المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : على طبق من ذهب ..~


دموع من الماس
19-10-2008, 06:01 PM
كُن معي لـ الآخر، فهناك ما يُثيرك حقّاً . .
كل من على هذا الكون من البشر وعلى هذه البسيطة ، يبحثون عن شئ واحد فقط ، يسعون جاهدين بحثاً عنه في كلّ زمانٍ ومكان ، في كلّ قولٍ و عمل دنيوي أو أخروي ، في الخير والشر ، بين الأحياء والأموات ، فالبعض يقتل وينهب ويسفك الدماء ويهلك الحرث والنسل ، وبعضهم يعبد الله ممتثلاً لأوامره ومُجتنباً لنواهيه ، وبعضهم ما بين وبين ، كلّ أولئك البشر يبحثون عن شئ واحد ، ألا وهي [ السعادة ] !
ما هي السعادة الحقيقيّة ؟
احتار الكثير من عُلماء الدين و الفلسفة و النفس في تعريفها والوصول إلى كوامنها ، فاتفقوا على شئ واحد ألا وهي [ الطمأنينة ] .
الإحساس بالطمأنينة هو التخلّص من بواعث كآبة الماضي وعدم الحزن على ما مضى ، والأمن والأمان وعدم الخوف على المُستقبل ، هو الحاضر بـ الحضور الكامل اللحظي [ الآن ] للروح والعقل والجسد والنفس .
هناك من لا يُفرّق بين السعادة والمُتعة / اللذة المؤقتة التي تنتهي حال ذهابها أو ذهاب أسبابها أو الملل منها ، فالسعادة الحقّة هي الوفاء الدائم الذي يُلازم صاحبه في العُسر واليسر ، هي الصبر حال المُصيبة والرضى واحتساب الأجر ، والظن بأن الله لا يبتلي إلا من يُحبّ ومن ثمَّ [ الإطمئنان ] لذلك والفرح لهذه المحبّة ، كما انها الشكر على النعمة والجزاء من ربّ العباد ، هي الخيرين معاً في السرّاء والضرّاء ، أمّا اللذة المؤقتة فهي نوعين إما أن تكون حلالاً أو حراماً ، فالحرام تذهب لذته بالأسباب التي ذكرناها ، وفي حال ذهابها مباشرة ينحرج الصدر ويضيق أكثر مما كان عليه ، ومع ذلك الضيق تتراكم فوق رأسه الذنوب والسيئات التي هي من أسباب جلب المصائب غالباً !


من خلال اطلاعي على برنامجٍ حافلٍ لـ الشيخ الدكتور الداعية / عائض القرني ، والأستاد الدكتور الإستشاري النفسي / علي شراب ، مع إضافاتٍ من لدني لبعض القراءات الدينيّة و الفلسفيّة والنفسيّة ، كتبتُ هذا الموضوع :
* * *
لـ التعاسة أبعاد ثلاثة :الحزن على الماضي / كآبة .
الخوف من المُستقبل / قلق .
الغضب من الحاضر ، ويُستحبّ هنا إلتزام الصمت .
* * *
محاور الإنسان الأربعة :الروح / الإيمان والعبادة .
الجسد / الغذاء والجنس والتنفس .
العقل / الإدراك والوعي .
النفس / المشاعر والعواطف .
في تحقيق التوازن ما بين تلك المحاور الأربعة / سعادة دائمة .
* * *
وكما أسلفنا سابقاً بـ أن السعادة هي [ الطمأنينة ] ، فمجرّد الإحساس بها ، هو الدافع الأوّل بعد الله لـ الإنتاج والإستيعاب والعطاء والبذل الإيجابي والإدراك والإبداع والتحمّل الجسدي والنفسي .
* * *
1- ساعد الآخرين .
2- لا تنتظر شكراً من أحد .
3- محاولة نسيان الماضي الحزين فإنه عثرة الحاضر .
4- لا تنتظر المستقبل ، فالحاضر هو من يصنع المستقبل .
5- تدبّر القرآن .
6- قُم الليل .
7- أكثر الإستغفار والذكر .
8- وهنا مهبط التعاسة الحقّة ، ألا وهي التوبة والندم ، فإنها تُذهب الذنوب وتبيدها عن بكرة أبيها ، الذنوب التي هي من أهم أسباب أغلب المصائب البشريّة ، كما قال تعالى : وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير . بل فيها - أي التوبة - إستبدال كلّ السيئات بحسنات ، الحسنات التي فيها دفع الضرر والحفظ من الزلل ، كما قال تعالى : ومن تاب وعمل صالحاً فأولئك يبدّل الله سيئاتهم حسنات .
* * *
لـ تحقيق جانب من جوانب السعادة هو عدم الإفراط في :
اللذة / وهي لذة مؤقتة كـ احتراق عود الكبريت ، مثل لذة الجنس والأكل والشرب .
الفرح / وهو فرح مؤقت ، قد يكون لـ يوم أو لاسبوع أو لشهر ، يزول بعد الإستمتاع بـ السبب أو الملل منه ، كـ شراء سيّارة جديدة أو منزلٍ جديد .
* * *
قصّة جميلة :
ذهب أحد الملوك في نزهةٍ لـ أحد الغابات ، فنزل في أحد بقاعها ، فوجد صيّاداً يسكن قريباً من منزله ، وبجانبه نهر جارٍ ، وكلّ يومٍ يرى الملكُ هذا الصيّاد يصطاد سمكة واحدة ومن ثمَّ يذهب إلى داره ، فأعجِب الملك بذلك الصيّاد واراد مساعدته ، فذهب إليه وقال : ما رأيك لو اشتريتُ لك قارباً وشباك صيدٍ كبيرة وزوّدتك ببعض الرجال ، فقال الصيّاد : لماذا ؟ فقال الملك : كي يزداد صيدك ويزداد ربحك ، فقال الصيّاد : ولماذا ؟ فقال : كي تؤجّر رجالاً وتشتري قوارب كثيرة ، فقال الصياد : ولماذا ؟ قال الملك : كي تكون تاجراً ويكون لديك قصوراً ومصانعاً وأملاكاً كثيرة ، فقال الصياد : ولماذا ؟ فقال الملك : كي ترتاح ، فقال الصيّاد : أنا في أتمّ الراحة الآن ، فلماذا كلّ هذا التعب ؟!
لكم محبتى أحبتى

من من
19-10-2008, 07:57 PM
القناعة كنز لا يفنى

كلام جميل وقصة اجمل

يسلموووووووو دموع

ابو خالد
19-10-2008, 08:10 PM
الطمأنينة
هذا كل انسان يتمناه

تسلم يمناك ولا يحرمنا من جديدك

شموووخ
20-10-2008, 06:58 PM
دوما ابحث عن مايخطه قلمك
فلن يخذلني لانه دوما مبدع
انت قمه الابداع والروعه والجمال
الروح 00الايمان والعباده
ومن اجل هذا خلقنا
اشكرك على كل ماتقدمينه