المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كي لا يقع المحظور


بحر العطا
02-04-2009, 05:45 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن من تيسير الإسلام علينا أن أجاز لنا الرضاعة من غير أمهاتنا، فلا بأس إن كان هناك ثمّة طفل وبحاجة للغذاء والحليب لعدم توفره لدى أمه الحقيقه أو لظروف ما ، فحينها يلجأ أهله للبحث عن مرضعة له من أقاربه أو خارج عائلته إن أمكن، وهذا فعلٌ حميد لإنه يدل على الألفة والرحمة التي قد زرعها الله في خلقه، وقد أرضعت حليمة السعديه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وربّته وهي أمه بالرضاعه، وكثيراً هي القصص التي أعرفها وتعرفونها أنتم لأناسٍ قريبون منّا قد أرضعوا أو أُرضِعوا !

فكثيراً نسمع أن فلان أخٌ لفلانه من الرضاعه، وفلانه أمٌ لفلان من الرضاعه، وفلان أبٌ لفلان من الرضاعه ... وهكذا دواليك

مما تحتفظ به ذاكرتي المتواضعه من قصص أنه كان هناك رجلٌ قد عزم على إكمال نصف دينه واختار شريكة حياته، وتمت الخطوبة ومن بعدها الزواج، وقد عاش هذا الرجل وهذه الزوجة حياة هانئه مستقره، وأنجبوا عدداً من الأبناء -إن لم تخنّي الذاكره أن عددهم 5 أبناء مابين ذكور وإناث- وبعد هذه العشرة الطويلة وهؤلاء الأولاد، وبعد كل هذه الليالي المِلاح والأيام التي اختلط جدّها بالمزاح، أكتشف هذا الرجل أن زوجته وأم ابنائه هي في الحقيقه خالته من الرضاعه http://www.alkhubr.net/imgcache2/22624.gif ويلااااه، ماذا سيكون حالهم ومصيرهم بعد هذا الإكتشاف الخطير !! ماذا سيكون مصير ابنائهم بعد هذه النكبه؟!! كيف هو حال الزوج بعد أن ينفصل عن زوجته آسف أقصد خالته من الرضاعه؟!! كيف سيلتقي بها بعد أن صارت خالته كيف سيجلس معها ويتجاذبون أطراف الحديث !! بالتأكيد لن تزول من مخيلتهم تلك الليالي والأيام التي قضوها بكل رومانسيه كأي زوجين على وجه هذه البسيطه؟!! إلى أي وجهة سيوليان هذان (أي الخاله وابن اختها) وقد اسودّت في وجههما هذه الملعونه !!

بصراحه لم تنُسخ القصه من ذاكرتي رغم أني سمعت بها قبل سنوات ليست بالقليله، لإنها ببساطه معاناه يحس بها ويتألم منها كل من يسمعها، ولإجل هذه القصة كتبت موضوعي الذي ترون!

لإننا نسمع كثيراً عن ابناء ليس لهم علاقةً ابداً بخالاتهم وعمّاتهم من الرضاعة، فأنا لي شخصٌ قريبٌ جداً لا يتواصل مع خالاته وعماته من الرضاعه، ولا يتخيل مجرد التخيّل أنهم عماته والأخريات خالاته !

وهناك رجلٌ أعرفه يقول أن فلانه بنت فلان أرضعته وهو صغير وبالطبع تعتبر هذه المرأة أماً لهذا الرجل من الرضاعه، أما الآن وبعد أن كبروا يريد أن يصلها ويقوم بواجبها كأم له، بيد أن ابنائها رفضوا هذا منكرين أن تكون والدتهم قد أرضعته !!

حقيقةً المتأمل في قصص الرضاعة يجد العجب العجاب، صنفٌ قد تزوجوا من محارمهم بالرضاعه، وصنفٌ قد أنكروا صلتهم بمن أرضعوه !!

حقيقةً تأملت وتفكرت في هذه المشكلة، ورأيت حسب نظرتي المتواضعه أنه لو يتم تثبيت الرضاعة في المحكمة بأوراق وشهادات تثبت أن فلانه بنت فلان قد أرضعت فلان بن فلان عدد معيّن من الرضعات، وهي تعتبر أمه وعلى هذا يتم توقيع المعنيين بالأمر، ويكون لدى الطرفين صورة من هذه الورقه، حتى لو كبروا الابناء وماتوا من عندهم الخبر يكون هناك أدلّه وإثباتات تثبت هذه الرضاعه، حتى لا يختلط الحابل بالنابل ويتزوج الرجل من محارمه أو تعقُ الفتاة أهلها من الرضاعة !!
أخووووكم بحر العطا

أبوشهد
02-04-2009, 07:55 PM
قلبو

الرضاعة قلت الآن

ماعاد هي زي اول ..!!

في الماضي لايوجد حليب متوفر

سوى حليب الام او اي إمرأة في الحي تكون مرضعة ..!!

الآن الله يخلي الصيدليات متوفر فيها انواع الحليب بكثرة ..!!

والجيل القادم لن تسمع عن الرضاعة ابداً ..!!

بحر العطا
04-04-2009, 02:53 AM
قلبو

الرضاعة قلت الآن

ماعاد هي زي اول ..!!

في الماضي لايوجد حليب متوفر

سوى حليب الام او اي إمرأة في الحي تكون مرضعة ..!!

الآن الله يخلي الصيدليات متوفر فيها انواع الحليب بكثرة ..!!

والجيل القادم لن تسمع عن الرضاعة ابداً ..!!



صدقت

يعطيك العافيه