المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [ الرضا ] ،‘ ولو على جمـر .. الغضـا . . !


عُنْفُوانْ الأجْوَدِيّـة
23-03-2009, 04:01 PM
بِسْْمِ اللهِ الرَّحْمِن الرَّحِيمِ



(( رَبَّـــنَــا لاَ تُؤَخِذْنَـــآ إِن نَّسِينَــآ أَوْ أَخْطَأْنا رَبَّنَا وَ لاَ تَّحْمِلْ عَلَيْنَآ
إِصْراَ كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَّبْلِنَا رَبَّنَا وَ لاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ
لَنَا بِهِ ے وَ آعْفُ عَنَّا وَ اغْفِرْ لَنَا وَ ارْحَمْنآ أَنَتَ مَوْلَناَ
فَأنصُرْنًا عَلَى اْلقَوْمِ الْكَفِرِينَ ))




صدق الله العظيم
سورة البقرة ، الآية : 286







.. وقت مستقطع ..



{ يَسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ كُلَّ يّوْمٍ هُوَ فِي شَــأْنٍ }



إذا اضطرب البحر
و
هاج الموج
و
هبَّتِ الريح
نادى أصحاب السفينة :

يا الله


إذا ضلَّ الحادي في لصحراء
و
مال الركبُ عن الطريق
و
حارت القافلة في السير
نادوا :

يا الله


إذا وقعت المصيبة
و
حلت النكبة
و
جَثَمت الكارثة
نادى المصاب المنكوب :

يا الله


إذا أُوصدت الأبوابُ أمام الطالبين
و
أسدلت الستور في وجوه السائلين
صاحوا :

يا الله


إذا بارت الحيل
و
ضاقت السبل
و
انتهت الآمال
و
تقطعت الحبال
نادوا :

يا الله


إذا ضاقت عليك الأرض بما رحبت
و
ضاقت عليك نفسك بما حملت
فاهتفْ :

يا الله


ولقد ذكرتُك والخطوبُ كوالحٌ
سودٌ ووجهُ الدَّهر أغبر قاتِمُ
فهتفتُ في الأسحارِ باسمِكَ صارخاً
فإذا حيَّا كُلَِ فجرٍ باسمُ


إليهيصعد الكلم الطيب ، والدعاء الخالص ،
والهاتف الصادق ، والدمع البريء ،
والتفجع الواله ..

إليهتُمد الأكُفُّ في الأسحار ، والأيادي في الحاجات ،
والأعين في الملمَّات ،
والأسئلة في الحوادث ..

باسمه تشدو الألسن ، وتستغيث وتلهج وتنادي ،
وبذكره تطمئن القلوب ، وتسكن الأرواح ،
وتهدأ المشاعر ، وتبرد الأعصاب ،
ويثوب الرشد ، ويستقرُّ اليقين ،



(( اللهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ )) ..


الله

أحسن الأسماء ، وأجمل الحروف ، وأصدق العبارات ، وأثمن الكلمات
(( هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا )) ..؟

الله

فإذا الغنى والبقاء ، والقوة والنُّصرة
والعز والقدرة والحكمة
(( لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ ))

الله

فإذا اللطف والعناية ، والغوث والمدد
والود والإحسان
(( وَمَا بِكُم مِن نَعْمَةٍ فَمِنَ اللهِ ))

الله

ذو الجلال والعظمة ، والهيبة والجبروت
وقت مستقطع
من
دقائق
وقتك


هنا

نود أن نجمع في هالدقائق الغالية
ورداً يومياً مقتصراً فيه على الأحاديث و الأذكار
لمن عاش ضائقة أو ألمَّ به هم أو حزن
أو طاف به طائف من مصيبة
أو أقض مضجعه أرقٌ
وشردَّ نومه قلقٌ

ووالله أن من عمل بها وواظب عليها أمن على نفسه
وأهله وولده وماله
من مكائد الشيطان
وآفات الزمان وكفاه الله ووقاه .


هنا

آيات وأبيات
صور وعبـر
فوائد وشوارد
أمثال وقصص
نسكب فيها عصارة ما وصل إليه اللامعون
من
دواء للقلب المفجوع
والروح المنهكة
و
النفس الحزينة البائسة


هنا


نبض لنفحات إيمانية

^ (( ألا بذكر الله تتطمئن القلوب )) ^


. . م . . لآعجـآبي به http://www.alkhubr.net/imgcache2/21207.gif http://www.alkhubr.net/imgcache2/21208.gif ~

عُنْفُوانْ الأجْوَدِيّـة
23-03-2009, 04:02 PM
آنآ رآح آبدء . . !

/

ما من مسلم تصيبه مصيبة

فيقول :

- كما أمره الله -

أنا لله وأنا إليه راجعون

اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها إلا أخلف الله له خيراً منها






(رواه مسلم632/2)

بحر العطا
23-03-2009, 05:18 PM
الله يجزاك خيررررررررررر الجزأ

ويكثرررررررر من أمثالك



يعطيك العافيه يااااااااااارب

عُنْفُوانْ الأجْوَدِيّـة
23-03-2009, 08:18 PM
تسلمين فديتك

وَجس ~
23-03-2009, 09:11 PM
سبحان الله عدد خلقه ورضا نفسة ومداد كلماته وزنت عرشه

الله يجزاج خير يالاجودية

عُنْفُوانْ الأجْوَدِيّـة
24-03-2009, 06:12 AM
ويجزيك الجنه يارب :)

الحريف
24-03-2009, 10:30 PM
عنفواااااااااااااان
جزااااااااااااااك الله خير الجزاء

وجعلهُ في موازين حســــــــــــــناتكـ

عُنْفُوانْ الأجْوَدِيّـة
25-03-2009, 05:53 AM
مشكور على ردك الطيب