المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصلاة خير من النوم


ابوعبدالكريم
07-06-2009, 01:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيأتي أعمالنا ومن همزات الشيطان الرجيم
بسم الله ، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله
أخواني الكرام:وأنت تتقلب على فراشك في كل ليلة تسمع ذاك النداء(الصلاة خيـــرٌ من النوم )
فما هي أحاسيسك نحو هذه الكلمة, وهل استشعرت معناها وقلبتها في فكرك وأنت تسمعها
كم وكم من الخلق يسمعون تلك الكلمة ولكن قليل من تفكر في معناها, كم وكم أولئك الذين يسمعونها ولكن قليل من يلبى مستجيبا لندائها, حقاً إنها الصلاة خيرٌ من النوم ,
نعم هي خيرٌ من النوم لأن النوم استجابة لنداء النفس,والصلاة استجابة لنداء الله تعالى
هي خيرٌ من النوم :
لأن النوم موت
والصلاة حياة
هي خيرٌ من النوم
لأن النوم راحة للبدن
والصلاة راحة للروح
هي خيرٌ من النوم
لأن المؤمن والكافر يشتركان فى النوم
والصلاة لا يصليها إلا المؤمن
لأجل ذلك كله ناداك المنادى ( الصلاة خيرٌ من النوم )
فأين أنت وقتها عندما تتجاوب المآذن ذلك النداء ,هل أنت من المسارعين نحو بيوت الله مجيبآ لنداء ربك
أم أنت وقتها في عالم الغافلين الذين غرقوا في سبات النوم
صلاة الفجر وطريق الجنة :
هذه بشارة الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم ( من صلى البردين دخل الجنة ) متفق عليه
والبردين ( صلاة الصبح والعصر )
وقال صلى الله عليه وسلم ( لا يلج النار من صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ) رواه مسلم
فإياك أن تكون من المعرضين عن هذا الخير كله,وبشرى أخرى للمسارعين إلى إجابة النداء ( الصلاة خيرٌ من النوم )وهى أن تكون من المتنعمين يوم القيامة برؤية الله سبحانه وتعالى تعالى
عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال : كنا جلوساً عند رسول الله صلى الله عليه وسلم
إذ نظر إلى القمر ليلة البدر فقال : ( أما إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون في رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ) يعنى الفجر والعصر ثم قرأ جرير( وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ) طه120 متفق عليه
قال الخطابي : ( هذا يدل على أن الرؤية قد يرجى نيلها بالمحافظة على هاتين الصلاتين )
وبشرى أخرى لرجال الفجر وهى الدخول في حمى الملك سبحانه وتعالى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله فانظر يا بن آدم لا يطلبن الله من ذمته بشي ) رواه مسلم
وإليك وصية عالم رباني : أبى الدرداء رضي الله عنه يخبرك بشرف هذه الصلاة
قال أبى الدرداء رضي الله عنه حين حضرته الوفاة : ( أحدثكم حديثآ سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول - ( أعبد ربك كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك وأعدد نفسك فى الموتى وإياك ودعوة المظلوم فإنها تستجاب ومن أستطاع منكم أن يشهد الصلاتين العشاء والفجر ولو حبوآ فليفعل ) رواه الطبراني/ صحيح الترغيب للألباني
أخوتي الكرم :لقد عرف الصالحون شرف هذه الصلاة فهذا أبو الدرداء رضي الله عنه يوصى بها وهو في فراش الموت .
فإياك أن تضن على نفسك بهذا الخير العظيم ,وشرف آخر لهذه الصلاة العظيمة يفوز بها أولئك الذين شهدوها
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صلى العشاء جماعة كان كقيام نصف ليلة ومن صلى الفجر في جماعة فكأنما صلى الليل كله ) رواه مسلم
فيامن أردت قطف الحسنات سهلة إن شهودك لصلاتي العشاء والفجر في جماعة كقيام ليلة كاملة
فما أغلاها من فرصة ومن ضيعها فهو من أغبن الخلق,فيا غافلآ ويا نائمآ ملء جفنتك تنبه وأعلم أن الموت قد يأتيك بغتة فتزود لدارك الأخرى قبل أن يحال بينك وبين الصالحين
أخوتي الكرم :أعلم أن التهاون في شهود صلاة الفجر صفة من صفات المنافقين وعلامة أهل الغفلة المفرطين,قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر ولو يعلمون ما فيهما لأتوها ولو حبوا ) متفق عليه
قال أبن عمر رضي الله عنهما ( كنا إذا فقدنا الرجل في الفجر والعشاء أسأنا به الظن )
انظر أخوتي الكرم:هل ترضى لنفسك أن تكون من المنافقين
أعلم أيها النائم عن صلاة الفجر أن الشيطان قد سخر منك وتلاعب بك
عن أبن مسعود رضي الله عنه قال : ( ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل نام ليلة حتى أصبح قال : ( ذاك رجل بال الشيطان فى أذنيه أو قال أذنه ) متفق عليه
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد ويضرب كل عقدة مكانها عليك ليل طويل فارقد فإن أستيقظ فذكر الله انحلت عقدة فإن توضأ انحلت عقدة فإن صلى انحلت عقده كلها فأصبح نشيطآ طيب النفس وإلا أصبح خبيث النفس كسلان ) متفق عليه
فعجبآ لكثير من المسلمين يغفلون عن إجابة نداء الله تعالى ولكنه إذا حانت ساعة الوظيفة بادر وسريعآ
عجبآ إذا أذن المؤذن ( الصلاة خيرٌ من النوم ) رأيت الهدوء والسكون كأن النداء لمجهول وبعد ساعات قلائل ينقلب هذا الهدوء إلى ضجة وحركة لا تنقطع الكل يلهث خلف الدنيا الفانية فسبحان الله العلي العظيم,أين كان هؤلاء الناس قبل قليل
فحاسب نفسك أيها العاقل مع أي الفريقين أنت مع المسارعين لتلبية نداء الله تعالى
أم مع الملبين لنداء الدنيا
أخوتي الكرم :إن السبب الرئيسي في تخلف الكثيرين عن صلاة الفجر هو إعراضهم عن أداء الصلوات في المساجد واعتيادهم لإقامتها في البيوت فالواجب على المسلم أن يؤدى الصلاة في المسجد ولا يجوز له التخلف إلا لعذر شرعي
فالمداومة على إقامة الصلاة في المسجد تحبب إلى المصلى إيتان المساجد وتهون عليه المحافظة على الصلوات فيها ومنها صلاة الفجر
ولكن هناك من تعود أداء الصلاة في المسجد ولكنه تهاون في شهود صلاة الفجر وهذا علته أنه لم يأت بالأسباب المعينة على شهود صلاة الفجر
الأسباب المعينة على صلاة الفجر :
1- النية الصادقة :
والعزم على شهودها إذ أن الكثيرين لا يستحضرون النية الصادقة بل يرتمي أحدهم على فراشه وفى نيته أن يأخذ نصيبآ كبيرآ من النوم
2- استحضار فضل شهودها :
وما فيها من الأجر والثواب العظيم أن يتذكر ما أعده الله تعالى لأهل طاعته من النعيم الباقي في الجنات
3- النوم طاهرا :
مع المحافظة على أذكار النوم وسؤال الله تعالى أن يعينه على ذلك
4- الاستعانة بالأسباب الحسية :
كاتخاذ المنبه والاستعانة بالأهل والأصدقاء في التنبه والنوم في مكان يسمع فيه النداء
5- النوم مبكرا :
وعدم السهر فإن ذلك أنشط للجسم
6- الابتعاد عن قرناء السوء :
والمتهاونين في شهود الصلوات في المساجد واتخاذ الإخوة الصالحين الذين يعينوك على طاعة الله تعالى
آخيرآ :فلو صدق المسلم في نيته وأتخذ تلك الأسباب فسيوفق إن شاء الله لشهود صلاة الفجر
وشهد شاهدٌ من أهلها
( قال ذلك اليهودي لن يستطيع المسلمون أن ينتصروا علينا حتى يكون عددهم في صلاة الفجر مثل عددهم في صلاة الجمعة )
والحمد لله تعالى والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى وآله وأصحابه وأزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

قصيده تنتظر شاعرها
08-06-2009, 04:22 AM
اي والله صدقت ياخوي
الله يجزاك خير
الله يهدينا لصالح الاعمال
ويعينا على العمل الصالح
تشكر ياخوي وجعله في ميزان اعمالك