المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ((طوبى لمن أهدى الي عيوبي))


بحر العطا
06-04-2009, 03:03 AM
مدخل...
لكل انسان جانبان هما الجانب الحسن والجانب السيئ وهذا خلقة الله عز وجل لكل البشر
اي لكل انسان اخطاء وعيوب وليس هناك انسان كامل ولايعتريه العيب والنقصان 'كل ابن آدم خطاء'
لذلك الانسان لا يستطيع اكتشاف عيوبة وحصرها من تلقاء نفسه الا عن طريق الاخرين ,ومن حوله..



النصيحة: كلمة يُعَبَّر بها عن جملة، هي "إِرادة الخير للمنصوح له"، فليس يمكن أَن يعبر عن هذا المعنى بكلمة واحدة تجمع معناها غيرها.
وقال تعالى ((كنتم خير امة اخرجت للناس تامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر))

أنا أعتبر المناصحة فن يتقنه القليل ,فهو يحتاج الى سعة بالبال واسلوب بالنصح وانتقاء الكلمات المناسبه والبشاشه بالالقاء وانتقاء الوقت المناسب .
ثم ان النصيحه تعتمد على امر مهم واساس قوي الا وهو((الجزاء من جنس العمل))فإذا جاهر الانسان بمعصيته فنصيحته تكون بالعلن ,فمثلا من النساء من تتبرج بالاسواق فنصيحتها بصوت بالعلن لا للتشهير بها ولكن حتى تكون محط تذكير لغيرها من النساء.الا في امور معينه تكون النصيحه بالسر حتى لو جاهر بها صاحبها.
ثم ان في بعض الاحيان قد تكون النصيحه للانسان علنيه ليست فقط موجة له بحد ذاته بل ليكون عضه وعبره لغيره بمعنى لتفادي الوقوع بالغلط بالنسبه للاخرين,,,,فالمثل يقول( الشقي من اتعض بنفسه و السعيد من اتعض بغيره ),,,,
من وعظ اخاه سرا فقد سره وزانه ومن وعظه علانيه فقد ساءه وشانه .....
قيل للربيع بن هيثم :مانراك تعيب احدا فقال:
لست عن نفسي راضيا حتى اتفرغ لذم الناس وانشد..لنفسي ابكي لست ابكي لغيرها ..لنفسي من نفسي عن الناس شاغل
<استروا من في الارض يستركم من في السماء

و قد تختلف ردة الفعل عند شخص باختلاف أسلوب المناصحة
ومما لا شك فيه أن النصح بالعلن وبأسلوب جاف وقاسي ترفضه النفس وخاصة إذا استتر الانسان بمعصيته
وذكر عن الشافعي قوله :تعمدني بنصحك بانفراد *وجنبني النصيح مع الجماعة
فإن النصح بين الناس نوع* من التوبيخ لا أرضى استماعه
فإن خالفتني وعصيت امري * فلا تجزع إذا لم تلق طاعة
وإذا استتر الانسان بمعصيته تكون نصيحته بالسر ولايجوز التشهير به,,,,
والناس هنا ثلاثة انواع من تقبل النصيحه وهم :

نوع يتقبلها بصدر رحب ويستخدم معهم بالنصح (الكلمة الطيبه)
ونوع يتقبلها على مضض ويستخدم معهم بالنصح(الموعظة الحسنه)
ونوع ثالث تثور ثورته ويكثر من النقاش ويستخدم معهم بالنصح( اسلوب المجادله)


في هذا الزمن تقلص تقديم المناصحه بين الناس وذلك لعدة اسباب منها:
1/ان ردة الفعل من الاخرين قد تكون جافه جدا لحد التطاول الجسدي من المنصوح,حتى ان الغالبيه اصبح يخاف من تقديمها حتى لايقع بموقف حرج امام الجميع .
2/التهاون بالنصح و سلبية بعض الناس بحيث لايهتم الا بمصالحه الشخصيه ولايهمه غيره من الناس
وقد يظن الكثير ان المناصحه تقتصر على الامر بالمعروف والنهي عن المنكر اي فقط بأمور الدين
بينما النصيحه هي عامه لكل ماهو مخالف للطبيعه البشريه الصحيحه سواء في السلوكيات او الافعال والتصرفات
بمعنى تعديل السلوك الغير سوي اي التصرفات او الطباع
لأن الهدف من النصيحة أن يقلع الشخص عن الخطاء ،
وليس الغرض إشاعة عيوبه أمام الأخرين .. يقول الفضيل:" المؤمن يستر والفاجر يهتك "اخطاء يقع فيها الناصح وهو ان يتجاوز مهمه التبليغ ل يدخل الى مرحله اجبار الشخص التغيير وهو ليس ملزم بأن يغير الشخص الذي امامه بالقوة الجبريه .

الباقه المناسبه التي يجب ان تغلف بها النصيحه :
1/ان يكون الناصح قدوة حسنه اي يطابق القول والفعل وهذا يجب ان ينطبق على الوالدين والمعلمين وغيرهم فهم اساس التربيه 2/الكلمة الطيبه واللين والبشاشه بالالقاء والهدوء حتى يكون المنصوح بحاله من الارتياح النفسي قال تعالى : ( وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ).
3/الحكمه بالتعامل اي(الشدة من غير عنف واللين من غير ضعف )فبعض الاباء يظن ان من طرق التعديل السلوك هو استخدام القسوه والضرب لأبنائهم
4/اختيار الوقت المناسب والاسلوب المناسب
5/التلميح بدون تصريح للشخص وهي افضل اسلوب يستخدم للصغار(الاطفال)قبل الكبار
6/البعد عن النقد المباشر وأسلوب الأمر ,والرسول صلى الله عليه وسلم قال " وان منكم لمنفرون "



مخرج..
ولنا في رسول الله اسوة حسنه
فهو خير ناصح وخير داعيه
وقال تعالى:
"لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ





في الختام:

ماهي افضل الاساليب للمناصحه برأيكم؟ولماذا؟

هل لديكم الجرأه الكافيه لتقديم المناصحه للغير؟

لماذا لايتقبل الناس المناصحه في هذا الزمان؟فنرى الابن لايقبلها من ابيه ولاالطالب من معلمه الا من رحم ربي؟

لماذا يعتبر الكثيرون ان النصيحه هي فضيحه ؟

هل تعتبرون انفسكم ان عيوبكم جلية لكم وليس هناك من داعي لأن ينصحكم احد ما؟

أخوكــــم
بحر العطـــا

fharedy
06-04-2009, 03:27 AM
السلام عليكم

من عيوبنااننا نحب المدح ونطرب له ولو كان باطلا ونكره النقد والذم ولو كان حقا وهذ عيب كبير

وخطا خطير ان الدنيا اذاخلت من الايمان فلاقيمة لها ولا وزن لها ولا معنى


اذا الايمان ضاع فلا امان ولا دنيا لمن يحيى دينا

بحر العطا
06-04-2009, 04:03 PM
صحيح وصدقت بما قلت نعم أينا الإيمان والعلم الصالح

يعطيك العافيه على مرورك

بحر العطا
07-04-2009, 01:15 AM
اينا ردووووووووووودكم واراائكم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أحمد تركي
14-11-2009, 02:56 AM
تسلم يدك على هالموضووع