المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رايق تفضل


كفى بالموت واعظا
14-09-2008, 03:08 AM
حكم صرف الزكاة لآل البيت
هل يجوز دفع الزكاة لآل البيت ؟.


الحمد لله
آل البيت هم بنو عبد المطلب ( وهم آل علي وآل عباس وآل جعفر وآل عقيل وآل الحارث أبناء عبد المطلب ) ومواليهم . انظر الموسوعة الفقهية ( 1/100) والشرح الممتع (6/258).
ولا يجوز إعطاء الزكاة لآل البيت ، لما ورد في ذلك من الأدلة التي تحرّمها عليهم ، منها ما رواه الإمام مسلم رحمه الله عن عبد المطلب بن ربيعة بن الحارث رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الصدقة لا تنبغي لآل محمد إنما هي أوساخ الناس ) ( رواه مسلم ) الزكاة/1784 ) قال النووي في قوله ( إن الصَّدَقَة لا تَنْبَغِي لآلِ مُحَمَّدٍ ) دَلِيل عَلَى أَنَّهَا مُحَرَّمَة سَوَاء كَانَتْ بِسَبَبِ الْعَمَل أَوْ بِسَبَبِ الْفَقْر وَالْمَسْكَنَة وَغَيْرهمَا مِنْ الأَسْبَاب الثَّمَانِيَة , وَهَذَا هُوَ الصَّحِيح عِنْد أَصْحَابنَا
وقوله ( إِنَّمَا هِيَ أَوْسَاخ النَّاس ) تَنْبِيهٌ عَلَى عِلَّة فِي تَحْرِيمهَا...َأَنَّهَا لِكَرَامَتِهِمْ وَتَنْزِيههمْ عَنْ الأَوْسَاخ , وَمَعْنَى ( أَوْسَاخ النَّاس ) أَنَّهَا تَطْهِير لأَمْوَالِهِمْ وَنُفُوسهمْ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا } فَهِيَ كَغَسَّالَةِ الأَوْسَاخ .
وهذا الحكم - وهو تحريم الزكاة على آل البيت - إنما هو لأن لهم مصادر أخرى يمكن دفع المال من خلالها للمحتاج منهم ، ومنها : خمس الغنائم ، وإهداء الناس ، وغير ذلك .
فإن توقفت هذه المصادر عنهم ، واحتاج بعضهم للمال فلم نجد إلا مال الزكاة : جاز بل وجب دفع الزكاة لهم وهم أولى من غيرهم لوصية نبينا صلى الله عليه وسلم بهم ، وهو رأي بعض السلف ورجحه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ، ووافقه الشيخ محمد الصالح بن عثيمين .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
وبنو هاشم إذا منعوا من خمس الخمس جاز لهم الأخذ من الزكاة وهو قول القاضي يعقوب وغيره من أصحابنا وقاله أبو يوسف والإصطخري من الشافعية لأنه محل حاجة وضرورة .
" الفتاوى الكبرى " ( 5 / 374 ) .
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
فإذا مُنعوا أو لم يوجد خمس كما هو الشأن في وقتنا هذا : فإنهم يُعطَون من الزكاة دفعاً لضرورتهم إذا كانوا فقراء ، وليس عندهم عمل ، وهذا اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية وهو الصحيح .
" الشرح الممتع " ( 6 / 257 ) .
ويراجع كتاب فتاوى إسلامية ج/2 ص/90
وفتاوى اللجنة الدائمة ج/10 ص/68
والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد

كفى بالموت واعظا
14-09-2008, 03:11 AM
رايق اقراء الون الاحمر وهذا كلام ابن عثيمين رحمه الله

فكيف تريد ان تعطى الخمس وهو لايوجد الان ياخي


اتق الله في كل كلمة تكتب

كفى بالموت واعظا
14-09-2008, 03:20 AM
رايق اليس الخمس هو خمس الغنائم ولان لايوجد لدينا حروب

فقط استفسار ابحث من يخبرني

كفى بالموت واعظا
14-09-2008, 03:21 AM
وش رايك تدخل على هذا الرابط للعلم والفائدة

http://www.imamsadeq.org/book/sub2/al-coms/coms416.html

سقراط
14-09-2008, 03:21 AM
وين موضوع رايق عطونا الرابط

سقراط
14-09-2008, 03:27 AM
ابو بيسان وبالنسبه للهدايا هل تحل لهم؟

مسفر
14-09-2008, 03:39 AM
وهم وينهم ال البيت ؟


تبي تهديهم يا سقراط مرني تكفى

انسان آخـر
15-09-2008, 01:00 AM
والعتبان مالهم شي

a R يــ g
15-09-2008, 01:07 AM
يا ابو بيسان قيل اذا لم تكن موجودة

ولكنها موجودة كيف يقول فضيلة الشيخ انها غير موجودة "اين بيت مال المسلمين"

الشيخ تحفظ عن اشياء واشياء لم يستطيع الكلام فيها لذلك ماينعرف له (هل فهمت قصدي)

واضحة وضوح الشمس مايحتاج اوضح لك اكثر الشيخ مضغوط عليه وهذا يأثر على فتواه
ولو تدقق تلقى الشيخ ماذكر ولا جاب طاري "بيت المال" السؤال لماذا..؟

وهذا يوقعه في الشبهة فهل يخاف في الله لومة لائم

اقرى الي بالاحمر حتى تعرف لماذا اصبحت غير موجودة بقدرة قادر ..!!




سؤالي للموقع ومشايخ الموقع الكرام، ما هي حقوق آل البيت في منظور أهل السنة والجماعة، وهل تحل عليهم الصدقة، وإن حلت عليهم الصدقة ، فما تعليلكم لقول الرسول عليه الصلاة والسلام للحسن رضي الله عنه وأرضاه عندما مد يده على تمر الصدقة بقوله (كخ)، وما هو حكم الشرع على الحاكم الذي لا يخرج حقوق آل البيت؟ وأشكركم ويحفظكم الله ويرعاكم.
الفتوى


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم عند الإمام الشافعي والأكثرين هم بنو هاشم وبنو المطلب، ويدخل كذلك فيهم أزواج النبي صلى الله عليه وسلم على الراجح من قولي العلماء، وانظر الفتوى رقم: 2685 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=2685)، والفتوى رقم: 51002 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=51002).
وأما حقوق أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم فمنها: محبتهم، وموالاتهم، ونصرتهم، وإكرامهم، والاهتداء بهديهم، والاقتداء بسيرتهم، والصلاة عليهم في التشهد الأخير من الصلوات، وإعطاؤهم من الغنيمة خمس الخمس، فقد روى الترمذي عن زيد بن أرقم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي، أحدهما أعظم من الآخر، كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي، ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض، فانظروا كيف تخلفوني فيهم. والحديث صححه الألباني بشواهده، ومنها ما رواه الإمام مسلم في صحيحه عن زيد بن أرقم أنه قال: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فينا خطيباً بماء يدعي خما بين مكة والمدينة، فحمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكر ثم قال: أما بعد ألا أيها الناس، فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب، وإني تارك فيكم ثقلين، أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور، فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به -فحث على كتاب الله ورغب فيه- ثم قال: وأهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، فقال له حصين: ومن أهل بيته يا زيد؟ أليس نساؤه من أهل بيته؟ قال: نساؤه من أهل بيته، ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده، قال: ومن هم؟ قال: هم آل علي وآل عقيل وآل جعفر وآل عباس، قال: كل هؤلاء حرم الصدقة؟ قال: نعم.
قال المناوي رحمه الله في قوله صلى الله عليه وسلم (عترتي أهل بيتي) قال: يعني إن ائتمرتم بأوامر كتابه، وانتهيتم بنواهيه، واهتديتم بهدي عترتي، واقتديتم بسيرتهم، اهتديتم فلم تضلوا.
قال القرطبي: وهذه الوصية، وهذا التأكيد العظيم يقتضي وجوب احترام أهله، وإبرارهم وتوقيرهم، ومحبتهم، وجوب الفروض المؤكدة التي لا عذر لأحد في التخلف عنها. انتهى.
هذا، ولينتبه أن المقتدى بهم من عترته صلى الله عليه وآله وسلم هم الصالحون المتمسكون بالكتاب والسنة، قال المناوي: قال الحكيم: والمراد بعترته هنا العلماء العاملون، إذ هم الذين لا يفارقون القرآن، أما نحو جاهل وعالم مخلط، فأجنبي من هذا المقام، وإنما ينظر للأصل والعنصر عند التحلي بالفضائل والتخلي عن الرذائل، فإن كان العلم النافع في غير عنصرهم لزمنا اتباعه كائناً من كان. انتهى.
هذا، والراجح أنه لا يجوز دفع الزكاة لمن ثبت انتسابه لأهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم لقوله: إن الصدقة لا تنبغي لآل محمد، إنما هي أوساخ الناس!!. رواه مسلم، وراجع الفتوى رقم: 15881 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=15881).
وقد اختلف أهل العلم في حالة ما إذا منعوا ما يستحقونه من بيت المال هل يجوز دفع الزكاة إليهم في هذه الحالة وقبولها منهم أم لا يجوز ذلك ولو منعوا، فمنهم من يرى إعطاءهم ، بل يقول إن إعطاءهم في هذه الحالة أفضل من إعطاء غيرهم، ومنهم يرى أنه لا يجوز لهم قبولها في هذه الحالة وأن حرمانهم من حقهم في بيت المال لا يسوغ لهم ما حرم الله عليهم، هذا وإن الحديث المشار إليه في السؤال صحيح، فقد رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي هريرة.
أما الحاكم الذي يمنع أهل البيت حقهم في الخمس فهو معطل لبعض شريعة الله ومطالب بأدائها.
والله أعلم.



http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=58248&Option=FatwaId


يعني بالعربي مال الدولة الي هو بيت المال وين ..؟

لهم فيه 20 % او الخمس خل يدفعونها الله لا يهينهم + جميع حقوقهم المسلوبة من تأسيس بيت المال + الاوقاف المسلوبة


على اية حال جزاك الله خير وانت راعي حق ومثل مايقولون اللبيب يفهم بالاشارة وانت فاهم

ولو تقارن فتوى العثيمين بالفتوى الي اتيت بها راح تلاحظ ان هناك نقص في فتوى العثيمين

والسبب معروف

لن اطيل ,,

انسان آخـر
15-09-2008, 02:51 AM
يعني يارايق تبغى 20% من ميزانية الدوله كل سنه

يعني بحدود 200 مليار كل سنه

قدم معروض وندرس وضعك

a R يــ g
15-09-2008, 03:07 AM
يعني يارايق تبغى 20% من ميزانية الدوله كل سنه

يعني بحدود 200 مليار كل سنه

قدم معروض وندرس وضعك


خل يدفعونها علشان ادخل فيهم سوق الاسهم

احسن ماسوي حركات وادخل معهم في صولات وجولات مثل ماسووا الي قبلي