من عادته أن يشرب عشرين سيجارة في اليوم فليشرب خمسة عشرة لمدة أسبوع أو عشرة أيام ثم عشرة عشرة سجائر وهكذا تدريجيا فلعل الله عز وجل أن ينفعه ويمن عليه بالهداية والاعتصام منه أما هذا الإمام الذي سأل عنه السائل وأنه كان يشرب السجائر ويجهر بالنية فنقول إن وجد من هو خير منه في الصلاح والقراءة قراءة القرآن فالواجب على المسئولين عن المساجد أن يعزلوا الإمام الشارب للسجائر وأن يولوا من هو خير منه وإن كان هذا وإن كان هذا الشارب للسجائر الذي جعل إماماً هو أحسن قومه فللضرورات أحكام فليصل خلفه والصلاة صحيحة لأن القول الراجح من أقوال أهل العلم أن الصلاة خلف العاصي صحيحة إذا لم يأت بما يخل في الصلاة وأما كونه يجهر بالنية فإنني أنصحه وغيره ممن ينطقون بالنية سرا أو جهرا عند فعل العبادة أنصحهم أن يتركوا هذه الفعلة أعني الجهر بالنية لأن الجهر بالنية إنما يحصل لو كان الذي تتعبد له لا يعلم ما في قلبك حتى تخبره عنه بلسانك أما إذا كان يعلم ما في القلب فإنه لا يحتاج إلى أن يخبر باللسان ومن المعلوم أن الله سبحانه وتعالى يعلم ما في القلب كما قال الله تعالى (وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ) وقال تعالى (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْأِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ) وقال تعالى (أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ) ولهذا كان من هدي النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهديه أقوم الهدي وأحسنه أنه لم يتكلم بالنية لا في الصلاة ولا في الصيام ولا في الزكاة ولا في الحج ولا في غيرها من العبادات أي لم يقل اللهم إني أريد أن أصلي أو أريد أن أصوم أو أريد أن اعتمر أو أريد أن أحج وعلى هذا فالنطق بالنية سرا أو جهرا غير مشروع وأرجو الله سبحانه وتعالى أن تصل نصيحتي هذه آذان صاغية وقلوبا واعية وأن يدعو ما هم عليه إلى ما كان عليه النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأصحابه فإنهم على الحق وعلى الصراط المستقيم.
وهذا الرابط
http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_3723.shtml
ومن أدلة وجوب العمل بالسنة ما رواه البخاري عن أبي هريرة –رضي الله عنه- أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال: ((كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى، قيل ومن يأبى يا رسول الله؟ قال: من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى))

تحياتي