المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عمارة يعقوب يان تمتلئ بالأوهام..


سامـــي
10-12-2008, 09:00 AM
عمـــارةُ تملؤها الأوهام ..!


أراها دائماً امامى تلك العِــمارة شامخة الأدوار

تقف بجبروت غريب .. وكأنها اقتنعت أن من بداخلها لن يتخلواعنها أبــداً!

أراها بطوابقها المتعددة ونوافذها المغلقة .. المعتمة..!

أراها وكأنها انبعثت من العدم .. انبعثت من كل نقطة سوداء فىالقلوب! ..

وحيث أنى أستطيع التخفى والمرور من بينكم وداخلكم – ولا تسألونىكيف ومتى - قررت التعرف على ساكنيها .. من يكونون؟

.. بما يفكرون؟ .. ماذايصنعون؟ ..

ها قد دلفت من بابها الضخم .. ها قد دلفت لأنتهى إلى ساحةيتوسطها مصعد كهربائى ... تزّين بلافتة كبيرة تحمل كلمة تُثقل

صدر من يراها "مُعطـّــل " ..!

وعندما رأيتها علمت أن تلك الدرجات السُلَّمية ستكونالصديق صعوداً وهبوطاً .. إن شاء القدر بالهبوط ! ..

وبدأت...

بدأت ..صعوداً غير مرئى .. وما زال السؤال يداعب عقلى ..

منيكونون؟

®»الدور الاول«®
ها قد وصلنا دورناالاول وبابٌ قد أُغلق على من بداخله

دلــفت كالإشعاع من بابه المغلق .. لأجد ساكننا الأول جالساً أمام شاشة حاسوبه .. وقد تركّز بصره على ما حرم ربّه .. يحدق بعينيه تارة

ويغلقها تارة..

اقتربت أكثر من رأسه اقرأ مايدور بعقله الغائب .. وما وجدت سوى كلمات مبعثرة تذروها هش الرياح .. سيأتى يوماًلأتوب وأعود لربى! ..

سيأتى يوماً لأتزوج وأنسى كل هذا! .. ما زلت صغيراًوموتى ليس بالقريب!

وبعد عامٍ كررت زيارتى لساكننا .. آملاً أنه وجد يومآتوبته المنتظر .. ولكن ما وجدت ساكننا .. بعد أن.. وجده يومٌ آخر .. غيرمُنتظــر!


®»الدور الثانى«®
استكملتصعودى على سلم ملأته الأتربة والصدأ لأجد دورنا الثانى وبابٌ تلَّون بألوانالورود.....

نسيت غلق بابها .. وجلست فوق سريرها الوردى .. لتقرأ كلماتهوالتى طالما داعبت قلبها .. " أٌحبك أكثر من نفسى " .. " أنتى ملاكٌ

يحلقفى سماء قلبى " ..

" سأنتظرك فى عِشُّـنا الصغير صباحاً " .. " لا تتأخرىيا رائعة عمرى...

وعندها احتضنت ورقتها الصغيرة إلى صدرها .. وأغمضت عينيهاقليلاً ثم نهضت .. وبدأت تفكر .. ما ستقول لأمها غدا لتتعلل به

عند الخروج .. صباحاً!

وعندما كررت زيارتى فى العام الذى يليه .. وجدت ساكنتنا .. وعلىنفس سريرها الوردى .. ممسكة بنفس الورقة ..

بكلمات اختلفت عن سابقتها ..

تحتّم علىّ السفر .. وربّما .. ربّما أعود! ..


®»الــدور الثالث .. «®
استكملت صعودى نحو الدور الثالثوقد ظهرت الشقوق فى الحوائط .. وتعجبت من ساكنى تلك العمارة كيف لا يرونسوء

عمارتهم من داخلها؟! .. أم أن بريقها من خارجها أعماهم عنباطنها!!

ها قد وصلت إلى بابنا الثالث .. وكالعادة .. مررت من خلاله ...


جلست فوق الأريكة وقد خط الشيب فى راسها ... تحادث صديقتها منجوالها الحديث .. " ما شاء الله عليه ..

ولدى لا يفوته فرضٌ من الفروض " .. " ولدى مثال للأدب والأخلاق " .. " ما فى أحنُّ علىّ من ولدى.."

وقليلٌ .. وبعد أن أغلقت هاتفَها رددت على مسامعها بصوت منكسر " ما زال صغيراً وغداً سيكونولدى الأفضل.."

وقليلٌ أخرى ودخل الصغير الكبير .. وقد أحاط كفه بعلبةسجائره .. وأحاطت سلاسل الدنيا برقبته ..

" أمى .. أريد مالاً للخروج معأصدقائى الليلة..."

ولم تفكر ساكنتنا كثيراً لتخرج ما اراد وأكثر .. ناصحةله نصيحتها المعتادة ... " لا تخبـــر .. أباك .. !"

وعامٌ مضى وكررتالزيارة .. لأجد ساكنتنا .. وفوق نفس الأريكة .. وإلى نفس الصديقة تتحدث .. " ولدىمظلوم " .. "

ولدى ما يعرف المخدرات " .. "

ولدى ... " .. وأكملتحديثُها ... بكاءاً!

®»الــدور الرابع.... «®
ها قد وصلت إلى الدور الرابع بعد تخبط فى الظلام فى تلك العمارة رديئةالباطن ...


جلس يحتسى كوباً من الشاى مع صديقه المقرّب .. يحدثه بحماسٍقوى .. " كيف تبدأ بمثل تلك الوظيفة البسيطة يا رجل؟!

" .. " هل نسيت مانحمله من شهادات جامعية؟!

" .. " يجب أن نبدأ على قدر شهاداتنا " .. " لايمكن أن أفعل مثلك أبداً .. وأبدأ بعمل بسيط كهذا!" .. " أشرَفٌ لى أن أجلس بمنزلنا

ولا أعمل بعيداً عن تخصصى .. أو فى عمل لا يليق بشهادتى الجامعية! .. ".

وبعد عامٍ كررت الزيارة .. وقد أمسك بسماعة الهاتف يحادث نفس الصديق بصوتفقد حماسته .. " مبارك عليك الترقية صديقى

والنقلة المميزة فى عملك ..

" .. " نعم فأنت تعلم .. ما زلت أبحث عن وظيفة جيدة تليق بشهادتىالجامعية .. "

ثم وضع الهاتف جانباً .. وبدأ فى إكمال
..
نفس كوب الشاى ..!

شمس الكون
10-12-2008, 10:11 AM
الدور الخامس


مداخل نجدها ... نلتمس بها العذر
لأخطائنا
مجرد سيل من المبررات
غداً
أفعل
غداً
أكون
غداً
يوم جديد




متناسين
أن ما يرحل لا يعود
وأن الموت في حضوره
لا يتأخر ولا يقبل أي عذر




سامي


شكراً
وصباحك خير


( ورده )

سامبامان
10-12-2008, 05:48 PM
الدور السادس
دلفت من الباب لاقرأ موضوع جميل كصاحبه
كل الود اخي سامي
ابو يوسف

الساهر جنتل
10-12-2008, 06:28 PM
الدور السابع : الله يعطيك على قد نيتك
يا سامي وتوكل على الله
وبعدين ربي يقول اسعى يا عبدي وأسعى معاك
موضوع جميل وفي الصداره دوم

أبوشهد
10-12-2008, 09:46 PM
اخوك ياسامي

يحب العمارات ذات المصاعد السريعة

لتكون حياته سلسة وميسرة ..!!

نانا
10-12-2008, 11:05 PM
عمارة يعقوبيان اسم قوي لعماره مازالت شامخه
جوله رائعه ياسامي

سامـــي
12-12-2008, 04:12 AM
الدور الخامس



مداخل نجدها ... نلتمس بها العذر
لأخطائنا
مجرد سيل من المبررات
غداً
أفعل
غداً
أكون
غداً
يوم جديد




متناسين
أن ما يرحل لا يعود
وأن الموت في حضوره
لا يتأخر ولا يقبل أي عذر




سامي


شكراً
وصباحك خير



( ورده )


شمس الكون

خاتمة رائعة للموضوع وأعجبتني كثييييييير

مشكورة أوي أوي أوي

تسلملي هالطلة

( وردتين )

سامـــي
12-12-2008, 04:24 AM
أبو يوسف

ما دخلت إلا موضوع من يودك ويغليك

مشكور على هالطلة

أبو ....... بعد ما تزوجت

سامـــي
12-12-2008, 04:42 AM
الساهر جنتل

ربي يسعدك أنا دائما نيتي زينه ونحول ككككككككك

يسعدلي هالطلة الحلوة

سامـــي
12-12-2008, 04:45 AM
اخوك ياسامي

يحب العمارات ذات المصاعد السريعة

لتكون حياته سلسة وميسرة ..!!

يا أبو شهد

مشكلة المصاعد السريع إنها تقفل عليك وحلني إذا حد طلعك

حتى إذا جاك الدفاع المدني يتشمتو فيك ههههههههههههههههه

سامـــي
12-12-2008, 06:21 AM
عمارة يعقوبيان اسم قوي لعماره مازالت شامخه
جوله رائعه ياسامي

شامخه لكنها قديمه من أيام الإستعمار وكانو يسكنوها الخواجا

مشكوووورة نورتي المتصفح