المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "مشارك" الليلُ يا ليلى يُعاتبني


بحر العطا
26-04-2009, 05:17 PM
.. بعد تحية تليق بكم ..

اسمحوا لي بالحديث عنه ..

**

تعرفه .. ونعرفه .. ويعرفونه

ذُكر في القران .. في الحديث .. في القصائد

حار في تفسيره العلماء .. يبحثون عن موطنه .. عن مسمى واضح وملمس محسوس

يقبل ضيفا ويقيم .. يكثر من الاسئله .. يعيد ويلح

يتزود من راحة نفسك .. ينهش منها باستمرار .. يحيل الصدر لفراغ موحش

يرسل عيناك لتهيم في كل الاتجهات .. تبحث عما يسد الفراغ لتهدأ .. ثم تبحث عما تذكره من راحة لم يبق منها مايذكر

يفضل الوقت ليلا .. يجعل ظلامه حالكا .. وهدوءه اكثر ازعاجا

يناسبه جو النهار .. يثرثر بوجود الناس .. يرفع صوته ليسمع فوق اصواتهم

الليلُ يا ليلى يُعاتبني
ويَشُلُّ آهاتي ويكويني
ويُسِرُّ لي ما لستُ أدرِكهُ
فيزيدُني في الوهمِ تخميني
وأصيرُ كالمِرساةِ مُهملةً
في البحرِ يرفعُني و يُلقيني
فأصابِعي العشرونَ في أُذنِي
ونِداؤُه المحمومُ يُصميني

يستمد قوته منك .. رقة إحساسك تغذيه .. قوة إيمانك تدعمه

يبقى صورة مافعلت امامك .. يُكثر اللوم حتى تيأس نفسك من مخرج

لا يكتفي بعرض بماض ولا تحليل حاضر .. حتى بالمستقبل له نفوذ

قيل انه من اعظم نعم الله .. قيل اننا نحتاجه كي لانحيد عن السوي

ضيفنا هذا له في عقل كل منا قيد متين .. له جدارن لانملك منها هربا

جدرانه مبنية بحدود الدين والعقل والمجتمع .. ومعدن قيده من معدن النفس

متى ماقل الاحساس ضعف المعدن وسهل كسره وان بقي اثر القيد تشويها لايمحى

**
يالَ بلائي مِن عَذابي الطَّويلْ!
يالَ بُكائي في الدُّجى. والعَويلْ!
يال حيائي مِن ضَميري العليلْ!
أَوَّاهِ. ما أَظْلَمَ هذا البلاءْ!

ضيفنا يحذَرُه العلماء .. ويخشى منه الشعراء .. ويهرب منه العامه

قيل أن اسمه الضمير وقيل الوجدان وقيل هو النفس اللوامه .. ولو أننا في التعامل معه لانحتاج الأسماء كثيرا فعلاقتنا قديمه والحواجز ملغيه

خلقه الرحمن للناس رحمه .. مفطور على معرفة الخطا والصواب

في تحذيره إيقاظ من غفله .. وفي إلحاحه دفع للتوبه

قال تعالى : (وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا. فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا . قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا . وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا) (سورة الشمس : 7-10)

تتجلى حكمته في كل شيء سبحانه .. فلا تكفي شدة تربيه ولا سن القوانين بدون رداعٍ داخلي يقظ يدفع للصواب ويصحح الخطأ

**
يا من يريدون مني زور الكلام الموشى
حذرتموني عقابا إن لم أطع وأعشا
إني لأخشى ضميري ولست إلاه أخشى

**
في وقوفه خلف التوبه بعث على مراقبة الله .. دعوة الى عمل صالح .. الى جمع رصيد ينفع يوم لاينفع مال ولا بنون

لكنه لم يخلق ليُهمل .. فهمو لاينمو بدون غذاء .. ولا يتعلم كل شي وحده

يبدأ فطريا وتنمّيه التربية .. إما كبر واشتد عوده .. او غدى خاملا بليد الحركه ضرَره أكثر من نفعه

أو ربما مات جوعا واستوطن مكانه دود يتغذى على جسد ميت .. له رائحة خبيثة وأثرٌ على النفس سيء

أتعَبَ النفسَ في هذا الزمن
نفسٌ لوامةٌ لا تبرح بلا مَلل
روحاً مكلوماً مرهوناً بالجسد
بضمير كبله أغلالٌ من عِلل
لينقض فيمتص الباقي من رمق
ويطرح معدوماً قرباناً لِهُبَل

**
وكما ان لتأنيبه سُلطة .. فإن لرضاه نشوة

تجعل في الظلام سكونا .. وفي الهدوء تأمل وراحه

يصبح للنوم لذة .. وللنهار نور ساطع .. ولحديث الناس معنى

**
قال تعالى ( إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا ) (سورة الإنسان - 3)

أغمض عينيك لتسمع مايقول .. انظر جيدا لما تفعل .. فكر بما تنوي

أسأل عن صحته .. لتعرف وضعك .. نسبة الراحة في دمك .. عمق تنفسك .. ساعات نومك

تعرّف على مكانه في دنياك تعرف مكانك في الاخره

وَجس ~
26-04-2009, 05:35 PM
مبدع يا بحر العطا

فعلا النفس اللوامة نعمة

فالكيس الفطن يحاسب نفسه قبل ان يحاسب

ومشكور على الموضوع

بحر العطا
26-04-2009, 05:36 PM
مبدع يا بحر العطا

فعلا النفس اللوامة نعمة

فالكيس الفطن يحاسب نفسه قبل ان يحاسب

ومشكور على الموضوع



الأبداااااااع مرورك العطررررر لاهنت

يعطيك العافيه ياكويتاوي