المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بوش قتل للمسلمين بدون تسامح اوباما قتل مع تسامح


براااق
10-06-2009, 09:11 AM
كما ينصاع كل واحد لضغوط الحياة طواعية , ساعات الإستيقاظ والمنام
فإنني أجدني والمشاغل جمةٌ , مضطرا لتلبية نداء الضغوط الطبيعية التي تحتم على الإنسان العربي دائما التعبير بصدق عن كلّ ما يمكن التعليق عليه . ..


(( ربما يودّ الذين كفروا لو كانوا مسلمين )) أحسست بها ضمنيا في مروري الأول على نص خطاب أوباما , ولكن هذا الإحساس لم يدم طويلا , وقد بدا لي أن هناك الكثير مما يستوجب الضحك
والدهشة بجانب مقاطع أخرى تجلب الحنق , وأخرى أشعرتني -وياللغرابة- بأن هناك من يستعطفنا بلهجة منكسرة , حتى كدت أشعر ببعض التعاطف - المزيف بالطبع –

فقط لو أعدنا صياغة هذا الخطاب المفكك تماما , لانطفأ في أعيننا إذن بريق الغباوة , ولتوقفت قلوبنا عن جنوحها إلى الجنون ....
لماذا أتى أوباما إلى هنا ؟ أتى ليلقي خطابا على الضحايا , من قصور جلاديهم ؟!
ليلقي خطابا على العالم الإسلامي الغابر, من القصور التي لم تكن يوما تحب هذا الدين ...؟! أين العالم الإسلامي الذي جاء له أوباما ؟ إنه بالتأكيد يعلم أنه لم يكن هناك اطلاقا في قصر القبة ولا في أهرامات الجيزة ... بل إنه يدرك تماما أن هناك عالما إسلاميا واحدا لازال يعيش في مخيلة المارة في شوارع أندونيسيا , وأزقة القدس وحواري القاهرة , وشعاب مكة , على رمضاء الصومال , وفي كهوف أفغانستان , بين بحور الدماء في باكستان , تحت السياط في تونس , يكاد يموت عطشا في صحراء أفريقيا , أو غرقا في خلجان آسيا وبحورها ....

على أية حال لقد كان أوباما هنا ليلقي خطابا غريبا جدا , فاقد الملامح , يريد أن تعانق الضحية بصدرها الواسع كل من عذبوها , وأهانوها ...
((السلام عليكم..

نحن نعلم أيها المسلمون أنكم حرمتم قسرا من حقوقكم تحت بطش الاستعمار , نعلم أن أحلافنا الأوربيين كانوا قساة عليكم وأعطوكم بالجزمة , وحاربوا دينكم ومبادئكم , ولكن علينا أن نوقن جميعا أننا خلقنا من نفس واحدة وقد جعلنا الله شعوبا وقبائل لنتعارف ...

إننا نقوم بلعن أبوكم في أفغانستان ولكننا علم الله لا نقصد أبوكم , إنما نقصد إلى أغنامكم الشاردة عن مباديء التسامح , هكذا يجب أن نفعل نحن الأمريكان في من قتل الآلاف من الأبرياء , أما ما يجب أن تفعلوه أنتم ...أنتم أيها المسلمون الذين جعلتمونا نقف على بداية الطريق إلى المدنية والتقدم , أنتم أيها العظماء الذين كنتم منارة للعالم ...أنتم يا من يحثكم قرآنكم على التسامح والسلام ... هو أن تمدوا إلينا يد العون في القضاء على هذه الأغنام , أن تشاركونا في لعن هؤلاء الذين يشوهون صورة دينكم العظيم...(تصفيق حار من الجمهور)
أما عن لعن أبوكم في العراق... فهو أمر قررته الولايات المتحدة , بلادي العظيمة , التي تتسامح مع كل الأجناس , وتحمي كل الأديان , حتى أنني أضعها في قائمة الدول الإسلامية الكبرى (تصفيق حار من الجمهور) ...لقد صدمتنا أخبار الملايين من القتلى والمشردين , وأزعجتني "شخصيا" صور نسائكم المغتصبة في أبو غريب ورجالكم المغتصبون أيضا هناك , وأرهقتني طرق التحقيق في جوانتناموا ...لقد قلت لقومي : يكفي هؤلاء المساكين ما نالهم منا علينا أن نساعدهم الآن في بناء بلادهم , نعلم أنه لم تعد لديهم القدرة , سنتعاون معهم بالتأكيد – صحيح سيكون العبء كله علينا – ولكن لا بأس أن نتحمل من أجلهم كل الأعباء ,حتى ذلك الحين الذي يستطيعون فيه الإعتماد على أنفسهم , اعلموا.. لن نسمح بوجود أغنام شاردة هناك , تحارب التسامح وتمارس التطرف وتشوه الإسلام العظيم , الذي كنت أستمتع بصوت أذانه هناك في أندونيسيا (تصفيق من الجمهور)
نأتي الآن إلى مسألة لعن أبوكم في فلسطين... نعلم كلنا تماما أن هناك شعب تائه جاء ليثبت أقدامه في مراعي دولة إسرائيل .. إسرائيل دولة متقدمة عانت من الويلات النازية قتل منها ستة ملايين ...تريد أن تحيا في آخر عمرها بأمان وراحه ... على هذا الشعب التائه أن ينبذ العنف , أن يحارب الأغنام الشاردة
ونحن نعده بأن نجد له بعض البرسيم, ولكن تعلمون جميعا أن هذا ليس بيدي يا جماعة , إنني سأبذل كل جهدي لإقناع أصدقائي الإسرائيليين بأن ذلك القطيع من البشرية يعاني حقا من الجوع والتخلف , وأنه لا يستطيع الهش ولا النش , إنه فقط قطيع تحمل كل الإهانات والمذلات ليحصّل جزءًا من مراعيكم , سأضغط على أصدقائي
ساعدوني أنتم فقط في محاربة متطرفيكم الذين يحبون اللعب بالمفرقعات ....

الآن مسألة السباق النووي...صحيح أننا نحب للعالم أن يتقدم ولكننا نريد التقدم السلمي , أما مسألة التسلّح يا إخواني فقد رأينا جميعا كيف لعن الأقوياء أبوكم من قبل , لذا فإننا لا نحب وجود المزيد من القوى الملعونة , وعلى قول المثل : " واحد يلعن أبوك في أمريكا خير من عشرة في إيران".

في نهاية خطابي التاريخي ...علينا أن نشجع التواصل فيما بيننا.. على كل أطفال تكساس أن يتعرفوا على أطفال الشوارع في القاهرة , علينا أن نشيع الحرية , وخصوصا حرية المرأة وحقوقها الجنسية والسياسية , سنفتح الباب أمامكم للتعلم , سنسمح لفقرائكم بإنعاش أسواقنا سنعطيكم كلّ ما تشتهيه الأنفس ...فقط ساعدوني في دفاعي المستميت عن صورة الإسلام , لأنني برضه ابن أصول وأعرف أن أبي كان يوما مسلما , وعشت في أندونيسيا واستمتعت جدا بصوت الأذان .)) (تصفيق حاااااار).......
ماذا فعل اوباما زاد عدد قواته في افغانستان ومازال قواته تقتل وبطائرات في كل مكان تقصف وبالعراق تدمر وتهدم وتقتل طبعا كلها بشكل جماعي
ولم يعتذر عن مافعل جنوده فيها ولا عن السجون المعلنه والسرية
ومايحصل بها
ومازال اسرائيل تقتل وتحاصر غزة وبدا بتشريد 2مليون مسلم بدعم كامل منه في باكستان والصومال ادعم اثيوبيا ضدها
والسودان لماذا لم يلغى مذكرة القبض على الرئيس البشير
والضغوط على الحكومات الاسلامية لماذا لم تنتهي
ويطلبها بأن تتنازل وتصافح الكيان الصهيوني..!
بوش القدر كان يعلنها صراحة ويقتل بغباء..
اما اوباما يقتل بطيب وبتسامح ويقتل بذكاء..
واذا كان اوباما جاء يتودد ويتقرب
فليس بطيب منه
لان من قبله وجنوده عانوا الويلات والقتل
في ديار العالم الاسلامي ولن يجدوا غيرذلك.
منقول
اللهم انصر الاسلام والمسلمين على اعداء الدين يارب العالمين