المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فلسفة من نوع أخر


دموع من الماس
12-09-2008, 12:32 PM
http://www.alkhubr.net/vb/imgcache/178.imgcache.jpg

إن من أهم أسباب شقاء الإنسان أن يثبت عينيه على ما ينقصه وحده ..
ويتعذب بتطلعه إليه ..
فيغفل عما أتيح له من أسباب كثيرة للسعادة ..
وكلما تحققت له رغبة تعذب بغيرها ..

مقولة لا أعرف صاحبها



ُسئل حكيم مالذي ترغب به ؟

فأجاب : أرغب في أن لا أرغب بشيء .

أملاً منه في التحرر من الرغبات التي لا تفارقه إلا مع مفارقة أنفاسه



يقول ( عبد الوهاب مطاوع ) : الفتاة الجميلة جرتروود
بطلة رواية ( السيمفونية الريفية ) للأديب الفرنسي ( أندريه جيدا )
حين نجح العلاج في رد البصر إليها لأول مرة ..
وتطلعت حولها ترقب الناس الذين سمعت أصواتهم من دون أن تراهم ..
وتوهمت أنهم جميعاً من السعداء لمجرد أنهم يرون ما كانت محرومة من رؤيته ..




أهلاً بكم من جديد ..


أنا لا أزعم أنني أكتب في أمور جديدة ..
ولا أجرؤ على الادعاء بأنني أمنحكم الحلول ..
ولكني أعتقد بأني لا أبيع البضاعة الكاسدة التي نشتريها جميعاً ـ عن قصد أو غير قصد ـ وتلك البضاعة هي ( الملل والتكرار )

ببساطة .. أنا أحاول إعطاء تصور جديد .. لمواضيع قديمة .. لا أكثر ولا أقل ..!

مقدمة طويلة كالعادة .. اعذروني أعزائي



لن أسأل : ما هي السعادة ؟ أو أسباب السعادة ؟

فالمتدين سوف يجيب : القرب من الله ، والإيمان بقضائه وقدره ، والتسليم لمشيئة الله .

وأنا لا أعارضه أبداً ،، ولكن الرضاء بقضاء الله لا يقتضي السعادة !

كلنا سمعنا عن الابتلاء والصبر !!
لم يكن ليوجد الصبر ، لو كان هناك شخص سعيد بما ابتلاه الله به !!
إنما هو استسلام لمشيئة الله ( رغم الحزن ) وهو ما يكافئ عليه المؤمن ( الصبر على الابتلاء )

سوف يجيب فقير : المال .

وهو سبب .. وربما يقول المتحذلقون : المال ليس كل شيء .. وهم على حق ،

ولكن من يقنع الفقير بذلك !!

ومن يقنع الغني بغير ذلك !



في حوار بين ( سقراط ) وتلاميذه .. سأل :

ما هي السعادة ؟

فأجاب تلميذ : اللذة !؟

فقال سقراط : اللذة تتوقف على أشياء قد لا يمكن الحصول عليها ..
فهل نفترض أنه لا يوجد فقير سعيد .؟


وهو بذلك ينفي كون السعادة مرتبطة بالمشاعر الغريزية لدى البشر .

الجوع والشبع ، الفقر والغنى ..


لا بد وأنكم شعرتم بالملل !!

أنا نفسي مللتني !


لكنني مضطرة لأن أكمل


نعود إلى جرتروود ( العمياء التي استردت بصرها )

حين أبصرت فوجئت بأنه لا أحد يتعامل مع الإبصار على أنه نعمة .. أو من محققات السعادة !!


هنا ينتهي دور الاستشهاد القصصي .. وأدخل في مرحلة القراءة والاستنباط



الإنسان يفقد لذة الاستمتاع بتحقق الرغبات .. بمجرد تحققها

ومن ثم يبحث عن رغبات أخرى لتحقيقها ..!!

أعتقد ـ بكل تواضع ـ أن السبب في الشقاء والتعاسة ..
هو الربط بين السعادة وتحقيق الرغبات المتعلقة !!


ولكن .. ماذا لو ؟

ماذا لو ؟

ماذا لو أنني تعاملت مع الأشياء الروتينية في يومي على أنها رغبات يسعى إليها غيري ؟؟

بالتأكيد أنني سوف أستشعر السعادة حينها


لم يكن الزواج رغبة ملحّة لدي .. ولم يكن الأولاد من الأمور التي تعكر صفوي !!
ولم أكن أستشعر قيمة الاستقرار العائلي .. والتواجد في محيط أسري مترابط !!
فتلك أمور تتوفر ـ غالباً ـ لدى كل الفقراء ..!!

ولكني متأكدة أن هناك من بين من يقرأ هذه السطور من يتمنى أن يتزوج !

وأن يرزقه الله زوجة جميلة خلوقة متديّنة تؤنس وحشته !

وأن يرزقه الله أولادا يملؤون عليه حياته ..

وأن ينال الحياة العائلية المستقرة ..


عندما أنظر إلى حياتي من هذا المنظور .. أشعر حقاً بالسعادة



لم أحقق الدرجة الوظيفية التي أعتقد بأني أستحقها !! ..
ولا المستوى المادي ..
ولم أحصل على الدرجة الدراسية التي حلمت بها ..
وبالتأكيد لم أصبح غنياً .. ولم أقترب حتى من ذلك


ولكن لدي الكثير من الأشياء التي يطمح إليها غيري ..

هي بالنسبة لي مجرد روتين يومي ..

وبالنسبة لغيري رغبات بانتظار التحقيق ..

أنا فعلاً سعيدة.. لا أقول ذلك لإنجاح الموضوع مثلاً !!

أو لإضفاء لمسةٍ من المصداقية على ما أقول !!

وإنما أحببت أن أشارككم تلك السعادة .. بطرح سببها




مطلقة تشعر بالسعادة ..

لماذا ؟

تقول : لماذا أشعر بالحزن على شيئ تحلم به الملايين من النساء غيري ؟؟

الطلاق بحد ذاته لا يشكل مأساة ..

المأساة الحقيقية هي في تعاملنا مع الأشياء وفي نظرنا إليها




دمتم ..

وأعتذر ـ حقاً للاطالة

ابو خالد
12-09-2008, 08:47 PM
السعاده والحزن
كاضوء الشمعه
والحياه كالمراءه
تعكسها على الروح

شمس الكون
12-09-2008, 09:15 PM
البحث عن السعادة
كالبحث عن ماء
في الصحراء

بكل بساطة
في طريق بحثنا
عن السعادة
قد نضيع الكثير
من الأشياء الجميلة
بحياتنا


قطرات الندى

شكراً على هذه
الدرر


(ورده)

دموع من الماس
14-09-2008, 11:12 AM
عزيزي أبو خالد
السعادة لا نبحث عنها
هي في داخلنا
حالة عقلية
نتنفسها
لكن الحزن الساكن أرواحنا
هو من يعثر خطواتنا
يضللنا
يبعدنا عن معالمها
دمت بقلبا سعيدا
تحياتي لك لقلبك الطاهر
وجودك يسعدني

دموع من الماس
14-09-2008, 11:14 AM
شمس الكون الرائعة
فرح
ابتسامة
بهجة
وسعادة
مرت من هنا
كحبات المطر كلماتك
تهطل لتروي متصفحي
لا عدمت رقة حضورك
دمتي بمحبة غاليتي