المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رسائله غراميه الى وزراناالمتقاعسين


الهجرس
03-04-2009, 05:46 PM
إلى معالي وزيرة التربية والتعليم
الدكتورعبدالله صالح العبيد


إلى متى ونحن نعيش على ظلال السحاب ..؟؟!
إلى متى ونحن نسمع قرارات في الصحافة والإعلام ولا نعايشها واقعا ,,؟؟!
إلى متى ونحن نسير على أنظمة مضى عليها أكثر من خمسين عــام ,,؟؟1
إلى متى والخطط الخمسينية يعلوها الجمود والتجهم ,,؟؟!
إلى متى ونحن نعيش في تلك المباني المتهالكـة ,,؟!
إلى متى سيبقى تخبط التعليم العالي في جامعاتنا وكلياتنا كهول يديرونها من جنسيات عربية
وخريجون الوطن تحت أستار الظلام ؟!
إلى متى سيبقى كنترول الاختبارات في تلك الجامعات تحت الأيدي الرحيمــة ,, ما هذا الصمت الرهيب
لما لا يتم تشكيل لجان دوريــة لمراقبة أوضاع تلك القطاعات التعليمة ,,؟!
لماذا لا تكون دورات تأهيلية لأعضاء التدريس في تلك القطاعات ,,؟!
إلى متى وطالبات الانتساب يعاملن بأنهن عضو غير مرغوب فيه ,, إلا يكفي بتحويلهن انتساب بتلك التلقائية
إلى متى بعض مناهجنا يعاني من العقم الشديد ,, عبارات وحشو كلام ,,؟!
إلى متى تلك التقليدية والرجعية في الأداء التعليمي أين البحث عن نتاج التعلم قبل وسيلة التعلم ,, لماذا لا نواكب العصر والتطور ,, هل سنبقى للأمد,, الكتابة بقلم الرصاص والتدوين في السجلات الخضراء ,,
إلى متى وأعضاء التدريس مجردون من الصلاحيات بحجة مصلحة الطالبة والطالبة ,,؟!
إلى متى ووضع المعلمات ,, معلق بين قاب قوسن أو أدنى ,, مسافات وعدم توفير حوافز وتعويضات لمن نالها الضرر ,,؟!
لماذا تكون هناك صلة الموصول رابط بين معالي الوزير وأصحاب الهموم الصغيرة في نظر الكبار ,,؟!


الرسالة الثانيـة
إلى معالي وزير الثقافة والاعلام
الدكتور إياد مدني



صحافة إعلام تلفزيون حرية الرأي حرية الطرح حرية النشر حقوق المثقفين دعم المثقف المبدع تنمية المواهب ,, تشجيع النشر الترجمة وخاصة الكتاب ,, الاهتمام بالنوادي الأدبية,, تارة نسمع بفكرة رابطة الكتاب والمثقفين الخ .. ,, كل هذه مجرد حلم يقض مضاجعنا هل سيعاد النظر في وضعنا الإعلامي والثقافي ,, هل ستدفع عملية الطباعة والنشر للكتاب إلى الإمام ,, أم أننا سنبقى امة خلف الأمم , نكتفي بالطباعة المستهلكة صحف ومجلات ما تلبث وان تتوقف ,, عقبات امام الناشر وعقبات أمام النشر وهلم جرا ,,



الرسالة الثالثة
إلى معالي وزير العمل
الدكتور غازي القصيبي

مكتب العمل جفاف مستميت يقضى على قراراته,, وشروط ليست من الواقع في شيء ,, نسمع ولا نرى وكأنا في عالم المكفوفين ,, إلى متى وقرارات مكتب العمل مجرد شعارات ,, ؟!
معالي الوزير لماذا تشجعون عملية التحايل على تلك القرارات بشروطكم التعجيزيه لبعض مطالب الأفراد ,, نظام السعودة بقى صامتا ,, نظام تأنيث المحلات النسائية مؤجل وهكذا ,,


الرسالة الرابعـــــة :
إلى معالي وزير الصحة
الدكتور حمد بن عبد الله المانع

منشاءت صحية وأدوات صحية وارقي العقاقير الطبية
بدون كوادر طبيــــــة ,, فالطب تحول إلى تجارة ذاتيــــــة
عيادة تحدد نوعية الحقن لصرفها للمرضى وأخر بعض الأقراص
وكل هذا منسوب لوزارتكم الأبدية ,, هل هذا يعقل هل الداء الذي يحدد
الدواء أم أن الدواء يحدده مدير تلك العيادة أو ذاك المستشفى أو ذاك الطبيب
وبعضهم بكل وقاحة يقول وزارة الصحـــــة حددت لنا نوع العلاج الذي يتعاطاه المريض لدينا
هل هذا صحيح يا معالي الوزير ,,, تبيع أحد الصيدليات أقراص بسعر وأخرى بسعر اخر
والشركة الموزعة واحدة ,, أين رقابة وزارة الصحــــــة من هذا ,,!
تتحول العيادة إلى مشروع تجاري ,, تضع تسعيرة الأدويــة من تلقاء نفسها وتسعيرة لتلك التشخيصات
وتقول بملء فمها من قبل وزارة الصحـــــــة هل هــــذا يعقل ,,!
أين وزارة الصحــــــة عن تلك الأخطاء أين الرقابــة في القطاعات الصحيـــة ,,
هل يصدق بأن أهم المدن الصناعية يوجد في المستشفى العام أسرة للعجزة ,, ويعاملون بتلك الصور المبتذلة
أليس من حقهم دار للعجزة ,, ؟؟!
أين وزارة الصحـــــة من تلك الأخطاء الطبيــــة ,, عيادات تضاهي ناطحات السحاب ,, ومصحات تضاهي مصحات العالم المتطور ,, لكن أين الطبيب وأين الرقيب عندما يغيب الرقيب الذاتي بضعف الوازع الديني
وتباع وتشرى الشهادات ,, ؟؟!!!
أين وزارة الصحـــة من القاطع الصحي الخاص ,, بشهادة تمريض لدورة لا تتجاوز الشهرين أصبحت طبيبه عامة وممرضة في تلك العيادات ما هذا هل انتاب عقولنا السفه أم بنا مس من الجن ,,
هل قضيا علينا في ايام محنتنا فلم نعد نرى الحسن بحسن0

رسائل غراميــــــة يبثها قلمي المغرم فهل من يقرأها ليدرك معنى الغرام في وقتنا الحالي

كل الشكر والتقدير لمن يقرأ هذه الرسائل
ودمتم بود

أبوشهد
03-04-2009, 09:19 PM
أخصائي قلب

يابعدي الوزراء تغيروا ..!!

صار لهم شهر مغيرين في الوزراء

شكلك ما انت في السعودية يابعدي ..!!

الهجرس
03-04-2009, 10:46 PM
اااااااااااااااااااااااااكيد

متاكد يابو شهد