المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طفله شاهدت عمتها في احضان خطيبها فقتلوها


الحنووونه
19-06-2009, 09:46 AM
الخطيب الذي شارك في الجريمة { أحمد }


العمة القاتلة { عزة }




الطفله البريئه ..
الضحيه { مروى }



\
/

زهـرة بريئة لا تعرف الخطيئة .. شاهدت عمتها في أحضان خطيبها . أعطوها جنيهاً حتى لا
تبلغ أفراد أسرتها . فرحت الطفلة بالجنيه و اشترت حلوى و قامت بتوزيعها على الأطفال في مثل سنها . فرحاً لخروج والدها من السجن . فهو محبوس احتياطيا على ذمة قضية مخدرات . دقائق معدودة و تنادي " عزة " على" مروة " ذات السنوات السبع . تعالي نروح مشوار . ردت الطفلة البريئة أنا يا " عمتي " هشتري حلوى ثاني و أوزعها علي أبناء الجيران أصحابي فأخبرتها العمة بأنها ستشتري بعض احتياجات الأسرة حتى يحتفلوا سوياً بخروج والد مروة . توجهت الصغيرة مع عمتها " عزة " الشيطانة و على حدود القرية التقت " عزة " بخطيبها " أحمد " . تحدث معها حديثا هامسا دون أن تعلم الطفلة شيئاً . نظرت إليهما في براءة و كأنها تسألهما عن سبب هذا اللقاء الغريب . دقائق معدودة و يبتعد " أحمد " و تصطحب " عزة " ابنة أخيها مروة على بعد 2 كيلو من القرية حيث توجد " عشة " صغيرة من " البوص " . دخلت العمة " العشة " و معها الطفلة فوجدت أحمد في انتظارهما و هنا قال أحمد لعزة : بلاش حكاية القتل دي . فردت عليه أنت خايف كدة ليه زي الطفل الصغير وهنا أمسك أحمد برقبة الطفلة و كتم أنفاسها و ذبحها بسكين كما يذبح الماشية . فهو يعمل في الجزارة . و مهنته ذبح الماشية . لكن هذه المرة ذبح روح بريئة . عادت عزة إلي منزلها و كأن شيئاً لم يكن . و أحمد اختفى عن الأنظار في هذا اليوم . بدأت والدة مروة في البحث عن ابنتها التي خرجت و لم تعد . و بدأ الجميع بما فيهم عمتها في البحث عن الطفلة .

فجــأة يعثر أحد الأهالي على جثة طفلة مذبوحة و كعادة أهل الريف ينتشر الخبر سريعاً بين أهالي القرية التابعة لمحافظة بني سويف . يذهب أفراد الأسرة ليجدوا ابنتهم مذبوحة غارقة في دمائها . تعالت الصرخات و عم الهم و الحزن بين أهالي القرية الذين اعتادوا على الهدوء و عدم حدوث مثل هذه الجرائم . تم إبلاغ الشرطة التي انتقلت على الفور لمعاينة الجثة . و تبين أنها مذبوحة و منذ فترة صغيرة . جمع رجال المباحث التحريات التي أكدت التحريات أن والد الطفلة مروة محبوس على ذمة قضية مخدرات و أنه سوف يخرج من السجن بعد يوم واحد فقط و أنه ليس لديه أي أعداء . كذلك أفراد أسرتهم ليس لديهم أي أعداء . جمع مدير مباحث بني سويف المسجلين خطرا بالقرية و القرى المجاورة و ثبت عدم تورط أحدهم .


نقطة واحدة ركز عليها المقدم أحمد صادق رئيس مركز بني سويف و هي من صاحب المصلحة في قتل الطفلة . و من آخر شخص كان بصحبتها . و بالسؤال . أكد الشهود أن الطفلة كانت تسير بصحبة عمتها "عزة " و خلفها بأمتار كان يسير أحمد خطيب عزة . ألقت الشرطة القبض علي العمة و خطيبها و تمت مواجهتهما بالتحريات فانهارت المتهمة و شريكها و اعترفا بارتكاب الجريمة . أحيلا للنيابة التي أمرت بحبسهما .


تقابلنا مع المتهم " أحمد " و خطيبته عزة " حيث قالت عزة : تمت خطبتي منذ عامين لـ" أحمد " و تطورت الخطبة إلى لقاءات بيننا تحت جنح الليل .. سواء في منزلنا أو في أي مكان .. كنا كزوجين يعيشا أسعد أيام حياتهما .. و منذ أن تم القبض على أخي و أحمد يتردد علي بصفة دائمة و في مرة شاهدتني مروة و أنا في أحضان أحمد . كنا نائمين على سرير في غرفتي . شعرت بأنها ستقول لوالدتها أو لوالدها الذي سيخرج من السجن أو لأحد من أفراد الأسرة بالرغم من أن حفل زفافنا من المنتظر أن يتم بعد يومين . لكن الشيطان عماني و سيطرت على عقلي ، فكرة التخلص من مروة .. و اتفقت مع أحمد على قتلها . استدرجتها إلى الزراعات و في إحدى "العشش " ذبحها " أحمد " و تركناها و عدنا إلي منزلنا .


أما المتهم فقال : إن خطيبته هي التي دفعته لقتل مروة هي السبب دبرت الجريمة و نفذت دون رحمة . يبكي المتهم و يقول : منها لله خطيبتي جعلتني مجرماً .


لا حول ولا قوة إلا بالله

دلووووووعة
19-06-2009, 01:29 PM
لاحول ولا قوة الا بالله مسكينة الطفلة

ريووومه
19-06-2009, 05:00 PM
لا حوله ولا قوه الا بالله
تسلمين اختي وحبيبة قلبي حنوووووووونه على الموضوع الي يقطع القلب تقبلي مروري

مرياما
19-06-2009, 05:41 PM
الخطيب الذي شارك في الجريمة { أحمد }



العمة القاتلة { عزة }




الطفله البريئه ..
الضحيه { مروى }



\
/

زهـرة بريئة لا تعرف الخطيئة .. شاهدت عمتها في أحضان خطيبها . أعطوها جنيهاً حتى لا
تبلغ أفراد أسرتها . فرحت الطفلة بالجنيه و اشترت حلوى و قامت بتوزيعها على الأطفال في مثل سنها . فرحاً لخروج والدها من السجن . فهو محبوس احتياطيا على ذمة قضية مخدرات . دقائق معدودة و تنادي " عزة " على" مروة " ذات السنوات السبع . تعالي نروح مشوار . ردت الطفلة البريئة أنا يا " عمتي " هشتري حلوى ثاني و أوزعها علي أبناء الجيران أصحابي فأخبرتها العمة بأنها ستشتري بعض احتياجات الأسرة حتى يحتفلوا سوياً بخروج والد مروة . توجهت الصغيرة مع عمتها " عزة " الشيطانة و على حدود القرية التقت " عزة " بخطيبها " أحمد " . تحدث معها حديثا هامسا دون أن تعلم الطفلة شيئاً . نظرت إليهما في براءة و كأنها تسألهما عن سبب هذا اللقاء الغريب . دقائق معدودة و يبتعد " أحمد " و تصطحب " عزة " ابنة أخيها مروة على بعد 2 كيلو من القرية حيث توجد " عشة " صغيرة من " البوص " . دخلت العمة " العشة " و معها الطفلة فوجدت أحمد في انتظارهما و هنا قال أحمد لعزة : بلاش حكاية القتل دي . فردت عليه أنت خايف كدة ليه زي الطفل الصغير وهنا أمسك أحمد برقبة الطفلة و كتم أنفاسها و ذبحها بسكين كما يذبح الماشية . فهو يعمل في الجزارة . و مهنته ذبح الماشية . لكن هذه المرة ذبح روح بريئة . عادت عزة إلي منزلها و كأن شيئاً لم يكن . و أحمد اختفى عن الأنظار في هذا اليوم . بدأت والدة مروة في البحث عن ابنتها التي خرجت و لم تعد . و بدأ الجميع بما فيهم عمتها في البحث عن الطفلة .

فجــأة يعثر أحد الأهالي على جثة طفلة مذبوحة و كعادة أهل الريف ينتشر الخبر سريعاً بين أهالي القرية التابعة لمحافظة بني سويف . يذهب أفراد الأسرة ليجدوا ابنتهم مذبوحة غارقة في دمائها . تعالت الصرخات و عم الهم و الحزن بين أهالي القرية الذين اعتادوا على الهدوء و عدم حدوث مثل هذه الجرائم . تم إبلاغ الشرطة التي انتقلت على الفور لمعاينة الجثة . و تبين أنها مذبوحة و منذ فترة صغيرة . جمع رجال المباحث التحريات التي أكدت التحريات أن والد الطفلة مروة محبوس على ذمة قضية مخدرات و أنه سوف يخرج من السجن بعد يوم واحد فقط و أنه ليس لديه أي أعداء . كذلك أفراد أسرتهم ليس لديهم أي أعداء . جمع مدير مباحث بني سويف المسجلين خطرا بالقرية و القرى المجاورة و ثبت عدم تورط أحدهم .


نقطة واحدة ركز عليها المقدم أحمد صادق رئيس مركز بني سويف و هي من صاحب المصلحة في قتل الطفلة . و من آخر شخص كان بصحبتها . و بالسؤال . أكد الشهود أن الطفلة كانت تسير بصحبة عمتها "عزة " و خلفها بأمتار كان يسير أحمد خطيب عزة . ألقت الشرطة القبض علي العمة و خطيبها و تمت مواجهتهما بالتحريات فانهارت المتهمة و شريكها و اعترفا بارتكاب الجريمة . أحيلا للنيابة التي أمرت بحبسهما .


تقابلنا مع المتهم " أحمد " و خطيبته عزة " حيث قالت عزة : تمت خطبتي منذ عامين لـ" أحمد " و تطورت الخطبة إلى لقاءات بيننا تحت جنح الليل .. سواء في منزلنا أو في أي مكان .. كنا كزوجين يعيشا أسعد أيام حياتهما .. و منذ أن تم القبض على أخي و أحمد يتردد علي بصفة دائمة و في مرة شاهدتني مروة و أنا في أحضان أحمد . كنا نائمين على سرير في غرفتي . شعرت بأنها ستقول لوالدتها أو لوالدها الذي سيخرج من السجن أو لأحد من أفراد الأسرة بالرغم من أن حفل زفافنا من المنتظر أن يتم بعد يومين . لكن الشيطان عماني و سيطرت على عقلي ، فكرة التخلص من مروة .. و اتفقت مع أحمد على قتلها . استدرجتها إلى الزراعات و في إحدى "العشش " ذبحها " أحمد " و تركناها و عدنا إلي منزلنا .


أما المتهم فقال : إن خطيبته هي التي دفعته لقتل مروة هي السبب دبرت الجريمة و نفذت دون رحمة . يبكي المتهم و يقول : منها لله خطيبتي جعلتني مجرماً .


لا حول ولا قوة إلا بالله


(حسبي الله ونعم الوكيل ) الله يعطيكي العافيه عزيزتي على القصه..............تحياتي

نانا
19-06-2009, 09:24 PM
حسبي الله ونعم الوكيل يعني عشان يغطون على فعلتهم الشنيعه
يقومون بجريمه اشنع منها كذا اوكذا ربي فضحهم
اسعدني المرور في متصفحك يالحنوووونه

الحنووونه
20-06-2009, 12:30 PM
يسلموووووووو على المرور

اسعدني تواجدكم في متصفحي

حنين الشوق
20-06-2009, 11:59 PM
لاحول ولاقوة إلا بالله

حسبي الله عليهم