المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عبادات سهلة


ابوعبدالكريم
03-03-2009, 07:29 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته:
أخواني وأخواتي هناك عبادات سهلة لها آجر عظيم و لكن نغفل عنها
و قصدي بالعبادات هنا كل العبادات المطلوبة من المسلم غير الفرائض و الواجبات و قد جمعت لكم بعض العبادات السهلة و التي قد لا تأخذ منك إلا الوقت القليل و لكنك غفلت عنها أما جهلا أو نسيان ، فل نعمل سويا على جمع الحسنات و كسب الثواب من وراءها ، فقد تنفعك و تثقل ميزانك في يوم لا ينفع فيه إلا عملك الصالح العبادات الدال علي الخير كفاعله ما عليك إلا أن تدل على أي خير تعرفه و سوف يكون لك مثل أجر فاعله فمثلا: أن سمعت أن هناك محاضرات أو ندوات سوف تقام فخبر عنها و لك أجر من حضرها حتى لو لم تحضر أنت سن سنة حسنة مثلا : لو تعودت على أن تقول كفارة المجلس قبل أن تقوم من المجلس و بصوت عالي سوف يتعود على ذلك من حولك و قد يقلدونك التعويد و التعليم فمثلا: لو علمت طفل صغير أن يقول: لا اله إلا الله ،فلك الأجر كلما نطق بها حتى يموت لو عودت أبناءك أو أخوانك الصغار على إلقاء السلام كاملا فلك الأجر كلما سلموا حتى يموت والتبسم في وجهه أخيك صدقة فقط أبتسم لن يكلفك ذلك شيئا ، و إنما ستجني منه حب و ألفة منحوا لك ,النية الصادقة, أذا كانت نيتك صادقة في عمل صالح و لكن حال بينك و بينه حائل فلك أجره حتى و إن لم تفعله ، فأصدق نيتك في كل أعمالك,الذود عن عرض أخيك المسلم أن تدافع عنه في غيبته أمام من يغتابه أو يذكر فيه ما يكره حتى و أنلم تكن تعرفه يكفي أن تقول: ( و ما أدراكم بظروفه , ذكر يغني عن الخادم قبل النوم أن تقول أو تقولي سبحان الله 33 و الحمد لله 33 و الله أكبر 33 أوصى بها رسولنا الكريم صلي الله عليه و سلم أبنته فاطمة ، وسوف تشعر بالراحة و النشاط والحيوية ,الترديد مع المؤذن وصف صلى الله عليه و سلم من لا يردد خلف المؤذن وهو يسمعه بالعاجز ، فهل تريد أن تكون كذلك قيام الليل و لو بركعة واحدة وما عليك إلا أن تصلي صلاة العشاء و من ثم تصلي بعدها ما استطعت تدعي فيها ما شئت و تقرا ما تيسر لك من القران تحسب لك قيام ليلة الدعاء لأخيك المسلم في الغيب أدع لإخوانك المسلمين و المسلمات فتقول لك الملائكة و لك مثل ما دعيت تبادل و إهداء كثير ما يصل إلى أيدينا بعض الكتيبات أو النشرات أو الأشرطة الدينية و كثير ما تتراكم عندنا ، ما عليك إلا أن تهديها لغيرك لكي يستفيد منها ، أو أن تجمعها و تضعها في المسجد أو أماكن التجمعات ، و لك أجر كلمن قرأها أو أطلع عليها دون أي تكلفة ,عليك تلبية الدعوة من عزم عليك فلبيت دعوته فلك أجر كبير على ذلك و يكفيك أن رسولنا الكريم أمرنا بتلبية الدعوة, العزاء عز من تعرف و من لا تعرف ، فكثير ما نرى إعلان عن وفاة شخص ما في الجرائد فما عليك إلا أن ترفع سماعة الهاتف و تطلب الرقم الموجود وتعزي أهل الميت فلن يغلق الهاتف في وجهك أبدا غرس نبتة إذا خرجت في نزهة فلا ترمي الفصم أو البذر فقط أحفر و أدفن أو إذا كان لديك حديقة في بيتك فأحرص على غرس نبتة صغيرة بيديك ، فلك الأجر حتى لو أكل منها طير صغير ، و قد تكون ظل لمسافر أو لعاجز أماطة الأذى فقط أزل ما يعترض طريقك فقد يعترض طريق غيرك ، فمثلا: إذا تزحلقت في قشرة موزه أو حتى حجر صغير أرفعه من الأرض و أبعده عن مسار أخوانك, الصدقة خصص من مصروفك أو مكأفاتك أو راتبك مبلغ بسيط ضعه في حصالة مغلقة و كل ما تجمع لديك مبلغ أخرجه وتبرع به ، فلك أجر عظيم و سعة في رزقك و تذكر ما نقصت صدقة من مال أبدا ، بلتزيده الدعاء فقط أرفع يديك و أدعي ربك بقلب موقن بالإجابة ، و تحرى أوقات الإجابة مثل عند نزول المطر في دبر كل صلاة وغيره التماس العذر إن سمعت أن هناك من يسبك أو يغتابك فالتمس له العذر بقولك قد يكون سمع عني ما لا أعرفه الهاتف أستخدم الهاتف في صلة أرحامك و السؤال عنهم و قد لا يأخذ من وقتك إلا القليل المداومة إن الله سبحانه و تعالى يحب أسهل الأعمال وأدومها ، فما أروع أن تحفظ أذكار الصباح مثلا و لكن تداوم عليها ، أو أن تداوم على قراءة سورة من سور القران قبل نومك ، أو أن تداوم على صيام الأيام البيض أو الأعمال كثيرة و لكن خيرنا من داوم عليها الذكر ما أروع أن نكون من الذاكرين والذاكرات ، و أن تكون ألسنتنا رطبة بذكره سبحانه وتعالى، فعود نفسك و أن تتعود أن يكون لسانك مشغول بذكرالله سواء بالاستغفار أو التسبيح أو التكبير أو التهليل، فكثيرا ما نبقى صامتين تشميت العاطس ما عليك إلا أن تذكره بقول الحمد لله إذا لم يقل ذلك و من ثم تقول له يرحمك الله و بصوت عالي خاصة إذا كنت في جمع الإكثار من الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم:فمن صلى عليه صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشرا، ويكون أولى الناس به يوم القيامة، وقد وكل الله سبحانه وتعالى ملائكة سياحين يحملون صلاة الأمة إلى نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم هذا وصلوا وسلموا على سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى أصحبه وأزواجه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .