المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اخر الفتاوى لاتفوتكم مهزله.......


بنت العقربيه
13-02-2009, 03:04 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وانا اتصفح في الانترنت لقيت هالخبر الي صعقني ..

ونقلته لكم.. بصراحة ماعرف شو اقول .. خسارة انه هالفتاوى تصدر من الازهر ... ليش يعني ؟

بصراحة انا من زمان ما اثق بأي فتوى مصرية والحين زاد هالشي فيني ..

ليش نسوا (ان ابغض الحلال عند الله الطلاق) ؟

ووين انه المرأة الي ترفض دعوة زوجها لها تلعنها الملائكة حتى تصبح؟

قال صلى الله عليه وسلم (إِذَا دَعَا الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ إِلَى فِرَاشِهِ فَأَبَتْ عَلَيْهِ فَبَاتَ وَهُوَ غَضْبَانُ لَعَنَتْهَا الْمَلَائِكَةُ حَتَّى يُصْبحَ) (رواه أحمد)

وقول الله تعالى (واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا)

يعني في هذا الموضوع يأمرون الزوجه بالنشوز وعدم تلبية رغبات زوجها..

تفضلوا اقروا



http://www.alkhubr.net/imgcache2/16382.gif




دعا علماء دين كبار في مصر بتدريس الجنس في المدارس والجامعات، بما فيها كليات جامعة الأزهر -المؤسسة الدينية العريقة التي تنظر بحساسية شديدة لهذه الأمور-، كما اعتبروا أن قيام الرجل بممارسة العلاقة الخاصة مع زوجته رغما عنها بأنه "اغتصاب".

وأكد العلماء -في ندوة علمية عقدها المركز الدولي السكاني بجامعة الأزهر- أنه يحق شرعا للزوجة أن تطلب الطلاق إذا واقعها زوجها بدون رضاها، وأجازوا لها أيضا أن تهجر فراش زوجها إذا عاملها بهذا الأسلوب، وهو ما يعتبر تطورا كبيرا في النظر إلى العلاقة الحميمة، ويلتقي مع المجتمعات الغربية التي تصل بالأزواج إلى المحاكم بسبب ذلك.


الاغتصاب الزوجي

وقالت د. سعاد صالح -العميد الأسبق لكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر، لنشرة mbc يوم الإثنين الـ9 من فبراير/شباط 2009م- "إن الرجل يجب أن يراعي شعور المرأة فقد تكون مضطرة للامتناع عن العلاقة الحميمة لأسباب قد تكون نفسية أو بسبب الإرهاق، فهي إنسان مثله تماما له غرائزه وشعوره وأحاسيسه".

وأشارت "صالح" إلى أن بعض الفقهاء وصفوا العلاقة الجنسية بصورة خاطئة باعتبارها عقد استمتاع من الرجل للمرأة، وحللوا وفق ذلك أن يستمتع بها دون نظر لاحتياجاتها، ووصفت ذلك بالاغتصاب الزوجي، مؤكدة أن الرجل إذا عامل زوجته في الفراش بطريقة سيئة ولا تتفق مع آدميتها وكرامتها فإنه يكون مغتصبا لها، ويحق لها أن ترفع أمرها للقضاء لطلب التطليق".

من جهة أخرى، رأى البعض أن المسألة حق يساء استعماله، فيقول الشيخ "علي ونيس" -باحث بدار الإفتاء بالقاهرة- إن ذلك لا يعتبر اغتصابًا أبدا، ولكن إذا قام الرجل بذلك رغمًا عن الزوجة فإنه يكون آثما لما سببه من إيلام نفسي غالبا وبدني أحيانا ولكنه لا يعاقب عليه".

أما د. يحيى الرخاوي -أستاذ علم النفس- فيقول "إن رفض المرأة للعلاقة الحميمة له أسباب شرعية وإنسانية وأخلاقية تعطي المرأة حق الرفض، وإذا استمر الرجل وطرح ذلك جانبا واستمر في اقتحامه وهو يعرف هذه الظروف فإنه ذلك يعتبر "اغتصابًا".

وقالت د. نهاد أبو القمصان -رئيس المركز المصري لحقوق المرأة- إنه إذا استحالت العشرة بين الرجل والمرأة وافتقد الحد الأدنى من التفاهم حتى في العلاقة الحميمة -وهي أقدس شيء في العلاقة الزوجية- فإننا نكون أمام حالة عدم وفاق، ويكون الطلاق فيها هو الحل بدلا من الوصول إلى مرحلة وجود مسمى "الاغتصاب الزوجي".



المسكوت عنه

تعرضت الندوة إلى العديد من المصطلحات والمفاهيم الجنسية الصريحة التي كانت في السابق تدخل في باب "المسكوت عنه"؛ حيث أكد د. حامد أبو طالب -العميد الأسبق لكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر- أن 90% من الشعب المصري لا يفهم معنى "العلاقة الحميمة".

واعتبر "أبو طالب" أن ذلك هو السبب الذي أدى إلى الجهل الشائع لدى كثيرين بالعلاقات الجنسية، ومن ثم انتشار الطلاق هذه الأيام وبصورة مكثفة، قائلا "إن لدينا أزمة في المعاني والمصطلحات"، مشيرا إلى أن الفقهاء في الماضي عبروا عن الموضوع بصراحة مثل ابن قدامة، الذي تحدث عن القصور الجنسي والإمتاع الجنسي.

واتفق د. أحمد عمر هاشم -عضو مجمع البحوث الإسلامية ورئيس جامعة الأزهر السابق- مع آراء الحضور وأكد على ضرورة تناول ذلك الموضوع بصراحة؛ حيث إن هناك نارا تحت الرماد، ذاكرا حادثة "عندما جاءت إليه سيدة بعد محاضرة ألقاها بالجامع الأزهر وسألته عن حكم الشرع فيما تفعل بسبب أن زوجها لا يدوم معها أكثر من ثلاث دقائق، فهل عليها ذنب إذا قضت شهوتها بيديها؟".

من ناحيتها، تطرقت د. ميرفت محمود -أستاذ البحوث البيوطبية بالمركز الإسلامي الدولي بجامعة الأزهر- أهمية التلاطف بين الطرفين، وأن التوجيهات النبوية تحث على الإيجابية بينهما وتحقيق إرادتهما معا.

وأكدت د. ميرفت إلى أن العلاقة الجنسية التي تحمل الود والاحترام تؤدي إلى نتائج صحية لا تقدر أقوى الأدوية على إحداثها، مشيرة إلى أن الاستقرار العاطفي يفيد في تخفيف حدة التوتر ويفرز هرمون السعادة بكم أكبر من هرمون الخوف، كما أن الحب يسهم في علاج الأرق والصداع ويساعد على الوقاية من البروستاتا

انا وانت
13-02-2009, 03:34 PM
"إن الرجل يجب أن يراعي شعور المرأة فقد تكون مضطرة للامتناع عن العلاقة الحميمة لأسباب قد تكون نفسية أو بسبب الإرهاق، فهي إنسان مثله تماما له غرائزه وشعوره وأحاسيسه".

وأن التوجيهات النبوية تحث على الإيجابية بينهما وتحقيق إرادتهما معا.

لا أرى تناقضا فيما ذكر...ولا أي اختلاف مع الشرع

فهي مجرد دعوة للذكر بوجوب التقرب أكثر من زوجته والرفق بها وليس تأييدا للعصيان

وَجس ~
13-02-2009, 05:33 PM
سهالات مصر ام الدنيا

وام الفتوى هههههههههههههههههههههه

زهرة تشرين
13-02-2009, 11:35 PM
ههههههههههههههههههه
هزلت ,,,
استغفر الله ...
الازهر كل شوي طالع لنا فتوى جديده ..
مثل الرضاعه والتقبيل ...

الله يثبتنا ..

يعطيج العافيه حبيبتي

كان
13-02-2009, 11:43 PM
مو بكيفهم .....

بكيفنا احنا ....

مانع العجمي
14-02-2009, 02:29 AM
وأنت امعه انت وياه ؟؟؟

اللي يعجبكم خذوه واللي ماتبونه مو شرط ,,,

انسان آخـر
14-02-2009, 03:57 AM
ماني شايف اي تعارض في بين ماقاله الازهر والحديث الشريف
الدين الاسلامي دين الرحمه
دين العطف والشفقه
وان كان يأمر الزوجه بإطاعة زوجها
لايعني هذا امتهانها او تعذيبها واغتصابها دون مراعاة لانسانيتها

الا اذا كانت العضوات اللاتي ردن بأستهتار على فتوى الازهر لامانع لديهن من اغتصاب ازواجهن رغمن عنهن ولايرغبن في الرحمة ولاالشفقة في المعاشره :!

مضاوي
14-02-2009, 04:12 AM
انا اشوف انهم يهتمون بمشاعر الزوجه

لان المساله مهي مجرد اشباع رغبات الزوج من غير مايهتم اذا زوجته راضيه او لا

شمس الكون
14-02-2009, 04:44 AM
المهزلة أن نرى في الإغتصاب
حق مشروع تبيحه الديانة الإسلامية

للأسف البعض داخل وهو مقزز:blushing:
من العنوان جاي يركض عاض ثوبه:ambulance:



والمصيبة أن بعض البنات مو عاجبهم الفتوى
معقولة تحولنا لمجتمع شرس لا نتعامل إلا بالقوة
والضرب والإهانات هذا اللي تبونه !!


أنا أرى بالفتوى مراعاة لنفسية المرأة وتكريم لها
فلقد ذهب زمن الجواري والعبيد

لا وتبون حقوق المرأة وتبون المساواة مع الرجل :graaam (296):

لكن لا تمانع أن تكون بالفراش كــ الشاة :64:


انسان
انا انت
مضاوي

تحية لكم وتقدير
لعقولكم النيرة


أظن الفتوى تصب في مصلحة المرأة :004:

جنون الليل
14-02-2009, 05:16 AM
الدعوه مو خذني جيتك

انا اشوف الفتوى في محلها ،،

و الزوجه مو بهيمه

لها مشاعرها واحاسيسها

بس وين اللي يفهموم ويقدرون هالشي

الا ماشاءالله

واولهم اللي ردودهم ماني عارفه كيف ...