المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( _ ¸.•' i أشياء تُشبِهُ المَشاعِر i '•.¸ _ )


بحر العطا
27-05-2009, 08:12 PM
*
*






http://www.alkhubr.net/imgcache2/29045.gif (http://msa6el.com/vb/redirector.php?url=%68%74%74%70%3a%2f%2f%75%70%2e% 7a%37%6d%68%2e%63%6f%6d%2f)






*
*







منذُ أمد و أنا أستَجدي الوَرق لِيهَب لي حيّزاً أتنفّسُ عَبره
كُنت أخالُ الكتابة هبةً / حِرفة لا يمتهنها إلا مَرضى الضّيق




بيدَ أني حينَ غَيضٍ و فيضٍ من شعور ../ ضاقت بي أراضينُ الورق بما رحُبت
و لم يعُد يكفِني ملءُ البَحرِ مداداً
ولو إستحالت قِفارُ الآرضِ أوراقاً


أنا لا أشكي عَجزاً عن كِتابة ..!

أنا فقط أتوقُ لِأن أعتلي منبراً فوق قمّة جبال الأبجدية
لأطلِق الآحرف المكنونةَ صرخات .. و النّبض المُضطرِب آهات
و كلُّ ما يختلجُ بداخلي من مشاعِرَ / عبرات

فلا يرتَدُّ إليّ منها شذرات





أنا لا أشكي أوهاماً ..!



فقد يحدُث أن تكون الحياةُ واسعة حدّ الفراغ
أن تتحسّس أطرافَك فيُخالُ إليكَ أنها تسمّرت عَلى جدرانِ يومٍ مر عليهِ عام
ولا يَزَال ..
أن تكون الذّاكرة مؤثثة باللاشيء
أن تقضي على هذا الفراغ المُربك بإصطناعِ فراغٍ روحي أعمَق .. لا لشيء فقط لتقتُل روتينَك اليومي / كي لا يقتُلَك




أيحدُثُ حقاً ..!
نعم يحدُث ..



حين صُبِحٍ يُشبهُ الآمس و غدٍ لا يختلفُ عن اليَوم .. إلا / بِأنك تتكىء على مقاعِد الإنتِظار ترقُب ساعاتٍ تتوشّحُ فَرجاً / فرَحاً
فَتمُرّ بجانِبك مُختالة فتغُضّ الطّرفَ عنك .. أن لا سلامَ
يَجبُرُ ما تهشّمَ مِن عِظام .. ليرتدّ الرجاء إليكَ خائباً وهو حَسير




فقَط مَرّت لِتَدُسّ في حقيبتِك ما يَسُد حاجَتك من الخَيبة

جزاءً لإنتِظارك وعَمداً لإشعال نيرانِك




و يبقى ذلك المَشهد يتكرّرُ لِسنين ..




ومِما يحدُث أيضاً أن ما يخفِقُ في يسارِك مُضغةً تَتّسعُ للآرض و من عليها
و لمن يقطِنون تحت الثّرى ..!


غير أنّك تضيقُ كُرهاً بِإحتِواءِ أكثر مِن " رجُلٍ واحد "
ذاك القَلب العَظيم الآنفُ ذِكره / لا يزدَحِمُ إلا بأسطوريّ


هوَ / هُو



صِدقاً أنا لا أشكي حُباً ..!


أُحاوِلُ بركاكة أن أبعثِرني .. أن أتجرّدَ مِن عباءةَ حُزنٍ تكادُ أن تكون رمزاً لي
لأترجّلَ فوق أوراقٍ بيضاءَ دُونَ أن أمسّها بِسوء

أنا لا أُزيّفُ الحقائق ..!



بَل أسعى لإظهَار / نفثِ سمومٍ يسودُّ ضلعي على إثرِها
وَ أبحثُ عن شُرفاتٍ أرمي عجزي من خلالِها




أنا لا أكذِب ..!


فقط أحاول أن ألفُظ ما تضيقُ بهِ النّفس إلى الخَارج
كي يجتَمِعَ أمامي .. فأستَكشِفه
لأقضي عَليه / فأعودَ إليّ


أولَم يقولوا


إذا أردت أن تنتصر على عدوك فتعرف عليه أولا ..؟


أنا لا أكذِب / حينَ أكتُب ..!



أكتُب كَي أخلُقَ مِن دّاءِي دواءً لغيري
و أتخلّص من مشاعِرٍ خشيَةً مِن أن يَحيكَها الزّمنُ كَفناً لي




هممم



لا .. حقيقةً لا





لا تلتفتوا لما كُتِب أعلاه ..!




كُنتُ فَقط أُمارِس تمارين الإنكِسار كي يتعلّمَ القلبُ طُرُقَ الإعتِدال
لأستعيدَ نبضاً يحسَبُه البَعضُ دِفئاً





هوَ كذلِك يا صُحبة ..!
نعم .. هو كذلك

الحنووونه
28-05-2009, 06:13 AM
منذُ أمد و أنا أستَجدي الوَرق لِيهَب لي حيّزاً أتنفّسُ عَبره
كُنت أخالُ الكتابة هبةً / حِرفة لا يمتهنها إلا مَرضى الضّيق




بيدَ أني حينَ غَيضٍ و فيضٍ من شعور ../ ضاقت بي أراضينُ الورق بما رحُبت
و لم يعُد يكفِني ملءُ البَحرِ مداداً
ولو إستحالت قِفارُ الآرضِ أوراقاً

لم يهب لأنه على علم بأن ما ستنقشه
أكبر من إحتماله فلا تُحمل الورق مالا طاقة له به
أى أوراقٍ ستحمل مثلك ولو إستحال الكون كله أوراق
إليك أوراق القلوب فلتنقش عليها النقاء وما تحمله من ضيق
أنا لا أشكي عَجزاً عن كِتابة ..!

أنا فقط أتوقُ لِأن أعتلي منبراً فوق قمّة جبال الأبجدية
لأطلِق الآحرف المكنونةَ صرخات .. و النّبض المُضطرِب آهات
و كلُّ ما يختلجُ بداخلي من مشاعِرَ / عبرات

فلا يرتَدُّ إليّ منها شذرات



بعض الشذرات أهون بكثير وأخف وطأة على النفس من أن يرتد إليك الألم بحجمه وقوته
وغالباً مايحدث هذا عندما نصاب بعجز عن البوح وشلل في الكتابة

كُنتُ فَقط أُمارِس تمارين الإنكِسار كي يتعلّمَ القلبُ طُرُقَ الإعتِدال
لأستعيدَ نبضاً يحسَبُه البَعضُ دِفئاً

أتمنى أن تستعيده







قَلمَكْ هذآ جنني ف أصبح الديماسُ مثقوب في أبوابْ خافقي ..!
تمتلئٌ سيلاناتهٌ .. اللامنٌتهية من جموع الفرائض في محرابِ السماء ..!

ف كيفْ أكتبٌ الكٌلم و الخجلَ يصهر أيام فرحي ..!
و يهشم ظل العطر في نثري .. ويتكون نسيجا ً مدوزنْ ببلق النسيان ِ ..!
ف يٌجبرها و يلزمها النثر على أن لا تكون في وقت أصبحت فيه المشاعرٌ العذرية خطأ يٌحاسب عليها القانونْ ..!

ف حروفي قاحلة ك شوارعٌ العطش ِ حين بلّلها الظمأ ُ .. !
و سواعدي مٌ لتصقة ً بِ الرماد ..!

كيف لمثلي ان ينآفس حرفك في الابدآع ..!
.. حَرفكْ هذا قرعٌ أبواب تفاصيل الكَلم .. تٌنثره على نافورة ًجمراتِ بِ لون الانتصآر..!
تغمره بِ شتى أحوال الأمتزاج والتناغم ِ .. !

وَجس ~
28-05-2009, 10:54 AM
بحر العطا لا توجد كلمات

توفي هذا الابداع حقة

مشكور من القلب

من من
28-05-2009, 03:16 PM
بحر العطا دائما امواجك تأتى بكل ما هو رائع

الله ما يحرمنا من ابداعاتك

إذا أردت أن تنتصر على عدوك فتعرف عليه أولا ..؟

بحر العطا
28-05-2009, 04:21 PM
قَلمَكْ هذآ جنني ف أصبح الديماسُ مثقوب في أبوابْ خافقي ..!
تمتلئٌ سيلاناتهٌ .. اللامنٌتهية من جموع الفرائض في محرابِ السماء ..!

ف كيفْ أكتبٌ الكٌلم و الخجلَ يصهر أيام فرحي ..!
و يهشم ظل العطر في نثري .. ويتكون نسيجا ً مدوزنْ ببلق النسيان ِ ..!
ف يٌجبرها و يلزمها النثر على أن لا تكون في وقت أصبحت فيه المشاعرٌ العذرية خطأ يٌحاسب عليها القانونْ ..!

ف حروفي قاحلة ك شوارعٌ العطش ِ حين بلّلها الظمأ ُ .. !
و سواعدي مٌ لتصقة ً بِ الرماد ..!

كيف لمثلي ان ينآفس حرفك في الابدآع ..!
.. حَرفكْ هذا قرعٌ أبواب تفاصيل الكَلم .. تٌنثره على نافورة ًجمراتِ بِ لون الانتصآر..!
تغمره بِ شتى أحوال الأمتزاج والتناغم ِ .. !

اخجلني كثير وخانني تعبير عن رد على هذا الكلام المرصع بالذهب

فلا أقول ألا أن مصدر الأبداااااع هو أنتي بحد ذاتك طال عمرك

بحر العطا
28-05-2009, 04:23 PM
بحر العطا لا توجد كلمات

توفي هذا الابداع حقة

مشكور من القلب

الشكر الله ثم التواصل على مواضيعي وهذا أنت قد تنير صفحه طال عمرك

بحر العطا
28-05-2009, 04:25 PM
بحر العطا دائما امواجك تأتى بكل ما هو رائع

الله ما يحرمنا من ابداعاتك

إذا أردت أن تنتصر على عدوك فتعرف عليه أولا ..؟

امواجي تفداكم جميعاً وعذروني على القصور مني ...