المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منقول قصة سائق التاكسي


بوعبدالله
08-01-2009, 12:55 AM
منقول
من منتدى أمراتي

حسبي الله ونعم الوكيل







سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم أستغفر الله العظيم

موضوع و قضيــه لابد لكل شخص انه يفكر فيه شوي


ولا بد لكل سعودي اصيل ويغار على بلده و اهله يفكر بالموضوووع شوي

واتمنى ان تقرؤوها بكل جديه .....


ما ذا يدور داخل التاكسي ...........
في احد الايـــام ... شابـ وسـيم ابيض البشره ... لابس جنز وكاشخ ...
طالع من استراحتـه وركب سيارتـه ... وهو بطريقـه لبيتهم .. طفت السياره
( والله النشبــه مو وقتك والله مو وقتك تطفين الحيــن )


قال اوقف لي تكس وبكره يحلها الله ...

وركب مع تاكسي باكستاني ..
والشاب هذا طبعه هاااااادي


سأله الباكستاني : انت سعودي والا لبناني ؟؟

قال الشاب السعودي خلني اكذب عليه وش وراي وقال له انا لبناني باللهجه اللبنانية طبعاَ
قال الباكستاني : وين تشتغل
قال : اشتغل بصالون
قال الباكستاني كم راتبك
قال الشاب السعودي : 2500 ريال
قال الباكستاني : انا لو اعرف اني بجي للسعوديه وبأستلم 2500 ريال كان جلست ببلدي احسن لي
وانا هنا اطلع 10,000 ريال بالشهر
قال السعودي كل هذا بـالتاكسي ؟؟
قال الباكستاني اكيد لأ ... قال اجل وش تشتغل ...؟
قال انا ابيع خمر ... حبوب ... حشيش ... بنات ...


قال السعودي كل الي قلته موجود بس بناتـ صعـب قال الباكستاني مو صعبه
الا الباكستاني طلع من تحت المرتـبـه البوم كله صور بنـات قال السعودي


الله هذي حلوه ... ابيها بكره تكفى قال تجيك بكره ... انهبل السعودي ما صدق
هذا شلون يقول بكره ماصدقـه قال الباكستانـي هذي بـ 3000 ريال
قال السعودي غاليه فيـه لبنانيـه ... قالـ لا كلهم سعوديـات
انا وانت
نجي نشتغل هنـا ونستفيد من الفلوس بدولنـا ..


بنــات بالالبوم كلو سعوديات انا وانت لازم نشبع من بلدهم

بنــات بالالبوم كلو سعوديات انا وانت لازم نشبع من بلدهم

الشـابـ السعودي انقهر قال ... بس انا لبناني ومتغرب
كم اخر شي قال له الباكستاني يالله 2000 ريال عشانك قال خلاص بكره قال وين بيتكم
قال هذاك هو ... انهبل الباكستاني كل ها الفله لك لحالك قال هذي حقت كفيلي
قالـ الباكستاني مستحيل اجيبها هنــا .. قال كفيلي زيي يبي بنات
يعني لو اعجبه شغلك هو يبي يطلب منك وبعدين كفيلي مسافر الحين <<اهل السعودي مسافريـن
.... قالـ خلاص ... بكره
السعودي .. يقول عجزت انام افكرـ بكلامـه ...ابن الكلب
ثاني يوم اتصل ما اتصل اتصل ما اتصل .. الا اتصل الباكستانـي ...
هـلا هاهـ ايش صار < السعودي & الباكستاني > معك فلوس
السعودي : جاهزه معي ...
الباكستاني : افتح الباب ... وخذ البنت
السعودي : انهبلت رحت اركض للباب الا وشاف الباكستاني ومعه البنت ورا راكبـه
البـاكستانـي : معك فلوس هات ونزلها مامعك خلها بـالتاكسي لاتجيها
السعودي : عطاه الفلــوس .. واخذ البنت للفلــه ... كشفت وجهــا
صغيره توهـا الا وهي بنت تذبـح .. جمال سبحان اللي خلقـها ...
وماسكه عباتـها بقوه ... وباين من شكلـها مغصوبـه ...
قعدة اناضر فيـها ... قلت انتي مو على بعضك لو ابي احلف جيتك هنـا بالغصب
البنت ... اقول اخلص علي سو الي تبي وخلني امشي < وعيونها تبي تبكي
السعودي : وبعد الحاح طويل ابي اعرف وش سالفتك .انتي مو برضاك انتي مغصوبـه
انا سعودي زيك اعتبريني اخوك .. وربي لا اسعدك لو طلع بيدي ...
فجــــــأه ....
ارتمت بحظنـــي تبكي وتبكي ... من قوي ضمتـها وبكاهـا بكيت معها ...
قلت وش سالفتك بسررعه ...

البنت
... شفت الباكستـانـي هذا الله لايوفقه وينتقم منه والله حسيبــه ....
في يوم من الايآم .. اتصلت ع زوجي ... انا لي سنتين متزوجـه ...
الووو حبيبي ممكن اروح لسوق الفلاني ...
زوجها مستلم خفارهـ < عسكري
روحي ياقلبي ولاتأخرين ... لبست عباتــي وطلعت واشرت لتــاكسي
اللي هو الباكستاني ... وحنا بالطريق ركب واحد معه ودوني لمكان ما اعرفه.
واضربونـي وخدروني وشالوا ملابسي .. وصوروني بكل الوضعيات واغتصبونـي
وداني لبيتي ... وقال قبل ماتنزليــن ... هذا رقمي وعطاني الرقم واخذته بالغصب
وقالــــي : انا متى مابغيتك اتصل وتنزلين لي ... ولا فضحتك والصور معي
والحين انزلي لاوصلتــي غرفتك اتصلي علي نزلت وهي تبكي
وقعد يتصل علي .. وانا ارد واسكر بوجهه واتصل وقلتله نعم وش تبي ...
الله يلعنك وياخذك قال ابي اقولك شي واحد ... افتحي باب بيتك ...وشوفي وش على الباب
تقول : رحت اركض وفتحت الباب ملزق صورتي على الباب وانا مخدره وعاريـه...
قالــي : هذا المره تحذير... المره الثانــيــه .. صورك انشرها بلوتوث
تقولـ انا خفت ورضخت لأامر الواقـع ... والحين صار على هالطريقـه
يتصل علي واطلع ويوديني لشخص يعمل الفاحشـه فيني
صار له يسوي معي كذا 3 شهور .... !!!


الشاب السعودي : انا اوعدك اسعدك هاتي رقمك .. اخذ رقمها وقال الحين ارجعي معه ... لبيتكم ...
وانا اتصل عليك ... اذا لقيت حل انشاء الله ...
راح ... اخذها الباكستـانــي ... وانا افكر وافكر وافكر ...
انا شـاب .. منحرف مافيه شخص بالهيئـه الا يعرفنـي وماسكني بكل سوق
ولكـن هنـاك شخص بالهئيـه يوم كان يمسكنــي وكان يمسكني دايم واكثر شي
كنت من كرهي له ... ودي اقطعه بسكين قطع واتمتع بتعذيبـه ...
قلتـ مالي الا هــو ... توجهت ثاني يوم لمقر هيئـة الرياض ...
دخلت اسئل عن الشخص قال رايح بمهمـه .. وش تبي فيه
قالـو حنـا شايفينك وين ... قـال مو مهم جيبولي الرجال هذا
المسألـه مسألة حيـــاه او موت
... شوي الا هو جاي ...
قال هلا والله هذا انت ... جايبيني عشانك ... اخلص علي وش تبـي ...
قالـ ابيك بسالفـه ضروري في بيتنــا .. قال في بيتكم وهو منهبل المطوع ...
قال خلاص اهم شي اكلمك اختار المكان ....
الشاب السعودي .. : طلعت معه وركبنـا الجيب ... وقعدنـا نفر بسياره ونسولف
قلت لـه السالفـه انهبل المطوع كل هذا يصير في بلدنـا .. من العمــالــه ... !!
قال رجل الهيئـه ... : رح لبيتكم واتصل واعده باليوم الفلاني ... واطلب منه
حشيش و حبوبـ و خمر .. والبنت
قالـ البنت !! لا لا لا لاتنفضح انا وعدتـها ما اجيب اسمهـا .. بالسالفـه
قال رجل الهئيـه من حلف بالله فصدقوه البنت والله ماراح نفضحها وعد ...
الشاب السعودي : رحت لبيتي .. وثقتي بالرجال المطوع ... اتصلت على البنت
انتي فاضيـه بيوم كذا وكذا قالت ايـه قال ابي اخلي الباكستاني يجيبك .. لقيت حل لمشكلتك ... ولا علمتـها وش أبي أسوي ...
الشاب السعودي : الو الو .. الباكستاني هلا ... ابيك تجيب البنت ... هذيك ... الي جبتها لي اول مره ... وابيك تجيب معها حشيش ووسكي ... و حبوب .. وكل شي
ابي السهره اسبشلي ... نفس الفلـه .. لان الكفيلي مسافر مارجع ...
الباكستـانــي : طيب .. جابـها بنفس الموعد ... طلع الشاب السعودي يبي يتسلم البنت
و الحشيش و الخمر و الحبوب
الا رجــــال ... الهيئــه .. حوطو السياره ونزلوه ومسكو معه كل شي ...


وطلعو البوم الصور الي تحت مرتبت الباكستـانــي ...
واثنين .. من رجال الهيئـه
اخذو البنت وركبوهـا الجيب ... ودوها لبيتـها ...
... تم استجواب البكستـاني ...
... وتم الكشـف عن شبكـه خطيره مكونـه من 58 شخص
يشتغلون بنفس الشغلـه هذي ويهددون البنات ويجيبونها لشباب ...
.. بعد استجوابهم ... اكتشفو لكل شخص طريقـه ...
( منهم من يسحر الي يركب معه من بناتـ وماتدري الا هو مصورها وعامل الفاحشـه فيها ... ومنهم من يسولف معها ويجرها على وجها بالكلام .. ويقول عامليني
اوديك واجيبك ... الين ماتثق فيه ... وبعدين يطلع بها هو وكم واحد ... ومنهم ومنهم ...)





اما الشاب السعودي ...
اتصــلتـ عليـه البنت ... وهي تبكي وبقوه ... دموع الالــم ...
قالت الله يعطيك العافيـه ومشكور ... وقامت تدعي لـه ... وهي تبكي ...
اما الشـاب السعودي ...
فهو ملتزم الان .. ولم يصبح ذالك الشاب الذي يبحثون عنه الهيئـه


إلى متـى نغفل عن هؤلاء العمالـه الفاسده الذيـن افسدو امتنـا وشعبنـا ...
إلى متــى يافتـاه ستضلين خائفـه من كل اغتصابـ وتهديد ... يجيك
وتستخدمين سلـعه .. رغم انفك لكل واطي وسافل لايخاف الله ...
إلى متـى الحـال هاكذا يامتنــــا .... إلى متــــى إلى متــــى ... ؟؟!!





اتمنى ان كل من يقرأ هذا النزف اتمنى واتمنى ان يبدي رأيه ويعبر عما شعر به بعد هذه القصه ...

أرجوا اي شخص يعرف عينة من هولاء العمال التبلغ عنهم

أستغفر الله العظيم