المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ღ أنــــــــــا رمــــضان ღ


يارا
04-09-2007, 10:43 PM
أنا رمضان .. شرفني ربي فأعلى قدري، وامتن علي حين خلد ذكري، وبارك في بأن أنزل وحيه في أيامي، فكان بدء الدعوة وإشراق الهدى في ليلة من لياليّ جعلها الله خيرا من ألف شهر

ومنح المسلمين نعمة من أعظم النعم فهو يمن عليهم بعتقهم من النار في كل ليلة، ثم يطلق في آخر ليلة مثلما أعتق في الليالي السابقة كلها

وحظيت عند ربي برتبة عالية ومنزلة راقية حين جعلني مدرسة التربية الإيمانية الروحية، وخصني بصيام جعل جزاءه عنده، فقال عز وجل في الحديث القدسي : كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به

وأكرمني بنفحات ربانية، ولمسات إيمانية، ورحمات إلهية، تنضح بها لياليّ، وتنطق بها أيامي، وتفوح بها أوقاتي

وطهرني من كل ما لا يليق بجلال القدر الذي رفعني إليه، فصفد في الشياطين وغلق أبواب النيران، ونشر أجنحة رحمته على عباده، ففتح أبواب الجنان تنتظرهم بلهفة وتحنان

ها أنا جئتكم يا أحبابي .. جئتك يا أمتي .. أظللتكم ببركتي وطهري .. وأرجو منكم إعماري وبري .. جئت أمنحكم فسحة من الزمن توقظون فيها من العزم ما وهن، ومن القلب ما نام وركن، تجددون فيها الإيمان، وتحيون الصلة مع القرآن، تكسبون خيرا كثيرا لا يحصر، وتفرحون بما من ذنوبكم يغفر

جئتكم والسعادة تغمرني … جئتكم وأملي في حسن استقبالكم ينعشني … جئتكم والعودة إلى الله شعاري … جئتكم وهدية الرحمة دثاري

لكني الآن أرى واقعا غير ما كنت أظنه… أرى نفحاتي طائرة وأوقاتي مهدرة .. أرى ضبابا يعوق بصري، وأسمع ضجيجا يخرق سمعي

بالله عليكم ماذا يجري؟ أقدومي يزعجكم؟ لاأظن .. فأنا أسمع بعضكم يهنئ بعضا بمقدمي، وآخرين يعلنون حلولي بساحتكم ليعلم من لم يعلم… وذاك يسعدني … ولكن .. كل تلك الأعراض تعني أن شيئا ليس على ما يرام … إني أرى احتفالا بي .. ولكن .. يبدو أنه من جنس ما أخبروني به

نعم .. لقد أخبروني قبل مجيئي عن بعض أمور عنكم وعني .. لكني لم أصدق ما نقلوه إلي.. خبروني عن استقبال غير لائق .. خبروني عن كاره ومتضايق.. خبروني عن معاص وشرور.. خبروني عن تفريط وتضييع .. أتراكم استصغرتم قدري أو جهلتم حقي أو استحللتم حرمتي وقدسيتي؟أحق ذاك؟ أفعلتموه ؟

ولكني أذكر أن هناك من أيد ثقتي ومنحني الطمأنينة فمن أصدق؟ وعلى من أعول؟ قلبي مع الفريق الثاني وحواسي تشهد بصدق الأول.. ما رأيكم؟ هل يمكن أن تقدموا لي دليلا على أحد القولين؟ هل يمكن أن تعيدوا لي ثقتي في نفسي وفيكم؟ هل يمكنكم أن تروني وتروا الله من أنفسكم خيرا كل الخير؟ هل تحافظون على جلالي؟ هل تتلذذون بجمالي؟ هل تتعرضون لنسائم الرحمة في أجوائي؟ هل تفعلون لي ذلك وأبشركم مقابله بأن الله تعالى يباهي بكم الملائكة ويدخر لكم من الأجر والرضا ما لا يقدمه إلا ربكم الرحيم الكريم؟ أرجو ذلك، وسأرى وأشهد بنفسي، وأذكركم بقول خالقكم وحسيبكم : " وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون

من من
04-09-2007, 11:25 PM
جزاك الله خيرا يارا

يارا
05-09-2007, 12:38 AM
مشكوووووره