المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خادم الحرمين الشريفين & اوباما


poor_man996
01-04-2009, 02:57 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


توجهه سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز اليوم الى لندن بعد انتهاءاجتماع القمه لاعضاء جامعة الدول العربيه واجتماع الدول العربيه و دول امريكا الجنوبيه

واليوم سيقام اجتماع قمه بين خادم الحرمين و أوباما في لندن قبيل اجتماع قمة العشرين الاقتصاديه.
ومن ناحيه اخرى اوباما واصل التقرب لايران بمد يده والان يديه في اجتماع الدول المجاورره لافغانستان عن طريق وزيرة الخارخيه بلكلونتون الذي وصفته بالتعاون الايجابي الفعال.

ومن هذا المنتدى ارجو جميع القراء بالدعاء بالتوفيق الى ملكنا ملك الانسانيه والعروبه بالتوفيق والسداد باتخاذ القرارات المناسبه لتطلعاته الاسلاميه والعربيه والخليجيه والسعوديه..


ماهي توقعاتكم من هذا الاجتماع ؟؟؟
هل أوباما معنا ام .....؟
هل يريد ارضاء ايران على مصلحنا؟؟
امووور حيرتيني من استلام اوباما

نقاش اريد يكون فيه العقل والخوف على مملكتنا الحبيبه

ولكم خالص التحيه..

زبيري كويتي
07-04-2009, 10:41 PM
بصراحه اخي الفاضل

فاني اتمني وخلال الاشهر القليله القادمه .... ان تنتقل بعض " جينات " الرئيس جورج بوش الابن حفظه الله ورعاه الي الرئيس اوباما فيما يتعلق فقط ........... بسوريا وحزب الشيطان وايران ....
مشكله اوباما انه ... طيب ... وهذا شي جميل لدوله ...... " عاديه " .... ولكن لايجوز ان يكون طيب لدوله .... عظمي وهذه هي المشكله .... بالنسبه لي .... اشعر بالسعاده عندما اري اوباما يحترم الاسلام .... ولكن عندما اراه يخضع او يتودد .... لايران ...... فتظهر صوره جورج بوش الابن ....... امامي .... واغني .... اين انت ياحبيبي ....

هناك اجناس يمكن الحديث معها بالمنطق مثل كوريا الجنوبيه ولكن لايمكن الحديث بالمنطق مع كوريا الشماليه والتي يتم تزويد 80 % من الكهرباء لها من الصين .... والحال كذلك بالنسبه للفرس ....
بمعني آخر :

يرجي التفضل بقراءه الفقره التاليه من مقال آية الله فؤاد الهاشم ادام الله ظله وقدس الله سره وشرح الله قلبه :

-.. اعتاد الديكتاتور العراقي المشنوق صدام حسين الحديث بأسلوب «التنظير» الذي تعلمه من استاذه مؤسس حزب البعث «ميشيل عفلق» - الذي اعتنق الاسلام بعد وفاته بيومين» - خلال جولاته على محافظات العراق التي كان ينقلها التلفزيون منذ بداية الحرب على ايران قائلا «للفلح» - وهو المسمى الشعبي في العراق للفلاحين والمزارعين البسطاء - «ان الافق الرئيسي للثورة المجيدة يتقاطع مع الفكر الاستراتيجي الذي يرفده المبدأ الايديولوجي وطموحات النفس البشرية المدعمة بالصمود المنبثق من القاع وليس من.. السطح»!! لأنهم لا يفهمون شيئا، ولا يستطيعون ان يقولوا انهم لم يفهموا، فقد اعتاد العراقيون البسطاء على التصفيق الحاد عقب نهاية خطبة القائد العصماء، ثم يسارعون الى «التهويس» قائلين.. «هلهلولة الشعب الصامد، و.. يا حوم اتبع لو.. جرينا» و.. «صدام اسمك هز.. امريكا».. الى آخره!! الى ان جاءت نهايته مع حبل مشنقة وكسر.. رقبة!! في كلمة «تنظيرية» مشابهة قال الرئيس الايراني «احمدي نجاد» - خلال تفقده وزارة الخارجية قبل ايام - «ان اصناما كثيرة وكبيرة قد تحطمت في العالم على مدى الاعوام الثلاثة الماضية، ان التجربة اثبتت انه عندما تتبنى الروح النشطة والثورية عملية التصدي للشر، فإن سرعة تحقيق التقدم تتضاعف في جميع المجالات»!! ثم.. شدد الرئيس في كلمته على ضرورة اشاعة مبادئ الثورة الايرانية في العالم قائلا: «ان الاوضاع العالمية اليوم تتيح لنا فرصة نشر فكر الثورة الاسلامية في العالم وتلبية احتياجات المجتمع البشري»!! مضيفا: «لقد توصل الجميع اليوم على المستوى العالمي الى هذه النتيجة، لأن اسس الفكر الغربي لا تملك امكانية وقدرة حل مشاكل المجتمع البشري لأن المجتمع العالمي يبحث عن فكر ومنهج جديد»!! انتهى كلام الرئيس الايراني «احمدي نجاد»، وسنأخذ «السالفة من آخرها» حول «ضرورة نشر مبادئ الثورة الاسلامية - بولاية الفقيه - في الصين واليابان واوروبا وآسيا وافريقيا والشرق الاوسط، و.. ربما في كواكب اخرى مثل «زحل» و«المريخ» و«القمر» و«بلوتو»! دخل المواطن الفرنسي يتجاوز الثلاثة آلاف يورو شهريا في حين ان الايراني «المتنعم بفكر الثورة الاسلامية» لا يزيد دخله عن مائة دولار، فهل يريد الرئيس الايراني من الفرنسيين ان ينسوا مبادئ ثورتهم ويتبعوا مبادئ.. ثورته؟! هل يريد من الامريكيين ان ينسوا «جيفرسون» و«لنكولن» و«ترومان» و«ايزنهاور» و«مارلين مونرو» و«ألفيس بريسلي» و«الدولار».. ليتذكروا «خلخالي» و«منتظري» و«شريعتمداري» و«محتشمي» و.. «غوغوش» و«آغاسي» و.. «التومان»؟! «الفكر الغربي» يطعم شعوبه «الهامبورغر» و«الباسكن - روبنز» و«المافن»، والثورة الايرانية تطعم شعبها شعارات «الموت لأمريكا، والموت لاسرائيل»، فلا امريكا ماتت ولا اسرائيل توفيت، بل الثورة الاسلامية هي التي اعلنت ان «اياديها مكبلة» فانتصرت «تل ابيب» في.. غزة!! من قال ان صدام حسين قد.. مات؟!

.. علمنا - من مصادر مطلعة وموثوقة - ان زعيم الاغلبية البرلمانية في لبنان «سعد الحريري» لن يترشح في الانتخابات القادمة!!

.. اعتقلت شرطة «دبي» خمسة من المواطنين الروس على خلفية اغتيال القائد الشيشاني السابق في «مارينا دبي»، وبعد لقاء استغرق 43 دقيقة بين قائد الشرطة الفريق «ضاحي خلفان» والقنصل الروسي في دبي، تم الافراج عن هؤلاء المشتبه بهم! مصادر خاصة ابلغتنا ان الذين اغتالوا القائد الشيشاني كانوا ثلاثة اشخاص يحملون الجنسية الروسية غادروا دبي - بعد ثلاث ساعات ونصف - من تنفيذ العملية عبر المطار الى «قبرص»، وبعدها، الى.. موسكو!!

............... صدق الشاعر العربي القديم حين قال.....................:

.. «خليك ريلاكس وابعث للدنيا.. فاكس»!!


فشكراً لك يافؤاد الهاشم وحفظكم الله
زبيري كويتي