المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فحوي رساله اوباما لايران ؟


زبيري كويتي
22-03-2009, 03:03 AM
لقد قام الرئيس الامريكي باراك اوباما بتوجيه رساله للشعب وحكومه ايران يهنئهمم بالنوروز ؟
ما هي فحوي هذه الرساله بتقدير الاعضاء ؟
بالنسبه لي شخصيا فان اوباما قام بارسال هذه الرساله بعد دراسه استراتيجيه في غايه الدقه وفقه الله ونصر الولايات المتحده الامريكيه تتمثل هذه الرساله بالنسبه لي بالاتي :
- اختيار موفق قبل انتخابات الرئاسه الايرانيه .
- احراج المتشددين " نجاد " امام الشعب الايراني وعدم افساح المجال لهم بايجاد عدوا وهمي " لاثاره النزعه القوميه " ......
- بتقديري فان هذه الرساله قد تم ارسالها بالتنسيق مع الجناح المعتدل في ايران .
- كما نعلم جميعا فان الحزب الجمهوري قام بالتنسيق مع حكومه خميني بشان الاتفاق علي عدم اطلاق سراح الدبلوماسيين الامريكان في عهد كارتر .... ونفس الموضوع يتم تكراره الان .ولكن بطريقه اكثر ذكاء ....... حفظه الله الولايات المتحده الامريكيه وحرق الله ايران ....

اتمني من اعضاء ان يقوموا بابداء رائيهم بشان ...... خطاب اوباما لايران بمناسبه يوم النوروز وحديثه عن .... الحضاره الايرانيه !

زبيري كويتي

وَجس ~
22-03-2009, 11:42 AM
انا ما شفت الخطاب

ولكن الخطاب بشكله المباشر له دلالات كثيرة

يعني من متى الرؤساء الامريكان يوجهون كلمات للشعب الايراني

ايضا التوقيت اللي قال فيه الخطاب مناسب حيث ان الامور مستقرة بين الطرفين

ومشكووووووور زبيري على الموضووووووووووووع

مرجوجة
22-03-2009, 01:14 PM
والله داخلة بالغلط هنا
ههههههههههههههههههههههههههههه
وش عرفني بالخطاب

قلت لازم ارد قبل مااطلع ههههههههههههههههههه

امممم والله >>>>بدت تتفلسف

المهم شكريا على الموزوع

زبيري كويتي
24-03-2009, 11:23 PM
الاخت مرجوجه ......... من الناحيه الفلسفيه ..... فانا ضعت في مداخلتك اما من الناحيه الصحيه فان مداخلتك نشرت الابتسامه والراحه لي ....... بصراحه ....... ما ادري ماذا قلتي ..... وانا علي يقين بانك .... بنفس حالي
المهم .........

يقولون تم افتتاح مطعم فرايدي " الامبريالي " في منطقتك ...... روحي له واطلبي المينيو ثم
اختاري ........ " texeas steak- well don " تري حلو مع سطله امبرياليه

زبيري كويتي

زبيري كويتي
24-03-2009, 11:33 PM
الاخت مرجوجه مع فائق احترامي وتقديري لكي ......... ولا تفهميني غلط اوكي بس ارغب بالدخول بموضع لم تدرسيه في مرحله الابتدائيه ممكن ....... شكرا

ارفق لكم مقال آية الله فؤاد الهاشم أدام الله ظله وقدس الله سره في جريده الوطن الكويتيه الصادره اليوم :


«أوباما» فريد شوقي، و«بوش» محمود المليجي!!

.. اعتاد بطل افلام الاكشن و«البوكسات» الراحل «فريد شوقي» على الظهور بمظهر الشخص المسالم قبل ان ينفجر غضبا ويطيح بـ «الصعايدة والبمبوطية» - وهم اهل البحر وصيد الاسماك - فحين يشاهد احد الفتوات يضرب شخصا ضعيفا، فإنه يتحدث - بكل ادب ووقار ورقة - مع الجاني قائلا: «مش حرام عليك تضرب واحد ضعيف»؟! فيستأسد «الفتوة» ويدفعه دفعة قوية صارخا فيه: «روح لحالك ومالكش دعوة»، لكن وحش الشاشة وبطل الترسو والرجل القوي «فريد شوقي» يرفض ذلك ويمسك بالفتوة من رقبته و.. «يدوس في بطنه» حتى يدميه.. فيستسلم!! الفنان الراحل «محمود المليجي» يختلف عن رفيق دربه «فريد شوقي»، فهو.. «يضرب على طول»، فلا يهادن ولا يتلاطف ولا.. «يغشمر» وهو هنا يشبه الرئيس الامريكي السابق «جورج بوش»، اما الرئيس الامريكي الحالي «باراك اوباما»، فقد ظهر لي انه «فريد شوقي» وانا استمع - واشاهد - خطابه المتلفز الذي توجه به الى الشعب الايراني ونظامه في عيد «النوروز» الاسبوع.. الماضي!! كان حديثا يتسم باللطف والادب واللباقة داعيا الى السلام والحوار مع ملالي طهران، يقول قوله هذا مع ان الترسانة النووية التي لديه ويصل عددها الى حوالي 12 الف رأس نووي تكفي لتدمير الكرة الارضية اربع مرات - «مع ان مرة واحدة تكفي» - ومع ذلك، فهو يحاول ان يكون لطيفا ومسالما وهو يتحدث مع «الفتوة» الايراني الذي «يتشاطر» على دولة الامارات العربية المتحدة ويستمر في احتلاله لجزرها الثلاث، و«يتمرجل» على مملكة البحرين الصغيرة مدعيا انها «المحافظة 14» التابعة له، بينما يقف امام اسرائيل عاجزا وخائفا ومرتبكا ويقول ان «اياديه مكبلة» وهو يشاهد قنابل الفوسفور تحرق الشعب الفلسطيني في غزة، ولا يكتفي بهذه الفرجة بل يمنع المتطوعين الايرانيين الذين وصل عددهم الى سبعين الفا من التوجه الى ميدان المعركة لقتال اليهود، ويطلب منهم البقاء.. بهدوء وسكينة وتكتيف الايدي مثلما يفعل.. قادته وملاليه!! حكام طهران لم يردوا على تحية «اوباما» بأحسن منها - كما يحض على ذلك ديننا الاسلامي العظيم - بل تصرفوا كما تصرف «الفتوة» مع فريد شوقي قائلين له: «روح لحالك ومالكش دعوة»، أي سوف «نسير على منهجنا ولن نتغير حتى تتغير واشنطن»، وباعتقادهم ان الرئيس الامريكي وطاقمه الحكومي ورؤساء اركان قواته الثلاث البحرية والبرية والجوية وكل تلك الترسانة العسكرية زائد الـ 12 الف رأس نووي التي تكفي لتدمير كوكبنا اربع مرات، سوف ينقلبون على اعقابهم، ويتراكضون الى غرف نومهم ليلقي كل واحد بنفسه على سريره - مثل فاتن حمامة في فيلم «لحن الخلود» وماجدة في فيلم «اين عمري»، و«تحية كاريوكا» في فيلم «توحة» وغيرهن كثيرات - ويسمع العالم صوت بكاء هؤلاء القادة وهم يشهقون قائلين: «إهئ.. إهئ.. إهئ، ليش - يا ربي- المرشد الاعلى ما يبي يرضى علينا ويخلينا نعيش في أمان»؟!

***

.. اتمنى على جامعة الدول العربية ان تطلب من كافة العواصم العربية افتتاح مكاتب «لحركة تحرير الاحواز» من الاحتلال الايراني، ومنحها صفة «مراقب» في عضوية الجامعة، وتسهيل دخول طلبة هذا الاقليم لتلقي العلم في مدارس العالم العربي وجامعاته نظرا للحرمان الشديد الذي يعانيه هؤلاء بسبب البطش الايراني والذي لا يضاهيه - ان لم يتفوق عليه - الا البطش الاسرائيلي في الاراضي المحتلة!

***



.. آخر خبر محلي:

.. قبل حل البرلمان بشهر واحد، قام احد النواب «السابقين» بانتداب «استشارية امراض نفسية وادمان» من وزارة الصحة للعمل كـ «سكرتيرة» له، والغريب انه قد حصل على.. الموافقة!





تاريخ النشر 24/03/2009

زبيري كويتي